احذري تلعبي هذه الأدوار النسائية في دراما رمضان

الجمعة، 08 مايو 2020 12:00 ص
احذري تلعبي هذه الأدوار النسائية في دراما رمضان

تعكس الأعمال الدرامية دائماً ما يحدث فى المجتمع من مشاكل اجتماعية وأخلاقية، كما تصور العلاقات الاجتماعية بكل أشكالها وأنواعها، خاصة علاقة المرأة بالرجل، لنجد فى إحدى الشخصيات الدرامية تجسيدا للمرأة القوية التى لا يستطيع أحد من الرجال السيطرة عليها، وأخرى الضعيفة التابعة للرجل دائماً ونوع آخر من النساء مسلوبة الإرادة يتحكم فيها قلبها حتى إنه يلغى شخصيتها وتفكيرها من أجل حب مزيف، وغيرها من أنواع النساء المتواجدة فى مجتمعنا بعضهن نعرفهن وأخريات لم نقابلهن حتى الآن، لكن الدراما المصرية فى رمضان هذا العام، عرضت عددا من النماذج النسائية الفاشلة فى علاقتها مع الرجل، والتى لا يجب أن تكون نموذج يقتدى به فى العلاقات العاطفية أو الزوجية، مثل :

 
- غالية فى "نحب تانى ليه"

اختارت غالية الشخصية التى تؤديها الفنانة ياسمين عبد العزيز، والتى تعمل فنانة تشكيلية، أن تتحمل إهمال زوجها لها وانشغاله الدائم عنها، وذلك لحبها له، الذى جعلها تتحمل وتصبر لكن فى النهاية صارحها بأنه لم يكن سعيدا معها فى حياته ويريد الانفصال عنها، وفجأة وجدت غالية نفسها دون حياة تقريبًا لأن كل شىء فى حياتها كان يتمحور حول زوجها، ما اضطرها إلى البدء من جديد فى وقتٍ متأخر جدًا.

لذلك مهما كان مقدار حبك لرجل ما فى حياتك، لا ينبغى أبدًا أن تدور كل حياتك حوله وأن تلغى شخصيتك لأجله. 

- صباح فى "النهاية"

جسدت الفنانة سهر الصايغ دور فتاة تدعى "صباح"، التى لم تستطع أن تنسى الشاب الذى أحبته حتى بعد زواجه من أخرى، فاتجهت لحيلة لم يتوقعها أحد وهى صناعة "روبوت"، شبيه له ليعوضها عنه، وبرمجته على أن يحبها ويخلص لها ويعاملها برومانسية لتعيش معه ما لم تعشه مع الحبيب الحقيقى "زين"، بدلاَ من أن تطوى هذه الصفحة وتعيش حياتها من جديد مع شخص آخر يحبها وتحبه.

قد يبدو الأمر بعيدًا فى سياق عمل درامى قائم بالأساس على الخيال العلمى، لكن ما يحدث فى الواقع هو أن بعض الفتيات يحاولن استنساخ الحبيب الذى فشلن فى الحصول عليه فى شخص آخر يحبهن لدرجة أنه مستعد لإلغاء شخصيته لينال إعجابهن، وتكون النتيجة مأساوية للطرفين. 

 
- ريهام فى "فرصة تانية"

اتبعت ريهام الشخصية التى تلعبها الفنانة أيتن عامر فى مسلسل "فرصة تانية" جميع الطرق لتصل لقلب حبيبها الذى تعلق قلبه بحب أخرى، حيث تسببت فى فسخ خطوبته من حب عمره، وطلبت منه الزاوج بل وعرضت عليه مقابلا ماديا لذلك، ورغم تمسك زياد بحبه لملك فى البداية إلا أنه رضخ لضغط ريهام فى لحظة ما ووافق على الزواج منها، إلا أنه تركها يوم زفافها وطلقها، ورغم ذلك تحاول بكل السبل العودة له مرة أخرى. 

- مريم فى "فرصة تانية"

فى المسلسل نفسه تظهر شخصية "مريم" التى تلعب دورها الفنانة هبة مجدى، والتى تضرب نموذجًا آخر للنساء اللائى لا يجب أن نكون مثلها أبدًا حيث تتحمل إهانة زوجها الدائمة لها واعتدائه عليها بالضرب، بل وعادت له رغم اكتشاف خيانته لها واعتدائه عليها وأخذ ابنتها منها، بسبب تهديده لها أن يحكى كل شىء لشقيقتها فتتعرض لصدمة عصبية مرة أخرى.

 
 
 
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا