مفاجأة..انسحاب المرشح الديمقراطي من الانتخابات الأمريكية

الأربعاء، 08 أبريل 2020 10:36 م
مفاجأة..انسحاب المرشح الديمقراطي من الانتخابات الأمريكية

 

 

فجر بيرنى ساندرز المرشح الديمقراطي مفاجأة عندما أعلن وقف حملته الانتخابية للفوز بترشيح الحزب فى الانتخابات الرئاسية المقررة فى نوفمبر المقبل، معلنا في الوقت نفسه استمرار النضال من أجل العدالة .

وقال ساندرز فى كلمة مصورة بثها عبر حساباته على السوشيال ميديا: "أتمنى لو أمكننى أن أقدم لكم أخبارا أفضل، لكنى أعتقد أنكم تعرفون الحقيقة، وهى أننا الآن متأخرين بنحو 300 مندوب عن نائب الرئيس بايدن، وأصبح الطريق لتحقيق النصر مستحيل تقريبا".

 

وبانسحاب يصبح جو بايدن من الناحية العملية المرشح الديمقراطى فى انتخابات الرئاسة التى سيخوضها أمام الرئيس دونالد ترامب، فى انتظار الإعلان عن ترشيحه رسميا خلال الموعد المحدد فى يوليو، ما لم يتم تأجيل ذلك بسبب أزمة كورونا.

جاء قرار ساندرز بعد أسابيع من اضطراب فى السباق الديمقراطى بسبب أزمة كورونا، وأدى تفشى الوباء إلى تأجيل السباقات التمهيدية ومؤتمر الحزب الوطنى وأوقف نشاط الحملات الشخصى، وأجبر المرشحين على عقد فعاليات افتراضية من منزليهما.

وفي كلمته، قدم ساندرز التهنئة لبايدن واصفا اياه بالرجل المحترم للغاية، ووعد العمل معه من أجل تعزيز الأفكار التقدمية، مؤكدا علي إنه سيظل على ورقة الاقتراع طوال السباقات المتبقية من أجل الفوز بمزيد من المندوبين للمشاركة فى مؤتمر الحزب الديمقراطى هذا الصيف، وكلما زاد عدد المندوبين الموالين لساندرز، كلما زادت قدرته على التأثير على منصة الحزب وقواعده.

لكن ساندرز، المستقل، وبحسب الإذاعة الوطنية الأمريكية لم يستطع أبدا الفوز بدعم واسع خارج قاعدة أنصاره الرئيسية، وكان أداء ساندرز فى السباق التمهيدى هذا العام أقل مما كان عليه فى السباق الماضى أمام هيلارى كلينتون.

من جانبه، علق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى تغريدة على تويتر: "لقد خرج بيرنى ساندرز من السباق! شكر لم إليزابيث وارن، فلولاها لكان بيرنى قد فاز فى كل ولاية من ولايات الثلاثاء الكبير، وهذا ينتهى بالشكل الذى أراده الديمقراطيين ولجنة الحزب الوطنى، تماما مثلما حدث مع هيلارى المحتالة. ينبعى أن ينضم أنصار بيرنى إلى الحزب الجمهورى".

كانت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، قد ذكرت فى وقت سابق هذا الأسبوع أن عددا صغيرا من كبار مساعدى وحلفاء بيرنى ساندرز، المتسابق على ترشيح الحزب الديمقراطى، بينهم مدير حملته ومخططه الإستراتيجى فايز شاكر ، والنائبة براميلا جايابال، أحد أبرز مندوبى ساندرز وحليفته قد شجعوا سيناتور فيرمونت لبحث الانسحاب من السباق الرئاسى، وقد حذر البعض ساندرز من أن بقائه فى السباق قد يجعله يخسر قوة بحركته الشعبوية.

وتقول شبكة إن بى سى نيوز الأمريكية، إن الحسابات ليست فى صالح ساندرز، ففى أخر 12 سباق تمهيدى بالولايات، خسر ساندرز 11 منها لصالح منافسه بايدن، الذى اصبح يتفوق عليه من حيث عدد المندوبين المطلوبين للفوز بترشيح الحزب بحوالى 313 مندوب، وفقا لأرقام الشبكة. وهذه الفجوة تمثل أربع أضعاف الفارق الذى واجهته هيلارى كلينتون فى منافستها على الترشيح الديمقراطى أمام باراك أوباما فى عام 2008.

وفى ظل نظام تخصيص المندوبين النسبى الذى يطبقه الحزب الديمقراطى، فربما لن يكون كافيا لساندرز البدء فى الفوز بالسباقات الديمقراطية. فضلا عن ذلك، فإنه ليس واضحا أن بإمكان ساندرز بالفعل أن يفوز فى السباقات المتبقية حتى ولو بفارق بسيط. 

وقال ساندرز فى كلمة مصورة بثها عبر حساباته على السوشيال ميديا، إنه فى حين أنه يقوم بوقف حملته فإن


 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق