اتهامات لقطر بالنصب على العمالة الأجنبية.. ومطالب عاجلة "لتميم" بدفع رواتب الباكستانين

الإثنين، 20 أبريل 2020 09:00 ص
اتهامات لقطر بالنصب على العمالة الأجنبية.. ومطالب عاجلة "لتميم" بدفع رواتب الباكستانين
تميم

طالب وزير شؤون المواطنين في الخارج وتنمية الموارد البشرية الباكستاني سيد ذو الفقار عباس بخاري نظيره القطرى بمستحقات مواطنيه في أعقاب ترحيل بعضا منهم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد في عدد من المناطق بالدولة القطرية.

 
ودعت باكستان وفقا لما نشره موقع أورد بوينت الباكستاني الحكومة القطرية إلى ضمان دفع مستحقات العمال الباكستانيين الذين وقعوا ضحايا تخفيض شركات قطرية العمالة الأجنبية المختلفة بسبب فيروس كورونا.
 
ونقل وزير شؤون المواطنين في الخارج وتنمية الموارد البشرية الباكستاني سيد ذو الفقار عباس بخاري هذا الطلب إلى وزير الموارد البشرية القطري خلال محادثة هاتفية، حسب أفادت تغريدة للوزارة على حسابها الرسمي.
 
وحث ذو الفقار بخاري نظيره القطري على إلزام الشركات القطرية بدفع رواتب العمال الباكستانيين المسرحين كاملة، وأضاف أنه يجب على أصحاب العمل الأجانب إعطاء تذاكر سفر إلى العمالة الباكستانية.
 
وأكدت تقارير إعلامية أن شركات قطرية استغلت انتشار فيروس كورونا لتخفيض العمالة الأجنبية حيث استغنت عن عدد من العمال الباكستانيين، على مدار الأشهر الماضية.
 
وفى وقت سابق قالت منظمة العفو الدولية أن قطر اعتقلت العشرات من العمال المهاجرين وطردتهم الشهر الماضي بعد أن أبلغتهم أنهم سيخضعون للفحص بسبب فيروس كورونا.
 
بدورها، قالت منظمة العفو الدولية في أحدث تقرير لها، إن السلطات القطرية اعتقلت وطردت عشرات العمال الوافدين بعد إخبارهم بأنهم سيخضعون لفحص فيروس كورونا.
 
وكانت المنظمة قد قابلت 20 رجلاً من نيبال اعتقلتهم الشرطة القطرية إلى جانب مئات آخرين في مارس الماضي، وأبلغت الشرطة معظم العمال أنهم سيخضعون لاختبار "COVID-19" وسيتم إعادتهم إلى أماكن إقامتهم بعد ذلك، وبدلًا من ذلك نُقلوا إلى مراكز الاحتجاز واحتُجزوا في ظروف مروعة لعدة أيام، قبل إرسالهم إلى نيبال.
 
تابعت المنظمة الحقوقية، لم يتلق أي من العمال الذين تحدثت إليهم المنظمة أي تفسير لسبب معاملتهم بهذه الطريقة، ولم يتمكنوا من الطعن في احتجازهم أو طردهم، فيما قال ستيف كوكبيرن، نائب مدير القضايا العالمية بمنظمة العفو الدولية، إنه بعد قضاء أيام في ظروف احتجاز غير إنسانية، لم يُمنح الكثيرون حتى الفرصة لجمع أمتعتهم قبل وضعهم على متن طائرات إلى نيبال.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق