ارتفاع الإصابات بكورونا في الدول العربية.. وهذه إجراءات محاصرة الفيروس

الثلاثاء، 24 مارس 2020 09:47 م
ارتفاع الإصابات بكورونا في الدول العربية.. وهذه إجراءات محاصرة الفيروس
فيروس كورونا
كتب- مايكل فارس

 
انتشر فيروس كورونا في عدة بلدان عربية، الأمر الذى استدعى معه اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية وتكثيف آليات وطرق اكتشاف الفيروس، وصحبها إجراءات مشددة في مناطق الازدحام؛ ويقدم لكم "صوت الأمة"، أهم ما تم اتخاذه في العديد من البلدان لمحاصرة الفيروس.
 
بداية، نقلت السلطات المغربية وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء عبد القادر اعمارة،  و المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية المصاب بـ"فيروس كورونا" المستجد منذ 14 مارس الجارى إلى المستشفى، عقب عودته من مهام رسمية فى دول أوروبية، وذلك بهدف إجراء الفحوصات الطبية الضرورية، فيما أعلنت وزارة الصحة المغربية أن الأعراض التي برزت على الوزير بسيطة ولا تدعو إلى القلق، وامتثالا لتعليمات الأطباء فمن المقرّر أن يلازم بيته لمدة 14 يوما، ويمارس مهامه الاعتيادية باستعمال كافة الوسائل التقنية التي تتيح الاشتغال عن بُعد.
 
من جهة أخرى، نصح برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، الحكومة السودانية، بانتهاج سياسة مالية توسعية من خلال زيادة الإنفاق الحكومى وخفض تكلفة الإقراض، لمواجهة الأثر الإقتصادى السلبى لانتشار فيروس كرونا، ودعا برنامج الأمم المتحدة الانمائي، فى تقرير حول الأوضاع الاقتصادية فى السودان، إلى توسيع شبكات الأمان والدعم النقدى المباشر للمواطنين الأكثر تأثرا بحدة الفقر اضافة للعمل على رفع نسبة الانتاج للاكتفاء الذاتى فى مختلف ولايات السودان، وتحسين إمدادات المياه والإصحاح البيئى لتمكين المواطنين من إتباع الإرشادات الصحية لمواجهة جائحة الكرونا.
فى سياق متصل، تحت شعار "الدوحة فى قبضة كورونا"، دشن رواد التوواصل الاجتماعي هاشتاج ظهر بين الأكثر تداولًا بموقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، والذى عبر من خلال مغردون عرب وقطريون عن سوء الأوضاع الصحية فى قطر، وإهمال الحكومة القطرية والأمير تميم، لاتباع الإجراءات الوقائية اللازمة لحفظ حياة الشعب القطرى فى ظل تفشى وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والذى أصاب وقتل مئات الأشخاص فى قطر.
 
وشارك العديد من مغردي تويتر فى الهاشتاج، منهم مريم خليفة، التى وضعت علم قطر فى خانة صورة حسابها الشخصى، عبر الهاشتاج، بقولها: "أرواحنا أصبحت لا تهم الحكومة القطرية حيث إنها لا تقوم باحتواء الفيروس كما ينبغى"، وقال عطوان تركى: "التخاذل والإعمار سبب فى تفشى كورونا فى قطر.. والحكام وتميم لا يهتمون بذلك"، وأضاف آخر: "كل القطريين فى خطر كورونا بسبب إهمال الحكام"، فيما قالت سناء تامر: "تميم ترك شعبه فى مواجهة فيروس كورونا بمفرده دون أخذ والاحتياطات الأزمة  للوقاية من هذا الوباء"، وقالت تقوى أحمد "الشعب القطرى لم يسلم من أفعال تميم الإرهابية التى يمارسها عبر إهماله فى المنظومة الصحية"، كما شاركت نجيم إدريس، وقالت "تميم العار.. تميم الجبان ترك شعبه يواجه خطر هذا الوباء الفتاك".
 
من جهة أخرى، أكد ضاحي خلفان قائد شرطة دبى السابق،فى سلسلة تغريدات عبر تويتر أن الاقتصاد العالمى لم يتعرض إلى كارثة بحجم الكارثة التي أحدثها فيروس كورونا المستجد، قائلا:" لا شك أن الإمارات اتخذت اجراءات احترازية صارمة من أجل التصدي لفيروس كورونا بل أن بعض الاجراءات كانت قاسية مثل اغلاق المطارات وتعطيل الرحلات"، مضيفا، عبر التاريخ لم يتعرض الاقتصاد العالمى إلى كارثة بحجم الكارثة التى أحدثها فيروس كورونا الذى لا يرى بالعين المجردة فقط ليظهر مدى ضعف البشرية أمام التحديات التى لا ترى بالعين.. فكم أنت صغير أيها العالم أمام الأقدار التي تتعرض لها...اتق الله فقد بلغ بك الغرور مدى كبيرا".
 
وفى العراق، أعلنت صحة محافظة نينوى العراقية، تسجيل سبع حالات مشتبه بها بفيروس كورونا لمنتسبين فى الجيش العراقى فى المحافظة ، وقال مدير الصحة بالمحافظة الدكتورفلاح الطائى -للوكالة الوطنية العراقية للانباء "نينا"، اليوم الثلاثاء، إن صحة نينوى تسلمت سبع حالات مشتبه بها بفيروس كورونا وهم منتسبون فى الجيش العراقى يعانون من أعراض تم حجرهم بعد أخذ عينات تم ارسالها للتحاليل المخبرية فى العاصمة بغداد، لافتا إلى أن الصحة ستواصل حجرهم لحين إعلان نتائج الفحوصات المعملية.
 
وأعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، تشخيص 50 إصابة جديدة، وأربع حالات وفاة جراء فيروس "كورونا "المستجد (كوفيد-19)، وذكرت الوزارة - فى بيان نشرته الوكالة الوطنية العراقية للأنباء، اليوم الثلاثاء، أن مختبرات الصحة شخصت فى جانب الرصافة حالتين وفى مدينة الطب حالة واحدة وفى محافظة البصرة 11 حالة ونينوى أربع حالات وكربلاء ثلاث حالات و ديالى حالة واحدة والنجف 13 حالة والسليمانية 8 حالات وأربيل ست حالات وأخيرا فى محافظة دهوك حالة واحدة.
 
وفى الجزائر، كشفت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائرية، عن تسجيل 34 إصابة جديدة بفيروس كورونا ، مشيرة إلى أن الحالات المستجدة خلال الـ24 ساعة الماضية يرفع عدد المصابين في الجزائر إلى 264 حالة على المستوى الوطني، كما أعلنت عن تسجيل حالتى وفاة بولايتي بومرداس وتيزي وزو، ويتعلق الأمر بشيخ يبلغ من العمر 72 سنة  انتقلت إليه العدوى من ابنته المغتربة التى كانت في زيارة عائلية، أما الضحية الثاني فهو شيخ مغترب يبلغ من العمر 75 سنة يقطن بولاية بومرداس.
 
وقد سجلت تونس 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا، فيما أعلن المدير العام للرعاية الصحية الأساسية فى تونس شكرى حمودة، أن أطباء تونسيين شرعوا فى استخدام دواء "الكلوروكين" الخاص بعلاج الملاريا مع أدوية أخرى فى إطار تجارب سريرية لعلاج المصابين بوباء "كورونا" المستجد فى تونس، مشيرا إلى أن مجموعة من العلماء والباحثين فى تونس ضبطوا طريقة استخدام "الكلوروكين" مع إضافة أدوية أخرى له فى إطار علاج مرضى وباء فيروس "كورونا" المستجد، مشيرا إلى أن إجراء أول التجارب السريرية فى تونس ينطبق مع ما قامت به بلدان متقدمة فى إطار مكافحة "كوفيد 19".
 
على صعيد آخر، أعلنت وزارة الصحة البحرينية، رصد 13 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليبلغ إجمالي عدد المصابين فى البلاد 211 حالة، وأشارت الوزارة - فى بيان نشرته على صفحتها على موقع التدوينات المصغرة (تويتر) - إلى تعافي 13 حالة إضافية من المصابين بالفيروس ، وإخراجهم من مركز العزل والعلاج، ليبلغ العدد الإجمالي للحالات التى تم شفاؤها 177 حالة حتى الآن.
 
وأكدت وزارة الصحة البحرينية ، خروج 79 حالة إضافية من "الحجر الصحى" الاحترازى، بعد استكمالهم فترة الحجر اللازمة لهم، وإجراء كافة الفحوصات المختبرية للتأكد من سلامتهم وخلوهم من فيروس "كورونا" ، ليصل العدد الإجمالي لمن خرجوا من الحجر الاحترازي إلى 362 شخصًا، كما أعلنت فى وقت سابق وفاة حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد، لمواطن يبلغ من العمر 65 عامًا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق