فارسات بالجيش الأبيض من سيناء: «أنا في شغلي علشانك.. خليك في بيتك علشاني"

السبت، 28 مارس 2020 08:06 م
فارسات بالجيش الأبيض من سيناء:  «أنا في شغلي علشانك.. خليك في بيتك علشاني"
كتب-محمد الحر

- ممرضات بالوظة: مبادرتنا على فيس بوك لتوعية المواطن ودعوته للبقاء بالبيت
- تمريض الحسنة:  احنا حائط صد يقف بين المواطنين والمرض
-رئيسة تمريض : التمريض المصري على قدر المسؤولية وخاصة في الازمات
 
يتواجدن وسط النار يتمسكن بالعمل في كافة الوحدات والمستشفيات بشمال سيناء، متحديات مشاعر الخوف والهلع المنتشرة حول العالم بسبب فيروس كورونا.
 
في وسط الخطر المحيط بهن، يجابهن الخطر غير المرئي بإبتسامة ودعوة الناس إلى الحياة من خلال بقاءهم في البيت حفاظا على سلامتهم، وهو بالفعل ما يفعله الجيش الأبيض المصري. 
 
ممرضات شمال سيناء من بين هؤلاء، أطلقوا مبادرات شخصية عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، لتوعية المواطنين حول مواجهة مخاطر فيروس كورونا، تحت عنوان: "أنا في شغلي علشانك..خليك في بيتك علشاني"
 
عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي نشرت الممرضة منى محمد سليم ، من تمريض الوحدة الصحية بقرية بالوظة التابعة لإدارة بئر العبد الصحية صورة لها برفقة زميلاتها، عايدة فاضل إسماعيل، وحمدية حموده صديق، وأسماء محمد عبد الكريم مع لافته تحمل عبارة "انا في شغلي علشانك.. خليك في بيتك علشاني"، في دعوة توعوية للاهالي بعدم مغادرة منازلهم التزاماً بالتعليمات حفاظا على صحتهم وسلامتهم.
 
تقول منى محمد سليم لـ "صوت الأمة": "إننا كطاقم تمريض بوحدة بالوظة الصحية نحرص دائماً على تحسين نمط حياة العائلات وخاصة المرضى منهم مما يخلق نمط صحي لكافة افراد المجتمع وخاصة في مثل هذه الازمات المتعلقة لمجابهة فيروس كورونا، ولذلك فكرنا خارج الصندوق بمبادرة توعوية من خلال صفحاتنا على موقع التواصل الاجتماعي للوصول إلى أهالي القرية".
 
وأضافت منى أن المبادرة لقيت قبولاً لدى الأهالي واستجابوا لها، معربين عن سعادتهم وشكرهم لنا لحرصنا على صحتهم وسلامتهم، وتقديم المشورة والمعلومة الصحية الهادفة لهم من خلال التواصل الإلكتروني معهم وهم بمنازلهم.
 
وقالت الممرضة أسماء محمد عبد الكريم، إن أهم ما ينصح به في هذه الفترة للوقاية من هذا الفيروس هو الإلتزام بالتعليمات، وأهمها المكوث في المنزل وعدم الخروج نهائيا إلا للضرورة القصوى، لذلك كانت رسالتنا للأهالي واضحة وبلغة عامية مفهومة للجميع وهي: "أنا في شغلي علشانك.. خليك في بيتك علشاني"، من منطلق مسؤوليتنا كطواقم تمريض تعمل في كافة الظروف الاستثنائية وتحت ضغط العمل دون كلل أو ملل.
 
وأشارت الممرضة حمدية حمودة صديق إلى أهمية دور التمريض خلال الأزمة الحالية المتعلقة بفيروس كورونا في التوعية والتثقيف المجتمعي، لكون التمريض على علاقة تماس مباشرة مع المواطن، وأول من أتلقى منه المعلومة الصحيحة حول التوعية الصحية الخاصة لمجابهة الفيروس من خلال موقع التواصل الاجتماعي بالدعوة إلى الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون والتعقيم الدائم للمنزل بالكلور المخفف.
 
وأكدت رضا محمود حسن، رئيسة تمريض وحدة بالوظة الصحية، أن التمريض المصري وخاصة في محافظة شمال سيناء على قدر المسؤولية، ولديه تجارب كثيرة في الأزمات التي مرت على البلاد وقدرة فائقة على التعامل مع الطوارئ مهما كانت صعوبتها، سواء في العمل داخل الوحدات الصحية والمستشفيات أو من خلال المؤازرة والمشاركة المجتمعية والتثقيف الصحي.
 
وأشارت إلى مبادرة تمريض بالوظة التوعوية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لتوعية المجتمع ودعوة الأهالي للبقاء بالمنزل والعزل المنزلي كلهم الطرق والوسائل الناجحة في مجابهة فيروس كورونا، وهي مبادرة لاقت قبول واستحسان من أهالي المنطقة المحيطة بوحدة بالوظة الصحية.
 
وفي منطقة وسط سيناء التي تبعد عن العريش العاصمة قرابة 100كم، أعلنت ممرضات وحدة الحسنة الصحية من خلال صفحاتهن على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن تمريض الحسنة على أهبة الاستعداد في أي لحظة لتلبيه نداء الوطن، لجانب الاستعداد للعمل في أي مكان يتطلب وجودهن لمجابهة المرض ولخدمة المرضى في سيناء.
 
WhatsApp Image 2020-03-28 at 8.18.15 PM
 
 
سمر السمنودي، إحدى ممرضات وحدة الحسنة الصحية قالت إنه لشرف عظيم للتمريض بصفة عامة ولتمريض شمال سيناء بصفة خاصة أن يتقدم الصفوف ويكون الجندي الأول للدفاع عن هذا الوطن العظيم ونؤكد أننا دائما على أهبة الاستعداد لتقديم أي دعم فني أو عملي لأبناء وطننا تحت قيادة اطبائنا الشرفاء المخصلين.
 
واضافت الممرضة: أعلنا ونعلن دوما أننا في مقدمة الصفوف لتلبية نداء الوطن والوقوف حائط صد بين المواطنين والمرض، ونواصل تقديم الخدمة الصحية والتوعوية من أجل أهلنا في منطقة الحسنة بوسط سيناء حرصاً على أداء واجبنا الوطني وخاصة في ظل الدعم النفسي الذي تقدمه الدولة.
 
وأضافت الممرضة فاطمة أحمد: حرصنا على القيام بدورنا في خدمة المواطنين وخاصة اهلنا من سكان منطقة وسط سيناء، وخاصة أنها منطقة بعيدة وتتطلب تقديم الخدمة الصحية والمعلومة الطبية بالحذر والوقاية من فيروس كورونا، من خلال التوعيه الفكرية وعدم المخالطة والحث على النظافة الشخصية واستعمال المطهرات وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوي وإتباع تعليمات وزارة الصحة من خلال ما يبثه إعلامنا الواعي.
 
 
وفي رسالة توعوية مهمة  لأهالي مركز ومدينة الحسنة، قالت الممرضة نورا حمدي الحسنة إننا كطاقم التمريض بوحدة الحسنة الصحية: "رغم أننا نمر بأصعب فتره فحياتنا  ونعيش بحالة طوارئ دائمة مصحوبة بالخطر، لكن بنطمن أهالينا في منطقة الحسنة وبنقول لهم: إخنا مش خايفين من الفيروس لكن خايفين عليكوا أكتر من فضلكوا خليكم في البيت".
 
وأشارت نادية محمد مدير تمريض الحسنة بوسط سيناء، إلى دور التمريض الفعال من خلال المبادرات المجتمعية والتوعوية والصحية، من خلال الأزمة الحالية لمساعدة المواطنين، وخاصة أن التمريض في شمال سيناء، اعتاد على العمل تحت ضغط ولكن هذه المرة الأزمة كبيرة، لافتة إلى أن الممرضات يشعرن بأنهن في مهمة قومية وأنها رسالة أكثر من كونها وظيفة.
 
 
WhatsApp Image 2020-03-28 at 6.53.32 PM
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق