خفر سواحل "الوفاق" الليبية.. امبراطورية تهريب البشر يتصدى لها الاتحاد الأوروبي

الثلاثاء، 28 أبريل 2020 03:30 م
خفر سواحل "الوفاق" الليبية.. امبراطورية تهريب البشر يتصدى لها الاتحاد الأوروبي
خفر السواحل الليبي

في ظل استمرار انتهاك مسئولي خفر السواحل في حكومة الوفاق الليبية للمهاجرين وطالبي اللجوء، طالب غالبية أعضاء البرلمان الأوروبي، الثلاثاء، دول الاتحاد الأوروبي بوقف التعامل وتمويل خفر السواحل الليبي التابع لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج في طرابلس.

وتتهم جهات دولية خفر السواحل التابع لحكومة السراج بالتورط في عمليات اتجار بالبشر، كما وضعت الأمم المتحدة ومجلس الأمن عددا من المسؤولين في خفر السواحل التابع لحكومة طرابلس على قوائم المطلوبين أبرزهم عبدالرحمن ميلاد المعروف بالبيدجا، وأحمد الدباشي المشهور بالعمو.
 
وقال الأعضاء، بحسب بيان على موقع البرلمان الأوروبي، إن المطالبات بوقف الدعم عن مسؤولي الهجرة وخفر السواحل في حكومة السراج تأتي في ظل استمرار انتهاك حقوق الإنسان للمهاجرين وطالبي اللجوء.
 
وأضاف البيان أن ليبيا ليست دولة آمنة لإنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر، مشددين على ضرورة وقف التعاون مع خفر السواحل الليبي.
 
وتابع الأعضاء في لجنة الحريات بالبرلمان إلى التحديات التي تواجهها دول خط المواجهة التي تستقبل معظم المهاجرين وطالبي اللجوء الفارين من ليبيا، وهي إيطاليا ومالطا.
 
وكان عدد من المطلوبين الليبين دوليا للاتجار في البشر ظهروا ضمن صفوف المليشيات في مقاطع مصورة مع قيادات المليشيات في الهجوم على مدينة صبراته، المعقل السابق لرحلات الاتجار في البشر والهجرة غير الشرعية إلى السواحل الأوروبية خصوصا الإيطالية.
 
وقالت غالبية الأعضاء، بحسب بيان على موقع البرلمان الأوروبي، إن المطالبات بوقف الدعم عن مسؤولي الهجرة وخفر السواحل في حكومة السراج تأتي في ظل استمرار انتهاك حقوق الإنسان للمهاجرين وطالبي اللجوء.
 
وأضاف البيان أن ليبيا ليست دولة آمنة لإنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر، مشددين على ضرورة وقف التعاون مع خفر السواحل الليبي.
 
وأشار الأعضاء في لجنة الحريات بالبرلمان إلى التحديات التي تواجهها دول خط المواجهة التي تستقبل معظم المهاجرين وطالبي اللجوء الفارين من ليبيا، وهي إيطاليا ومالطا.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق