شائعات كورونا.. الحكومة تكسب معركتها ضد كتائب الإخوان

الأربعاء، 08 أبريل 2020 12:30 م
شائعات كورونا.. الحكومة تكسب معركتها ضد كتائب الإخوان
كورونا

كعادتها غير متمةمة بالمخاطر التي تحدق بالشعب المصري، تواصل جماعة الإخوان الإرهابية، بث الشائعات عن مصر، مستغلة أزمة فيروس كورونا لبث سمومها الحاقدة وتوجيه كل طاقة أبواقها لاستهداف أمن القاهرة واستقرارها.

ورغم أن هذه الأزمة، أصابت كل دول العالم إلا أنها أصرت على التركيز وخلق فزاعات للشارع المصري تاركة أي أخطاء تقع في أي دولة بالعالم، في وقت تبذل فيه الدولة جهودا حثيثة للسيطرة على فيروس كورونا المستجد «كوفيد -19» سواء من خلال الإجراءات الاحترازية والوقائية المُعلنة، أو دعم الفئات المتضررة ومحدودي الدخل.

وانتصرت الدولة، على محاولات الكتائب الإخوانية والتى نشرت أكاذيبها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وحاولت تضليل الرأى والتى تخطت خلال شهر 16 ألف شائعة بعضها يتعلق بفيروس كورونا والبعض الآخر فى شأن نقص السلع التموينية حسب لجنة اتصالات البرلمان.

في غضون ذلك، قال اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إن مصر تعاملت بشكل مختلف واستباقي مع أزمة فيروس كورونا، وسجلت درجة من الرقي واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب والقدرة علي القراءة الصحيحة للحدث.
 
ولفت إلي أن الدولة قامت بتخصيص 100 مليار لمواجهة كورونا وتم وضع إجراءات احترازية تم التنبية عليها من الدولة علي المصريين بجانب تشكيل خلية أزمة تابعت التطورات واتخاذ إجراءات احترازية بتخفيف نسب الحضور والحد من عدد العمالة وتوفير المواد الغذائية للمناطق المعزولة ودعم الفئات المتضررة من العمالة غير المنتظمة.
 
وأوضح أن الحكومة قامت بضخ 20 مليار لصالح البورصة حتي لا يقع انهيار فيها كما حدث في عدد من دول العالم، مشددا أن الجماعة الإرهابية تركت ما يحدث في الكثير من دول العالم بسبب أزمة كورونا وركزت علي أحداث صغيرة وقعت في مصر بالتزامن مع وجود عدد إصابات أقل بالمقارنة بالآخرين.
 
وتابع: «نحن ٱمام جماعة تعادي الدولة المصرية وتبحث عن أشباه الخطأ وأوصفهم بكلاب النار لأنهم يتاجرون بمشاعر المواطنين في وقت صعب مثل هذا»، وشدد الغباشي، أن كل إجراءات الدولة الأخيرة تحبط محاولات الجماعة في ترويج شائعات مغلوطة عن مصر. 
 
وفي نفس السياق، قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ علوم سياسية، إن الحكومة انتصرت علي شائعات الإخوان بالاستباق في الأحداث وتعاملت باحترافية مع كافة التيارات المعادية التى حاولت أن تستثمر الأزمة للهجوم علي مصر، معتبرا أن ظهور القطاعات الخدمية كلا ف تخصصه أدى إلى مزيد من الثقة في تعاملها مع المواطن.
 
وطالب أستاذ العلوم السياسية الحكومة بتوسيع تلك السياسة من خلال إظهار المسئولين فى القطاعات الخدمية المختلفة وهو ما سيحبط الإعلام المعادي لجماعة الإخوان والذى يتركز في القنوات المعادية والتى تكرر خطاب ممل أصبح غير واقعي خاصة وأن ما تقوم به الحكومة الآن لمصلحة المواطن البسيط.
 
ولفت إلى أن الجماعة حاولت أن تلعب علي الشرائح المتضررة للأزمة مثل الأرزقية والعمالة اليومية والأطباء، موضحا أن قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسى  فى الإسراع بالإجراءات من خلال منحة للعمالة اليومية وتسهيلات ائتمانية للقطاعات المتضررة وزيادة بدل المهن الطبية للأطباء وقراره الأخير بتولي صندق تحيا مصر قيمة الحجر الصحي للعائدين من الخارج، قطع الطريق على جماعات الشر، معتبرا أن الحكومة تنبني خطاب رشيد وعاقل واكتشفنا في هذه الأزمة رئيس وزراء بكفاءة.
 
وشدد أن الجماعة تسعي لخطاب الاستثمار في الأزمة ومحاولة تأكيد علي فشل الأزمة وحاولت خلق فزاعة غير صحيحة وهو ما لم يحدث والحكومة بإجراءتها تصدت لكل هذا.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق