قطاع اقتصادي هام.. 5 مقترحات لتعظيم الاستفادة من المحاجر والملاحات

الإثنين، 06 أبريل 2020 11:00 ص
قطاع اقتصادي هام.. 5 مقترحات لتعظيم الاستفادة من المحاجر والملاحات
الملاحات

مساحات شاسعة من المحاجر والملاحات تمتلكها مصر بمختلف محافظاتها، لايتم استغلالها بالشكل الأمثل، وهو مادفع الحكومة المصرية إلى إصدارها قرارا بإنشاء الشركة الوطنية لإدارة واستغلال المحاجر والملاحات، لتحرك المياه الراكدة في هذا القطاع الهام، ويعظم سبل الاستفادة منه، لما له من أهمية اقتصادية كبرى.

وكشف الدكتور أسامة عبد العزيز، رئيس شركة النصر للملاحات التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إحدى شركات وزارة قطاع الاعمال العام، عن 5 مقترحات مهمة لتعظيم الاستفادة من الثروات من خلال الشركة الجديدة، وهي:

1 - قيام الشركة بإدارة واستغلال الملاحات الشمسية والمحاجر وتقوم بأعمال البحث والاستغلال والإدارات لخامات المناجم والمحاجر والملاحات في الأراضي التي تقع ولايتها لتعظم الإيرادات.
 
2 - زيادة التصدير للخارج وإنشاء مشروعات تكاملية علي الخامات بهدف تصدير مواد تامة الصنع والقضاء علي العشوائية في مجال التصدير.
 
3 – تجهيز الشركة لتكون نواة لوزارة التعدين مثل كل الدول التي تمتلك خامات مناجم ومحاجر وملاحات وتدخل تحت عبارتها كل شركات الدول العاملة في هذا المجال.
 
4 - تحل الشركة وتقوم بدور الوزارة المشرفة بها أو الهيئات أو القوابض وتقوم بتطوير أساليب العمل في مجال التعدين لتواكب أحدث تكنولوجيا في هذا المجال.
 
5 – للشركة أن تستعين بالكوادر الماهرة والعاملة فى المجال والتي تزخر  بها مصر في هذا المجال
 
وكان اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية  أرسل  قرارًا حول طبيعة عمل الشركة وتضمن العديد من التعليمات المتعلقة بها، وذلك اعتبارًا من 1 يوليو المقبل وسيتم إعلان تدشين الشركة الجديدة، وطالب القرار باستمرار تحصيل مستحقات الدولة عن المحاجر والملاحات حتى 30 يونيو المقبل، فى ضوء التعاقدات المبرمة بين المحافظات والمستثمرين، وطبقا للأسلوب المتبع بذات الشأن.
 
 كما طلب القرار بموافاة وزارة التنمية المحلية قبل يوم الاثنين 12 أبريل الجارى بحصر المحاجر المستغلة، والصادر لها موافقات سارية حتى تاريخ 1 مارس الماضى.
 
 كما طلب القرار عدم إبرام أي تعاقدات مع مستثمرين جدد فى مجال المحاجر والملاحات، علاوة على تجهيز العقود المبرمة لإدارة المحاجر مع المواطنين لتسليمها للشركة الوطنية المزمع إنشاؤها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا