أزمة بين كامل الوزير والإبراشي.. والسبب مقطع فيديو الزحام (القصة الكاملة)

الإثنين، 30 مارس 2020 02:07 م
أزمة بين كامل الوزير والإبراشي.. والسبب مقطع فيديو الزحام (القصة الكاملة)
كامل الوزير

الزحام على رصيف المترو وداخل القطارات، كان الموضوع الذي أشعل أزمة بين وزير النقل كامل الوزير ووائل الإبراشي مقدم برنامج "التاسعة" على القناة الأولى للتلفزيون المصرى.

بدأت الأزمة عندما عرض الإبراشى فيديو لزحام كبير وتكدس بالمترو قبل سريان حظر التجوال بساعة، وذلك في اليوم الأول لتطبيق الحظر، وهو الفيديو الذى أثار الكثير من الجدل والانتقاد، ما دفع وزير النقل لاتخاذ إجراءات احترازية لزيادة معدل تقاطر المترو بحث يكون كل دقيقة ونصف خلال الساعات الأخيرة قبل سريان حظر التجوال.

ما أثار حفيظة كامل الوزير أن الإبراشى أذاع فيديو أول أيام الحظر وكأن مشكلة الزحام والتكدس ما زالت قائمة ، واعتبر ذلك انتقادا وترصدا لا يصح ، وفى مداخلته كانت العصبية والغضب باديان على نبرات صوته، ومن ناحيته كان الإبراشى يستهدف التحذير مجددا من تكرار ما حدث في اليوم الأول للحظر، دون قصد توجيه انتقاد شخصى لوزير النقل، حتى إنه قال معقبا على غضب الوزير: نحب أن تهزمنا بالضربة القاضية لتحقيق المصلحة الوطنية، وبين موقف الوزير ووجهة نظر الإبراشى تشكلت أزمة الفيديو الذى ننشره ومعه نص الحور بين الوزير والإعلامى في السطور التالية.

في مداخلته لبرنامج التاسعة على القناة الأولى بالتلفزيون المصرى، قال الفريق كامل الوزير وزير النقل، إن الفيديو الذي عرضه الإعلامى وائل الإبراشى، كان يوم الأربعاء ساعة تطبيق الحظر، معلقاً: «غير مقبول تطلع صور يوم الأربعاء قبل الحظر بدقيقة، والنهاردة مكنش فيه أى زحام».

وتابع خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «التاسعة»، المذاع عبر التليفزيون المصرى، مع الإعلامى وائل الإبراشى، أن هذا السلوك البشرى كان يوم الأربعاء، متابعا: «مكنش فيه زحام وركبت كل القطارات وشوفت كل المترو، بس تقول إيه، اللى اتعمل وصور النهاردة إيه، واللى اتعمل قلته فى كل التليفزيونات، يا أستاذ وائل أنت إعلامى محترم، لو سمحت هات صور إمبارح والنهاردة وأول امبارح، وشوف الحكومة عملت إيه».

واستكمل وزير النقل: «مش مقبول حضرتك تطلع صورة النهاردة، وكانت يوم الأربعاء قبل الحظر». وأنهى وزير النقل المداخلة، قائلاً: «أنا بشكرك يا أستاذ وائل على مجهودك واللى أنت عملته ومتشكر جدا».

ورد الإعلامى وائل الإبراشى: «كان فيه زحام وجزء منه سلوك بشرى نعمل إيه، إذا أنت واخد المسألة موجهة لحضرتك لا مش دا الهدف، ولسه فيه زحام»، مردفاً: «محدش قال إن الصور النهاردة».

وأردف الإبراشى: «لما بنعرض ده الهدف هو إنه حال الزحام دى متحصلش تانى، وحالة التكدس دى ميحصلش تانى»، مضيفا: «القضية مش قضية مسؤوليات فردية الآن، الناس كلها في مركب واحد، يبقى الناس كلها تتحمل المسئولية من مجهود بشرى والمسئولين في قطاعا الدولة المختلفة».

وأوضح الإبراشى: من حق الوزير يدخل بالشكل ده، قلنا اللى عندنا واللى علينا، وهو دخل عبر عن موقفه بالطريقة اللى هو عاوزها، ولو الناس شافت زحاما شديدا في محطات المترو يقول، من اللى أخطأ، وأتمنى أن الوزير يكسفنا وينتصر علينا، والشعور بالهزيمة أكون مبسوط بيه لأننا بيه هننقذ الناس، لو قالنا تعالى معايا، مستعد أروح معاه.

وتابع: «خلى الوزير يضربنا بالضربة القاضية ومنلاقيش المترو زحمة، وبهذه العصبية بيقول أناه مش هنلاقى ناس، وساعتها أقوله هزمتنا يا سيادة الوزير، اهزمنا بما يخدم المصلحة الوطنية، احنا بنعرض مشاهد موجودة على أرض الواقع، ولو شوفتوا بعضها غدا هيبقى موقفك إيه، أتمنى منشوفهاش، وهو بلدياتى وأعتز بيه، والناس داخلة كأنه تراشق شخصى، والمهم بكرة منلاقيش زحام، ولو لقينا زحام هيبقى موقف الوزير مش لطيف، والمهم في النهاية المصلحة الوطنية، لا أنا عاوز أبقى وزير نقل مكانه ولا حاجة».

واستكمل: «بينا وبينه احترام كبير، وهو من الشخصيات التي عهد اليه هذه المهمة لأن له تاريخ كبير من الإنجاز، ونتمنى الإنجاز مستمر، ويبقى مفيش زحام».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق