توصيات برلمانية بدعم الاستعدادات الصحية فى مواجهة كورونا

الأربعاء، 25 مارس 2020 03:00 م
توصيات برلمانية بدعم الاستعدادات الصحية فى مواجهة كورونا
مجلس النواب

طالب أعضاء لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، كافة المستشفيات غير التابعة لوزارة الصحة سواء الخاصة أو الجامعية أو التابعة للقوات المسلحة والشرطة، بالتنسيق والتعاون مع الوزارة لمواجهة فيروس كورونا، والسماح بالاستعانة بالأطباء والتمريض.

 
ودعا النائب محمود حمدي أبو الخير، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إلي ضرورة استغلال مباني المستشفيات الجاهزة التي بنائها ولم تعمل وسرعة تجهيزها لتكون مخصصة للعزل والحجر الصحي، لمواجهة فيروس كورونا المستجد ومنع انتشاره، وحتي تكون هناك الاستعدادات والاحتياطات الكافية واللازمة لمواجهة أي سيناريوهات محتملة، والتمكن من عدم السماح بتفاقم الأمور في حالة تصاعد هذه الأزمة.
 
 
وقال "أبو الخير" إنه يجب استغلال المستشفيات التكاملية التي تم بناؤها في العديد من المحافظات ولم يتم استغلالها وتشغيلها، لتكون مستشفيات عزل وحجر صحي، مستطردا: "للأسفد هناك الكثير منها لا يوجد به شبكة غازات وهو أهم عنصر لأجهزة التنفس الصناعي، والكادر البشري غير متوفر".
 
 
 
وأشار عضو لجنة الشئون الصحية بالبرلمان، إلي ضرورة أن يتم وضع المستشفيات الخاصة ومستشفيات القوات المسلحة والشرطة تحت تصرف الدولة لمواجهة فيروس كورونا، وأن تتعاون المستشفيات الجامعية مع الحكومة لتوفير الاحتياجات الطبية اللازمة لمواجهة الفيروس، سواء المستشفيات كمكان أو عناصر المنطومة أطباء وتمريض.
 
 
من جانبه، رد النائب الدكتور مكرم رضوان، عضو لجنة الشئون الصحية، علي سؤال بشأن إمكانية استغلال المستشفيات التكاملية والمستشفيات المبنية ولم يتم تشغيلها، وتوفير أجهزة فيها لتكون مخصصة للعزل والحجر الصحي وسرعة تزويدها بالأجهزة وأسرة العناية المركزة، قائلا: "المشكلة أن الاجهزة كلها استيراد، ولا توجد إمكانية للاستيراد حاليا، والمشكلة أن الحالات المصابة بالكورونا بيبقى عندها أساسًا مشكلة صعوبة فى التنفس، وبالتالى تحتاج مستشفيات بها إمكانيات على مستوى عال"، مشيرا إلى أن فكرة المستشفيات الميدانية من الممكن الاستعانة بها كأماكن عزل فقط.
 
وتابع مكرم رضوان: "الأهم إننا نعظم الفائدة من الموجود، المستشفيات الجامعية والمستشفيات الكبرى اللى عندهم قوة بشرية عالية يخلوا أماكن من الأقسام التى لا نحتاجها وقت الطوارئ لاستخدامها قاعات عزل وعناية متوسطة، هذا ممكن يكون بتكلفة أقل، وتوافر أطباء وتمريض، وبالتالى ناتج أفضل وأسرع".
 
وكانت وزارة الصحة والسكان، قد كشفت عن ارتفاع نسب المتعافين من فيروس كورونا إلى 56 حالة بينما بلغ عدد الذين تحولت عيناتهم من إيجابية إلى سلبية لــ 74 حالة وبلغ إجمالي الحالات المسجلة مصابة بالفيروس 327 حالة توفى منهم 14 حالة وجميعهم فوق الــ 50 عاما ويعانون من أمراض مزمنة منها السكر والضغط والقلب.
 
وقالت وزارة الصحة والسكان إن مستشفى العزل خرج منها 74 حالة حتى الآن بعد شفائهم مؤكدة أن العزل الذاتي هو المأمن الوحيد للوقاية من الفيروس وعدم تمكن العدوي منهم  وتابعت الوزارة : جميع الحالات المسجل إيجابيها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.
 
وأكدت الوزارة أنها تواصل رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق