اليمين المتطرف يهاجم إجراءات الحكومة الفرنسية تجاه كورونا: الأمر قد تزداد سوءا

السبت، 02 مايو 2020 11:00 م
اليمين المتطرف يهاجم إجراءات الحكومة الفرنسية تجاه كورونا: الأمر قد تزداد سوءا

على مدار عقود استمرت انتقادات اليمين المتطرف للحكومة الفرنسية، ولم تتوقف، غير أنه في ظل تفشي وباء كورونا، تغيرت نبرة الانتقادات وحملت نبرة قلقة من تدهور الأوضاع في فرنسا.
 
واستغلت مارين لوبان زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، الإعلان عن موعد لرفع الإغلاق فى البلاد وانتهاء الحجر الصحى، لمهاجمة الحكومة بدعوى الخوف والقلق، تقول إنها ليست مقتنعة بالإجراءات التى تتخذها الحكومة الفرنسية بشأن فيروس كورونا المستجد، وعما يتم تداوله حول انتهاء فترة الحجر الصحى فى البلاد 11 مايو المقبل.
 
وقالت لوبان: "أشعر بالقلق الشديد ولست متأكدة من أن الشروط المطروحة استعدادا لتفكيك الحجر الصحى فى البلاد ناجحة، أو حتى الخطوة نفسها مناسبة فى ذلك الوقت"، مضيفة: لابد أن تشعر الحكومة بالمسئولية، وأن تعمل بكامل جهدها وبأسرع شكل لتعويض التأخير فى الوقت الذى أهدرته فى إصدار تعلميات وإجراءات عقب ظهور الفيروس القاتل.
 
وأضافت لوبان: "منظمة الصحة العالمية قالت فى 16 مارس الماضى أنه لابد من إجراء اختبارات لاكتشاف الفيروس، وكان علينا اتباع هذه التوصية فى وقتها ولكنها تمت بعد أسابيع، بالإضافة إلى ذلك فاليوم لدينا قدرات اختبار رديئة مقارنة بجيراننا فى أوروبا، الذين يفعلون الإختبارات بطرق اسرع وأحدث وبأعداد كبيرة.
 
وفي يناير الماضي، كانت لوبان قد طالبت بإغلاق الحدود مع المناطق الأكثر تضررا، وفى 11 فبراير وخلال تواجدى فى الجمعية الوطنية (البرلمان) ، ذكرت أن هناك نقص فى الأقنعة والأدوية، ولكن متى تمت الاستجابة؟؟ منذ اسابيع ولكن بعد وقوع الأزمات".
 
وفي منتصف مارس الماضى دعت زعيمة اليمين المتطرف، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من التجمعات ومغادرة المنزل مطالبة بفرض حظر التجوال لاحتواء فيروس كورونا.
 
ووفقا لصحيفة لوفيجارو الفرنسية، فإن تصريح لوبان جاء رفضا لما يقوم به البعض من عدم الالتزام بالبقاء فى البيوت وفض التجمعات لافتة إلى أن تطبيق حظر التجوال سيحد من تواجد المواطنين بالشوارع باستثناء من مهن الطوارئ كالأطباء والممرضات وضباط الأمن..الخ.
 
وقال نواب - آن ذاك- قرار حظر التجوال يصعب تطبيقه حاليا، لافتين إلى أن التواجد الأمنى المكثف كافيا لاحتواء الوضع ومنع التجمعات، إضافة إلى ضرورة تضافر جهود الدولة لتعزيز الإجراءات الصحية وزيادة إنتاج الأقنعة الوقائية من 8 ملايين إلى 80 مليون قناع يوميا، إضافة إلى زيادة تصنيع المعقمات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق