مصر فى دول حوض النيل.. إنشاء 6 محطات شرب من المياه الجوفية بجنوب السودان

الجمعة، 10 أبريل 2020 01:31 م
مصر فى دول حوض النيل.. إنشاء 6 محطات شرب من المياه الجوفية بجنوب السودان
محمد عبدالعاطي وزير الري والموارد المائية

تواصل مصر مشروعاتها الهامة والاستراتيجية في مختلف المجالات داخل القارة الأفريقية ودول حوض النيل، علاوة على جهود وزارة الموارد المائية والرى من أجل تنمية علاقاتها الثنائية مع مختلف دول القارة خاصة دول حوض النيل.
 
وتوظف الوزارة خبراتها وإمكانياتها في دعم هذا التوجه ولخدمة الدول الأفريقية الشقيقة في كافة المجالات المتعلقة بالموارد المائية، حيث يمثل التعاون الثنائي لا سيما مع دول حوض النيل أحد المحاور الرئيسية في السياسة المصرية الخارجية.
 
يقول تقرير لوزارة الموارد المائية والرى، إنه خلال الفترة من يوليو حتى مارس من العام المالي الحالي، شهدت نجاحات في ملف مشروعات التعاون الثنائى مع الدول الأفريقية ودول حوض النيل بصفة عامة من خلال تنفيذ مشروعات تنموية تعود بالنفع المباشر على مواطني القارة الأفريقية.
 
ومن بين تلك المشروعات: مشروعات التعاون الفني مع جمهورية جنوب السودان، حيث يجرى حالياً تنفيذ عدد من مشروعات التنمية في مجال الموارد المائية بمنحة مصرية وتشمل تأسيس محطتي قياس المناسيب والتصرفات بمدينة منجلا ونيمولى على بحر الجبل تمهيداً لتشغيلها بصورة كاملة.
 
كما تشمل بدء عملية إنشاء 6 محطات مياه شرب جوفية في فبراير الماضى، والتي تم التعاقد عليها مع إحدى الشركات المتخصصة حيث تم الانتهاء من المسح الهيدروجيولوجي والجيوفيزيقي وإعداد الدراسات اللازمة و البدء في حفر البئر الأول  في  المستشفى القبطي بجوبا ومن المتوقع الانتهاء من البئر الأول في نهاية أبريل الحالى.
 
وعن مشروعات التعاون مع أوغندا، فقد تم البدء في تنفيذ مشروع إنشاء 5 سدود حصاد مياه الأمطار في أوغندا، للاستفادة منها في الشرب والاستخدامات المنزلية وللثروة الحيوانية، ويتكون من محطات لخزانات أرضية لتجميع مياه الأمطار .
 
وفي الوقت الحالي يجرى التجهيز للمرحلة الثانية من مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة كسيسي، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى منه في فبراير 2018، حيث ساهم هذا المشروع في إنقاذ المنطقة من كوارث محققة، ساهمت الأعمال المنفذة في حماية الأرواح والممتلكات بمنطقة كاسيسى بغرب أوغندا فضلاً عن الإمكانية المستقبلية لاستغلال مياه الفيضان التي كانت تهدر وتتسبب في خسائر مادية وبشرية لقاطني المنطقة.
 
وتهدف المرحلة الثانية إلى استكمال أعمال الحماية علاوة على أعمال تنموية أخرى مثل تأهيل مأخذ لمياه الشرب والحفاظ على التربة من الأكل وحماية جوانب النهر وإنشاء شبكة رصد هيدرولوجى على مجرى النهر كما يجرى حالياً التجهيز للمرحلة الخامسة من المشروع المصرى الأوغندي لمقاومة الحشائش المائية .
 
الدكتور أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياه النيل، أوضح أن القطاع ينفذ مشروعات التعاون مع الكونغو الديمقراطية وأثيوبيا، حيث تم متابعة دراسة الطلبة الوافدين بمنح دراسية ضمن مشروعات التعاون الثنائى مع كلا البلدين، حيث تم إيفاد طالب من دولة أثيوبيا لنيل درجة الدكتوراه بكلية الهندسة بجامعة القاهرة كذلك طالب كونغولي لنيل درجة الماجستير بكلية الهندسة جامعة القاهرة.
 
والمشاركة في الوفد المصرى في زيارة إلى الكونغو الديمقراطية للتباحث مع الجانب الكونغولى حول إمكانية اشتراك مصر في تنفيذ المراحل القادمة من مشروع سد إنجا وكذلك تفعيل الربط الكهربائي مع سد إنجا في يناير 2020 ، فضلاً عن استقبال الكوادر الفنية من دول حوض النيل ضمن دبلومة معهد بحوث الهيدروليكا والقاء محاضرات عن تاريخ التعاون مع دول حوض النيل في يناير الماضى.
 
وأضاف بهاء الدين بأن الإدارة المركزية للتعاون الخارجي تقوم بالتنسيق والتعاون فيما يخص المياه العابرة للحدود ومتابعة الملفات الخاصة بالتعاون مع المنظمات العربية والإسلامية والأوربية والمتوسطية والدولية وغير ذلك من المنظمات ذات الصلة.
 
وتمثل الإدارة المركزية للتعاون الخارجي وزارة الموارد المائية والري على المستوى الفني في مجلس وزراء المياه الأفارقة، ومجلس وزراء المياه العرب، والاتحاد من اجل المتوسط، وبرنامج تطوير البنية التحتية بأفريقيا PIDA، حيث قامت الإدارة  بالإعداد والتنسيق والمشاركة في العديد من المحافل الدولية وتنظيمها لتقوية العلاقات الإقليمية مع دول القارة الأفريقية،
بالإضافة إلى مشاركتها في المحافل الدولية والعربية والإسلامية وكذلك إعداد سرد تاريخي وإنشاء قاعدة بيانات لتلك الاجتماعات والمحافل لدعم التنسيق المؤسسي لتلك المحافل.
 
كما تشارك في برنامج تنمية البنية التحتية بافريقيا PIDA التابع لمفوضية الاتحاد الأفريقي بهدف وضع برامج لتنمية البنية التحتية في افريقيا في مجالات الطاقة والمياه والنقل والاتصالات عن طريق دعم تنفيذ العديد من المشروعات الهامة داخل القارة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا