سيلفي الأمريكان مع "سفينة كورونا".. عقدة الخواجة ذهبت مع رياح الفيروس

الأربعاء، 01 أبريل 2020 01:32 م
سيلفي الأمريكان مع "سفينة كورونا".. عقدة الخواجة ذهبت مع رياح الفيروس
أمل عبد المنعم

السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي من تجمعات وتظاهرات في الدول رغم انتشار فيروس "كورونا"، انتقلت إلى دول أجنبية بعدما كانت ترتكز على الدول العربية، لتنهار معها عقدة الخواجة.
 
سبق وتداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو تظهر تجمعات كبيرة بشوارع الإسكندرية، لأهالي مرددين دعوات لرفع الوباء، وهو ما سخر منه المغردون.
 
في بلد عربي آخر، تحدى آلاف الجزائريين تهديد انتشار فيروس كورونا المستجد وتظاهروا ضد النظام في شوارع العاصمة في الأسبوع الـ56 على التوالي للحراك الاحتجاجي ،واحتشد المتظاهرون تحت شعار "كورونا لا يخيفنا"، وكتب على إحدى اللافتات "الجمعة الـ56، كورونا لن يوقف مسيرة الشعب السلمية حتى تحرير الجزائر".
 
وفي مشهد من مشاهد انهيار عقد الخواجة أمام أزمة كورونا، فرغم تحذيرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، بإلغاء أو تأجيل أي تجمعات من 50 شخصا أو أكثر في جميع أنحاء البلاد لمدة ثمانية أسابيع، وطالبت الأفراد باتخاذ الاحتياطات المناسبة، بما في ذلك غسل اليدين جيدا، ومنع التقارب بين الأفراد، إلا أن إحدى المغردات نشرت على حسابها على توتير، سخرية من تجمع الأمريكان في نيويورك أكثر الدول المنتشر فيها الوباء لفيروس كورونا، بعد ارسال سفينة ضخمة من البحرية الأمريكية، وهي عبارة مستشفى متحرك لصد العجز، وعليها تم تجمع هائل في الميدتاون لتصوير السفينة.
 
وكتبت المغردة: في أمريكا التجمعات بتنشر المرض و نيويورك اكتر المدن المنتشر فيها الوباء امبارح امريكا بعتت سفينة ضخمة من البحرية الامريكية لنيويورك وهى عبارة عن مستشفى مُتحركة عشان فى عجز فى نيويورك . قوم الامريكان يتجمعو فى الميدتاون عشان يصورو السفينة".
 
WhatsApp Image 2020-04-01 at 1.08.07 PM
 
بيرو.. مثال آخر
 
ورغم التنبيهات والرسائل التحذيرية الموجهة من سلطات بيرو للمواطنين لتوخى الحذر، إلا أن البعض لا يزالوا يتعاملون مع الفيروس القاتل بعدم جدية وبسخرية، لكن السلطات اتخذت اجراءات صارمة تجاه المخالفين نتج عنها اعتقال 8000 شخص لانتهاكهم الحجر الصحى.
 
تداول مقطع فيديو عدد من المغردين فى دولة بيرو عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، يظهر شباب يلهون فى الشارع ويسخرون من الحجر الصحى، فيما ظهرت فى الخلفية أصوات صافرات سيارات دوريات الشرطة التى تطاردهم، وما أن اقتربت الشرطة فر هؤلاء المستهترون بسرعة، وهو الأمر الذى أدى لاستياء متداولو مقطع الفيديو على السوشيال ميديا، خاصة وأن الواقعة حدثت فى إحدى المدن الكبرى والهامة فى بيرو، وهى مدينة كالاو.
 
وقال أحدهم، فى تغريده على تويتر، "مؤسف.. لقد مروا بى.. هذا الفيديو حيث يسخر بعض الشباب من العزلة الاجتماعية بعد دقائق من الساعة 8 مساءً.. أقول للأسف لأنه حدث فى بيلافيستا، فى كالاو.. ولا يزال لدينا الكثير لنتعلمه وندرك ما يحدث فى بلدنا"، مضيفًا "فى كالاو نحن بحاجة ماسة إلى العديد من الجنود مثل كريستيان كويفا.. وهذا أحد الأسباب - فى إشارة إلى الواقعة التى وثقها مقطع الفيديو".
 
 
نيو جيرسي
 
وتوفي أربعة أشخاص من عائلة واحدة بعد إصابتهم بفيروس كورونا في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، فيما يقبع ثلاثة أقارب لهم في المستشفى.
 
ومرضت غرايس فوسكو، 73 عاما، وستة من أولادها البالغين بعد حضورهم لتجمع عائلي كبير، ويخضع حوالى 20 فردا من الأقارب الآن للحجر المنزلي، بانتظار معرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بالفيروس.
واستمر عدد الوفيات جراء الفيروس في الارتفاع بالولايات المتحدة، وحذّر الخبراء من مخاطر أي نوع من التجمعات الاجتماعية.
 
WhatsApp Image 2020-04-01 at 1.09.51 PM
 
 
 
باريس
 
نزل مئات من ناشطي "السترات الصفراء" إلى شوارع باريس منذ أسبوعين في تظاهرتهم السبعين، رغم توصيات الحكومة بحظر التجمعات التي تضم أكثر من مئة شخص، ودعوتها لإرجاء التظاهرات إلى حين السيطرة على الفيروس.
 
وأوقفت قوات الأمن 17 شخصاً وتدخلت بعد وقوع صدامات في جادة أراغاو في جنوب العاصمة، بحسب تغريدة لشرطة باريس.
 
ودعا الناشطان القياديان في الحركة جيروم رودريغيز وماكسيم نيكول إلى التحلي "بالمسؤولية" بمواجهة الأزمة الصحية، وطلبا عدم إجراء هذه التظاهرة.
 
وكما في كل أسبوع، أصدرت الشرطة أمراً بمنع تجمع "السترات الصفراء" في أماكن تضم مؤسسات عامة، وفي الشانزيليزيه والأحياء التي تحتوي على متاجر كبرى، وأعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب الجمعة أن الحكومة ستخفض إلى مئة بدل ألف عدد الأشخاص المسموح بتجمعهم في فرنسا بهدف "ضبط" تفشي فيروس كورونا.
 
إيران
 
وعلى الجانب الأخر انتقد المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، قوات الحرس الثوري؛ لمخالفتها تحذيرات بعدم التجمع للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد تشييع جثمان القيادي حسين اسد اللهي، وسط حديث عن إصابته بالفيروس.
 
ونشر جهانبور عبر حسابه الرسمي على "تويتر" صورًا لتشييع الحرس الثوري جثمان حسين اسد اللهي، وعلق قائلا: "يبدو أن هذا شكل جديد من البروتوكل الصحي في التشييع وفرض القيود على التجمعات".
 
وأضاف جهانبور في تعليقه الذي شابته السخرية لعدم مراعاة الحرس الثوري تحذيرات وزارة الصحة بعدم تشييع المتوفين: "الصور تتحدث، فقط يجب أن نبكي دون حاجة للتعليق".
 
ليرد عليه كوروش فتاحي، رئيس العلاقات العامة لقوات الحرس الثوري بالعاصمة طهران، على انتقادات المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية قائلا: "إن مراسم تشييع جثمان القيادي حسين اسد اللهي اقتصرت على أقرب أصدقائه".
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق