احتفالا بيومها.. أنظار العالم تتجه إلى "المختبرات الطبية" للخلاص من كورونا

الأربعاء، 15 أبريل 2020 02:00 م
احتفالا بيومها.. أنظار العالم تتجه إلى "المختبرات الطبية" للخلاص من كورونا
المختبرات الطبية
أمل عبد المنعم

لعبت المختبرات الطبية دوراً هاماً مع فيروس كورونا، كمرض يصيب الإنسان ولا يمكن أن يتم تأكيد الإصابة إلا بالرجوع لنتائج التحاليل الطبية، ولم يتوقف الأمر على ذلك بل امتد لمعرفة مدى سلامة اللقاحات الجديدة وتأثيرها في منع الإصابة.
اليوم 15 ابريل تحتفل المختبرات الطبية بيومها العالمي، وأقرت الجمعية العامة للإتحاد الدولي لعلوم المختبرات الطبية البيلوجية في المؤتمر العالمي في عام، 1996 الذي اقيم في اسلو في النرويج أن يكون 15 أبريل من كل عام يوما عالميا للمختبرات الطبية.
 
ويحتفل الاتحاد الدولي لعلوم المختبرات الطبية الحيوية ( إيطاليا) سنويا بهذا اليوم، وتأتي فكرة انشاء يوم عالمي للمختبرات الطبية لغرض زيادة الوعي بالدور الحيوي الذي تلعبه المختبرات الطبية في التشخيص، وتأكيدا واهتماما منا بدور المختبرات الطبية، في تشخيص الأمراض، وتقديرا لدور أطباء المختبرات وجميع الفنيين بها في تحليل وفحص والكشف عن الأمراض والمساعدة العلمية والطبية في تشخيصها، مما يسهل على الأطباء البدء في رحلة العلاج مع المرضى.
 
والمختبرات الطبية عبارة مبان أو غرف مجهزة خصيصا لسحب العينات المختلفة من المرضى سواء (دم- بول- براز- عينات من أي إفرازات صديدية أو غيرها) بهدف تحليلها وفحصها للتشخيص او التعرف على وجود أمراض أو نقص في عنصر معين أو حتى التعرف على احتمالية الإصابة ببعض الأمراض.
 
ويرجع الهدف من الاحتفال باليوم العالمي للمختبرات إلى زيادة الوعي بالدور الذي يلعبه علماء المختبرات الطبية في تشخيص الأمراض وتطوير الجودة وضمانها والعلاج والبحث والتطوير في مجال العلوم الطبية الحديثة، ويعتبر هذا اليوم من كل عام يوم لمنح هذه المهنة العظيمة الفخر والاحتفاء بقيمتها ومكانتها.
 
وهناك بعض المقترحات التي يمكن للمختبرات الطبية تنفيذها في اليوم العالمي، مثل الترويج لأهمية المختبرات الطبية ودورها في تشخيص الأمراض، و التوعية بأهمية الفحوصات الطبية وإجراء الاختبارات الدورية ودورها في الوقاية من الأمراض، و إجراء ندوات توعيه في اليوم العالمي للمختبرات للتوعية بأخطر وأهم الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم او الافرازات، مع عمل بعض الخصومات على أهم الاختبارات الطبية.
 
و تقديم عروض لعمل بعض الاختبارات الأساسية بشكل مجاني في اليوم العالمي، و عمل بعض المسابقات على وسائل السوشيال ميديا لاختبار المعلومات المتعلقة بالمختبرات ودورها في حياتنا اليومية، و تقديم بعض الندوات داخل المؤسسات المختلفة للتحدث عن أهمية المختبرات الطبية ودورها المؤثر في اكتشاف وتشخيص وحتى علاج الأمراض، مع توزيع بعض كتيبات الإرشاد الصغيرة التي تحتوي على أهم المعلومات الوقائية من أكثر الأمراض انتشارا،  و اقتراح أفكار لتطوير المختبرات والبحث العلمي المتعلق بها.
 
كما أن هناك أفكار لليوم العالمي للمختبرات داخل الشركات والمؤسسات بالقيام بالتعاقد مع بعض المختبرات في هذا اليوم لعمل مجموعة من الاختبارات الطبية للموظفين بشكل مجاني، و عرض بعض الأفلام القصيرة أو الندوات التي توضح دور المختبرات الطبية والقائمين عليها في رحلة علاج او اكتشاف وتشخيص الأمراض، وكذلك التأكيد على أهمية إجراء الفحوصات الطبية الدورية للوقاية من أي أمراض محتملة، و التوعية بأهمية النظافة واستخدام الأدوات الشخصية ودور ذلك في انتقال الأمراض وانتشارها، و تقديم الهدايا العينية البسيطة لأطباء المختبرات عند دعوتهم لعمل ندوات او اختبارات للموظفين بالشركات.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق