امتحانات الثانوية العامة في زمن كورونا.. 5 سيناريوهات تنتظر التطبيق

الأحد، 22 مارس 2020 10:50 م
امتحانات الثانوية العامة في زمن كورونا.. 5 سيناريوهات تنتظر التطبيق
وزارة التربية والتعليم

استقرت وزارة التربية والتعليم على سيناريوهات التعامل مع مخاطر تفشي فيروس كورونا، خلال امتحانات الثانوية العامة، إذ وضعت الوزراة 5 سيناريوهات لتطبيقها بلجان الامتحانات التي تنطلق 7 يونيو المقبل، حال استمرار إجراءات الدولة الاحترازية.
 
وبحسب مصادر مطلعة، فإنه على رأس تلك البدائل، ترك مساحة بين كل طالب وزميله لأكثر من مترين فى اللجنة الفرعية، ما يعني أن يكون عدد الطلبة في الفصل نحو 14 طالبا بدلا من 20 وهو العدد الذي كانت تتكون منه اللجنة الفرعية بالثانوية العامة.
 
وأوضحت المصادر، أنه حال تطبيق هذا السيناريو وتخفيض عدد الطلبة سوف يتم أيضا تخصيص مظروف أسئلة لهم حسب عدد الطلبة الممتحنين، لافتة إلى أن الإجراء الأخر الذي تقوم الوزارة بتطبيقه هو تعقيم اللجان قبل أداء الطلاب للامتحانات وبشكل مستمر طوال فترة الاختبارات، لضمان نظافة الأماكن مع التزام كل طالب بمقر لجنته ومكانه داخل الفصل وأيضا بالمقعد الذى سوف يجلس عليه من أول يوم.
 
وبحسب المصادر، فإن تعقيم اللجان سيكون بمعرفة وزارة الصحة والسكان والجهات المعنية، مشددة على أن الوزارة ستوفر كافة وسائل الأمان لطلابها، حال استمرار الدولة فى تطبيق الاجراءات الاحترازية المتبعة فى فيروس كورونا المستجد.
 
وأشارت المصادر إلى أنه قد يتم توفير كاشف حرارة فى كل لجنة امتحانات لتمريره على أى طالب يظهر على صحته أى أعراض إعياء أو مرض، لافتة إلى أنه سيتم أيضا زيادة أعداد الملاحظين حسب اللجان الامتحانية مع استبعاد اللجان التى حدث بها شغب أو مشكلات فى السنوات الماضية.
 
وتابعت المصادر، فى لجان التصحيح والكنترولات سيتم تطبيق إجراءات احترازية أيضا منها زيادة أماكن ومقرات تقدير الدرجات بحيث تضمن الوزارة عدم وجود أى تكدس بين مقدرى الدرجات وتوزيع المصححين على اللجان الامتحانية بشكل يحقق  راحة مع تزويد الأماكن بوسائل تهوية من مراوح ومبردات مياه حتى يتم توفير جو مناسب للمعلمين القائمين على أعمال التصحيح ورصد الدرجات مع إلتزام كل معلم بأدواته من أقلام وخلافه.
 
وأشارت المصادر إلى أنه سيتم تزويد لجان سير الامتحانات بمراوح ومبردات مياه واختيار المدارس التى تقع فى أماكن بعيدة عن المنازل، أى سيتم إعادة توزيع خريطة اللجان الامتحانية، مشرة إلى أن الوزارة تدرس حاليا المخصصات المالية وقد يتم أيضا توفير كمامات أمام اللجان للطلبة، إضافة إلى كحول ومطهرات أمام اللجان، لافتة إلى أن سلامة الطلاب والمعلمين ستؤخذ فى المقام الأول.
 
وبحسب المصادر، فإنه سيتم توفير طبيب فى كل لجنة امتحانية مع كافة الاستعدادات الطبية وسيارات إسعاف وخلافه، وأى طالب سوف تظهر عليه أى علامات تعب سوف يتم اتخاذ كافة الاجراءات الطبية له مع حفظ حقه فى الدرجات الفعلية للمادة التى يؤدى فيها الامتحان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق