أشهرها تاج الماسي المستدير لميجان وعقدة العاشق لديانا..تعرف علي قصص أشهر التيجان الملكية

الخميس، 09 أبريل 2020 04:00 ص
أشهرها تاج الماسي المستدير لميجان وعقدة العاشق لديانا..تعرف علي قصص أشهر التيجان الملكية

لكل تاج ترتديه ملكة أو أميرة من التيجان الملكية المميزة والمرصعة بالأحجار الكريمة قصة مميزة ... هو ما كشفت عنه قصة موقع مجلة فوج البريطانية الذي نشر نبذة تاريخية عن أشهر التيجان الملكية ، ومن أشهر هذه التيجان

أشهر التيجان الملكية

أشهر التيجان الملكية

تاج الملكة ماري المدبب

تم تصنيع هذا التاج عام 1919 بواسطة E. Wolff and Co. for Garrard، وتمت فيه إعادة استخدام الماس المأخوذ من عقد / تاج اشترته الملكة فيكتوريا من Collingwood & Co.

في أغسطس 1936 أعطت ماري التاج لابنتها الملكة إليزابيث ( الملكة الأم لاحقًا)، التي أقرضته لاحقًا لابنتها الملكة إليزابيث الثانية لزواجها من الأمير فيليب عام 1947، ثم ارتدته ابنة الملكة الأميرة آن في حفل زفافها بدورها عام 1973.

وفي هذه الصورة تظهر الملكة الأم ماري فرينج تيارا، تلك التي التقطت قرب وقت تتويج زوجها جورج السادس في 12 مايو 1937.

الملكة الأم ماري عام 1937

الملكة الأم ماري عام 1937

تاج عقدة العاشق

تم تصنيع هذا التاج للملكة ماري في عام 1914 بواسطة Garrard، باستخدام المجوهرات الموجودة في مجموعة الملك، ويعتقد أن التصميم قد استند إلى قطعة جدتها، الأميرة أوغستا من قطعة هيس، وقد ورثته الملكة إليزابيث الثانية، ثم أقرضت ديانا في يوم زفافها عام 1981.

ويشار إلي هذا التاج في بعض الأحيان باسم عقدة كامبريدج - المفضل لدى ديانا، أميرة ويلز الراحلة، وقد شوهدت دوقة كامبريدج وهي ترتدي تاج اللؤلؤ في عدة مناسبات، كما ارتدته في قصر باكنجهام عام 2015، وهي المرة الأولى التي ظهر فيها منذ انفصال ديانا والأمير تشارلز.

وفي هذه الصورة تظهر دوقة كامبريدج كيت ميدلتون وهي ترتدي فستانًا أزرق من ألكسندر ماكوين وتاج Lover's Knot أثناء حضور مأدبة رسمية في قصر باكنجهام في 23 أكتوبر 2018.

كيت ميدلتون ترتدي تاج عقدة العاشق
كيت ميدلتون ترتدي تاج عقدة العاشق

التاج الماسي المستدير

كان تاج الماس والبلاتين المرصع مثل العديد من أشهر التيجان الملكية قد صنع خصيصًا للملكة ماري في عام 1932، لاستيعاب واحدة من دبابيسها الماسية العشر التي تم تقديمها لها من قبل مقاطعة لينكولن.

ومن المحتمل أن كون Diamond Bandeau tiara أو التاج الماسي المستدير واحد من أشهر التيجان حتى الآن، ويرجع ذلك إلى ارتداء دوقة ساسكس له في يوم زواجها من الأمير هاري في عام 2018.

وفي هذه الصورة يظهر الأمير هاري وميجان ماركل في عربة أسكوت لانداو، بعد الزواج في كنيسة سانت جورج في 19 مايو 2018، وارتدت ميجان التاج الماسي المستدير وثوبًا أوف شولدر من قبل كلير وايت كيلر لـ جيفنشي.

ميجان ماركل ترتدي التاج الماسي المستدير  في زفافها
ميجان ماركل ترتدي التاج الماسي المستدير في زفافها

تاج عائلة سبنسر

يتكون هذا التاج من مجوهرات من عصور مختلفة، وقد تغيرت بمرور الوقت، ويقال إن نهايات غطاء الرأس هي أجزاء من تاج كان يملكه فرانسيس مانبي ذات مرة، وتركت للسيدة سارة سبنسر في عام 1875.

وعلى الرغم من أن الملكة قد منحت الراحلة ديانا، أميرة ويلز، تاج عقدة العشاق في يوم زفافها في عام 1981، إلا أنها اختارت ارتداء الإرث العائلي لزواجها من الأمير تشارلز عائلة Spencer، والذي يعد من خارج المجموعة الملكية، ورغم ذلك، لكنه لا يزال من بين أشهر التيجان البريطانية.

تم إعطاء الجزء المركزي من التاج كهدية زفاف في عام 1919 من السيدة سارة سبنسر إلى سينثيا، Viscountess Althorp (جدة ديانا)، بينما في عام 1937، تم تكليف Garrard لإنشاء أربعة عناصر مطابقة، كما ارتدت شقيقتا ديانا التاج في يوم زفافهما أيضًا.

وفي هذه الصورة تظهر الراحلة ديانا، أميرة ويلز، وهي تركب في عربة بعد زواجها من الأمير تشارلز في كاتدرائية سانت بول في 29 يوليو 1981ن وقد ارتدت تاج عائلة سبنسر وثوب ضخم من ديفيد وإليزابيث إيمانويل.

الأميرة ديانا ترتدي تاج عائلة سبنسر في زفافها
الأميرة ديانا ترتدي تاج عائلة سبنسر في زفافها

تاج الزمرد الأخضر

تاج Greville Emerald Kokoshnik المزين بالزمرد الأخضر هو شكل وأسلوب مشابه لقطعة الرأس Diamond Bandeau أو التاج الماسي المستدير الذي ارتدته دوقة ساسكس في يوم زفافها عام 2018.

يحتوي على جوهرة من الزمرد مركزية المصنوعة من كابوشون 93.70 قيراط وهي ميزة فريدة، واختارت الأميرة أوجيني ارتداءها ف يوم زواجها في أكتوبر 2018.

 صنع بوشرون هذا التاج في عام 1919، وتُرِكَ للملكة الأم من قبل مارغريت جريفيل، كما تتميز الهالة البلاتينية بماسات وردية وستة زمردات أصغر ونمط مخرم.

وتظهر في الصورة الأميرة أوجيني وهي تغادر كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور بعد زواجها من جاك بروكس بانك في 12 أكتوبر 2018.، وقد ارتدت تاج الزمرد وثوب من بيتر بيلوتو.

الأميرة أوجيني ترتدي تاج الزمرد الأخضر في زفافها
الأميرة أوجيني ترتدي تاج الزمرد الأخضر في زفافها

تاج بنات بريطانيا العظمى وأيرلندا

يحتل تاج فتيات بريطانيا العظمى وأيرلندا مكان الصدارة في العملات المعدنية والأوراق النقدية البريطانية، وقد كان في الأصل هدية زفاف قدمت للملكة ماري في عام 1893، وتم شراؤه باستخدام المال الذي تم جمعه من قبل لجنة بقيادة السيدة إيفا جريفيل.

ويمكن تفكيك القطعة ليتم ارتداؤها كقلادة أو تاج، وفي أوائل القرن العشرين، تمت إزالة القاعدة بحيث يمكن ارتداؤها بشكل منفصل، وأعطيت الملكة إليزابيث الثانية في ذلك الوقت، الأميرة إليزابيث هذا التاج في زفافها للأمير فيليب في عام 1947، ثم انضمت القطعتان لاحقًا في عام 1969.

وفي هذه الصورة تظهر الملكة إليزابيث الثانية وهي ترتدي تاج الفتيات في بريطانيا العظمى وأيرلندا، وفستان مطرز من إيان توماس أثناء حضروها مأدبة في باريس في 10 يونيو 1992.

الملكة إليزابيث ترتدي تاج بنات بريطانيا العظمى وأيرلندا
الملكة إليزابيث ترتدي تاج بنات بريطانيا العظمى وأيرلندا

تاج الهالة المقدسة

تم تكليف كارتييه بتصنيع هذا التاج من قبل جورج السادس في عام 1936، قبل ثلاثة أسابيع من توليه العرش، وأعطاه للملكة ماري (فيما بعد، الملكة الأم) التي أعطته للملكة إليزابيث الثانية في عيد ميلادها الثامن عشر، ثم ورثته الأميرة آن، التي ارتدته عدة مرات، وكان التاج المفضل لدوقة كامبريدج في يوم زفافها في عام 2011.

ويتميز هذا التاج الدقيق باحتوائه على 739 ماسة قطع بريانت و149 ماسة باغيت، في هذه الصورة تظهر دوقة كامبريدج وهي ترتديه مع فستان ألكسندر ماكوين من الدانتيل في يوم زواجها من الأمير ويليام في 29 أبريل 2011.

الأميرة كيت ميدلتون ترتدي تاج الهالة المقدسة في زفافهاالأميرة كيت ميدلتون ترتدي تاج الهالة المقدسة في زفافها

التاج المتعرج

يعد هذا التاج هو الوحيد في المجموعة الملكية الذي تنتمي إلى عائلة الأمير فيليب، وهو مملوك حاليًا للأميرة آن، التي شوهدت آخر مرة وهي ترتديه في مأدبة الدولة الهولندية في عام 2018، ويُعتقد أنه إما هدية زفاف تُمنح لأم فيليب، الأميرة أليس، في وقت زواجها من الأمير أندرو من اليونان والدنمارك عام 1903، أو جوهرة ورثتها من والد زوجها، الملك اليوناني جورج الأول (الذي توفي عام 1914)، والمكون من الماس، ويقال إنه تم إنشاؤه بواسطة كارتييه.

لفت تصميمه الهندسي الفريد عين زارا فيليبس، التي ارتدت التاج في يوم زفافها في عام 2011، وتظهر في هذه الصورة به مع فستان زاك بوزن لزواجها من مايك تيندال في 30 يوليو 2011.

زارا فيليبس ترتدي التاج المتعرج في يوم زفافها
زارا فيليبس ترتدي التاج المتعرج في يوم زفافها

تاج زهرة اللوتس

قامت الملكة الأم بتكليف Garrard بإعادة استخدام عقد من اللؤلؤ والماس كان كهدية زفاف من زوجها جورج السادس في تاج زهرة اللوتس في عام 1923، وورثت الأميرة مارغريت التاج وارتدته في الستينيات، ثم أقرضته لزوجة اللورد لينلي، سيرينا، ليوم زفافها في عام 1993.

وكانت دوقة كامبريدج من المعجبين الملكيين بالتاج، وقد شوهدت وهي ترتديه في العديد من المناسبات الحكومية، وتظهر في هذه الصورة مع الرئيس الصيني شي جين بينغ أثناء حضورهما مأدبة رسمية في قصر باكنغهام في 20 أكتوبر 2015، حيث ارتدت كيت فستانًا أحمر من جيني باكهام وتاج زهرة اللوتس.

الأميرة كيت ميدلتون ترتدي تاج زهرة اللوتس
الأميرة كيت ميدلتون ترتدي تاج زهرة اللوتس

تاج جورج الرابع

تم صنع التاج من أجل التتويج الباهظ للملك جورج الرابع في عام 1820، وقد ارتدته الملكة فيكتوريا وكذلك الملكة إليزابيث الثانية لتتويجها في عام 1953.

استخدم في صناعة هذا التاج الذهب والفضة واللؤلؤ وغطاء رأس من الماس، وهو مرصع بـ 1.333 ماسة، بما في ذلك 4 قيراط أصفر باهت لامع في الوسط، كما يظهر في صورة الملكة التي تظهر على الطوابع البريطانية، وتمثل الأغصان الأربعة الموجوده به الرموز الوطنية للمملكة المتحدة، كما أنها ترتديه أثناء السفر من وإلى افتتاح البرلمان.

وفي هذه الصورة تظهر الملكة إليزابيث الثانية وهي تغادر قصر باكنغهام مع زوجها دوق أدنبرة في طريقهم إلى مجلسي البرلمان للملكة لأداء مراسم افتتاح الدولة الأولى لحكمها في 4 نوفمبر 1952.

الملكة إليزابيث ترتدي  تاج جورج الرابع

الملكة إليزابيث ترتدي تاج جورج الرابع

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق