إسرائيل تستغيث وتطلب العون من آسيا.. كورونا يتشفى والحالات تكسر 10 آلاف |صابة

الجمعة، 10 أبريل 2020 12:00 م
إسرائيل تستغيث وتطلب العون من آسيا.. كورونا يتشفى والحالات تكسر 10 آلاف |صابة
نتنياهو

كسر إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في دولة الاحتلال الإسرائيلي نحو 10 آلاف مصاب، بعد اكتشاف 564 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.
 
وارتفعت حالات الوفيات بإسرائيل إلى 86 وفاة جديدة بواقع 13 حالة، بينما وصلت الحالات الحرجة إلى 166 والمتوسطة إلى 1771.
 
يبدو أن الأمور في تل أبيب تخرج عن السيطرة، وأطلقت إسرائيل استغاثات لدول آسيوية، وهو ما كشفت عنه وسائل إعلام إسرائيلية، حول وصول شحنة طبية من الصين إلى تل أبيب، بوساطة أمريكية، حيث اشترت وزارة الدفاع الأمريكية  شحنة طبية لصالح نظيرتها الإسرائيلية من لدول أسيوية الصين.
 
وتضم الشحنة نحو مليون "كمامة طبية" مخصصة لصالح الجنود والضباط في جيش الاحتلال،  يقول ليمور كولينشفسكي، رئيس قسم المشتريات في بعثة نيويورك الأمريكية، إنه يعمل على كثير من موردي المعدات والأجهزة والمواد الطبية والصحية حول العالم، وبأنه نجح في إرسال كمامات طبية وأقنعة ومواد طبية مختلفة إلى إسرائيل.
 
في الوقت ذاته، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية توقيعها صفقة بقيمة 25 مليون دولار مع شركة BGI الصينية لشراء معدات تتيح لها القيام بعشرة آلاف اختبار لوباء كورونا يوميا، حيث سيتم توزيع هذه المعدات الجديدة على ستة مختبرات مختلفة فى إسرائيل الأسابيع المقبلة.
 
ووفق موقع "واللا" الإسرائيلى فإن منتجات BGI  تستخدم على نطاق واسع فى الصين، ويتم توزيعها فى أكثر من 50 دولة ومنطقة أخرى، وتوفر نتائج الاختبار بعد ثلاث ساعات من إجرائها على المرضى. وطلبت إسرائيل من كوريا الجنوبية مساعدات طبية لمواجهة الوباء المميت حيث وصلت إلى تل أبيب  طائرة محملة بـ 30 ألف بدلة واقية من فيروس كورونا سيتم تزويدها للطواقم الطبية بالمستشفيات، ومواد كيماوية ومخبرية لإجراء فحوصات كورونا للحد من انتشار الوباء.
 
كما أرسلت الهند 5 أطنان مركبات أدوية تستخدم لعلاج الإصابات بفيروس كورونا. ويمكن من خلالها انتاج العقار التجريبي لكورونا وصلت على متن طائرة خاصة.
 
وعقبت الهند على ذلك، بقولها إن الشراكة والتعاون الذي يربطها مع إسرائيل هو الذي دفعها للقيام بهذه البادرة  على الرغم ان هذه المواد لم يتم تصديرها الى دول أخرى.
 
وامتنعت الهند عن تصدير هذه الأدوية الى خارج البلاد- وحظرت كلياً تصدير هذه المواد الضرورية في هذه الفترة. هذه السياسة اتبعتها حتى قيام الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالاتصال مع رئيس الحكومة الهندي نيرندا مودي وحثه على شحن هذه المواد للولايات المتحدة. حتى انه هدد الهند بـ"الرد" على حد تعبيره فيما لو تشحن هذه المواد لبلاده. لكن الشحنة الطبية التي وصلت الى إسرائيل كانت على خلفية الشراكة والتعاون بين إسرائيل والهند.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا