بين الترحيب والتخوف .. جدل بين النواب حول عودة عمال الإسكان للعمل في زمن كورونا

الإثنين، 06 أبريل 2020 06:00 م
بين الترحيب والتخوف .. جدل بين النواب حول عودة عمال الإسكان للعمل في زمن كورونا
سامي سعيد

حالة من الجدل بين القوى السياسية وأعضاء مجلس النواب بسبب قرار وزير الإسكان الخاص  بعودة العمال والمهندسين للعمل في المشروعات القومية  وذلك في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من انتشار فيروس كورونا حيث أوضح المتحدث باسم وزارة الإسكان، أن شركات المقاولات لم تتوقف عن العمل، واستكملت العمل بكامل طاقتها بداية من أول أمس السبت، مؤكدًا ان هناك تنسيق بين وزارتي الصحة والإسكان لتوفير كافة الإجراءات الوقائية اللازمة لعودة العاملين سواء في مواقع العمل أو أماكن الإقامة.
 
في المقابل رحب بعض النواب بهذا القرار، مؤكدين أن الوضع لن يتوقف فهناك جدول زمني لإنهاء هذه المشروعات وعلى الجميع إتباع إجراءات الوقاية المعلنة.
 
علي الجانب الآخراعترض  نواب آخرين علي هذا القرار حسب تصريحاتهم خاصة إذا كانت هناك حالة مصابة ولم تظهر عليها الأعراض وهناك أكثر من 3 مليون عامل وفني ومهندس يعملون في هذه المشروعات ولو هناك حالة وحيدة مصابة بين هؤلاء الملايين يتحول الموضوع إلى وباء ونحن في غنى عن هذه المخاطرة خاصة في ظل فشل دول كبرى في التصدي لهذا الفيروس وأصبح لديها إصابات بمئات الآلاف.
 
في نفس السياق قال النائب عبد المنعم العليمي عضو مجلس النواب أن المشروعات القومية لابد وأن تستكمل حيث وجودهم في العمال يعزز عجلة الإنتاج  وخفف من حجم الخسائر المتوقعة في ظل الإجراءات التي اتخذتها الدولة والتي من بينها حظر التجوال مشيرا إلى أن الحل هو اتباع الإجراءات الوقائية وإجراءات السلامة   
 
وأشار العليمي  في تصريحات خاصة لـ صوت الأمة أن عدم النزول من البيت لهؤلاء العمال يسبب عبء اقتصادي علي الجميع علي العامل الذي يحصل علي جزء من راتبه وعلي الشركة التي لم تستكمل مشروعتها وعلى الحكومة التي تتحمل أعباء هذه المشروعات. 
 
على الجانب الآخر قالت النائبة بسنت فهمي أن عودة العمال لها ضوابط ولها شروط حتى لا يكون هناك انتشار فيروس كورونا ويكون هناك تنظيم والبعد عن أي تجمعات، مؤكدة أنه في حالة عدم توافر هذه الشروط سيكون هناك مشكلة كبيرة وانتشار للفيروس نحن في غنى عنها  أو المجازفة بصحة المصريين.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا