"تيك توك" تتعاون مع مفوضية اللاجئين لإطلاق تحدي EveryGiftCounts# دعما للمجتمعات الأكثر احتياجا

الإثنين، 18 مايو 2020 12:12 م
"تيك توك" تتعاون مع مفوضية اللاجئين لإطلاق تحدي EveryGiftCounts# دعما للمجتمعات الأكثر احتياجا
منصة تيك توك

مع توقع امتداد تأثير "كوفيد-19" على المزيد من المجتمعات حول العالم، تعمل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين على مضاعفة جهودها لتقديم الدعم للفئات الأكثر احتياجا.
 
وفي ظل الوباء الحالي، دعت المفوضية إلى تقديم مساعدات إضافية لمواصلة جهودها في الاستجابة لحالات الطوارئ المتزايدة، وهي الدعوة التي تلبيها "تيك توك"، الوجهة الرائدة لمقاطع الفيديو القصيرة، من خلال اطلاقها مبادرة جديدة.
 
يقوم تحدي #EveryGiftCounts الجديد - الذي سيستمر على المنصة طوال شهر رمضان - بدعوة وحشد مجتمع "تيك توك" من المبدعين النشطين في جميع أنحاء الشرق الأوسط لدعم المفوضية واللاجئين من خلال عمل بسيط وهو نشر مقاطع الفيديو ولكنه لكنه ذات تأثير كبير في دعم القضية.
WhatsApp Image 2020-05-18 at 11.59.39 AM
 
ستشجع مقاطع الفيديو المنشورة من خلال الهاشتاج على زيادة أثر هذه المبادرة حيث يتفاعل المزيد من الأشخاص على المنصة مع التحدي، بهدف جمع تبرعات تصل إلى 200 ألف دولار أمريكي (أي ما يعادل 3 مليون جنيه مصري).
 
كما يشجع التحدي المستخدمين على إنشاء ونشر مقاطع فيديو أصلية خاصة بهم، ومشاركة الإيجابية وتسليط الضوء على ضرورة الإغاثة الطارئة للمفوضية إلى مجتمع "تيك توك" ومزيد من المستخدمين، مع التبرع بمبلغ 2 دولارًا أمريكيًا (ما يعادل 30 جنيهًا مصريًا) لكل مقطع فيديو يتم نشره من خلال الهاشتاج و0.1 دولارًا أمريكيًا إضافيًا (ما يعادل 3 جنيهات) لكل مشاهدة للمحتوى المنشور على هذا التحدي.
 
WhatsApp Image 2020-05-18 at 11.59.38 AM
 
 
وشارك عدد من المشاهير على "تيك توك" من جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك المطرب أحمد سعد ومقدمة البرامج العالمية ريا أبي راشد والفنانة سمية الخشاب والفنانة يارا و المطربة بلقيس فتحي و ومنشئو محتوى المشهورون بما في ذلك كارن وازن   @anasalafam و @noorstars   بمقاطع فيديو تحت هاشتاج #EveryGiftCounts والتي تضمنت رسائل دعم ملهمة و حصد الهاشتاج على اكثر من 17 مليون مشاهدة. 
 
ويواجه الملايين من اللاجئين والنازحين خلال شهر رمضان هذا العام ظروف صعبة، حيث يعيش معظم اللاجئين "عيشة الكفاف"، معتمدين على فرص العمالة المؤقتة التي اختفت الآن في ظل الظروف الحالية، بعد أن أدت تدابير الصحة العامة وقيود الحركة الى تراجع اقتصادي عالمي. 
 
ويعد التحدي EveryGiftCounts# هو أحدث مبادرة تقودها "تيك توك" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تهدف إلى التأثير الإيجابي والهادف والمستدام للمجتمعات المحلية وزيادة الوعي بالقضايا المهمة.
 
سيتم توجيه التبرعات التي يتم جمعها من خلال التحدي لتطوير مشروعات صحية للاجئين والعائلات النازحة والمجتمعات التي تحتاج إلى مواجهة التأثير الكبير لـ "كوفيد-19" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تتولى المفوضية هذا الأمر بالتعاون مع الحكومات والسلطات المحلية والشركاء لضمان إدراج اللاجئين والنازحين ضمن خطط الاستجابة الوطنية لـ "كوفيد-19" وتوفير المساعدات النقدية وغيرها من أشكال الدعم. ولكن هناك حاجة ماسة الآن إلى دعم مالي عاجل وإضافي لمساعدتهم على الصمود في هذه الأوقات الصعبة. 
 
وتدعم "تيك توك" المبادرة والتحدي بشكل أكبر من خلال إطلاق هاشتاج #انت_أقوى الذي يتزامن مع إطلاق أغنية الفنان محمد منير الجديدة تحت نفس الاسم والتي تضم نخبة من مطربين ومغنيات بارزين بما في ذلك سميرة سعيد وائل جسار وصابر الرباعي وكارول سماحة، وتامر حسني. تم تشجيع العديد من منشئي المحتوى على المنصة للمساهمة في التحدي الذي حصد أكثر من 7.2 مليون مشاهدة. كما شارك منشئو المحتوى المصريون مثل [email protected]، بالإضافة إلى الممثل المصري [email protected] الذي نشر جزءًا من مقطع الفيديو الأصلي للأغنية. ويمكن للمستخدمين المشاركة بمحتواهم أيضًا من خلال هاشتاج المبادرة #EveryGiftCounts ومن خلال هاشتاج الأغنية الجديدة أيضا للمساهمة في هذا الدعم.
 
وتقود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الإجراءات الدولية لحماية الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من ديارهم بسبب العنف أو الاضطهاد أو الحروب أو الكوارث الوطنية. نحن نقدم مساعدات حيوية تشمل المأوى والغذاء والماء للاجئين وطالبي اللجوء والنازحين والأشخاص عديمي الجنسية، فضلاً عن المساعدة في حماية حقوق الإنسان الأساسية. نقوم أيضًا بتطوير الحلول التي تضمن للأشخاص مكانًا آمنًا للاتصال بالوطن حيث يمكنهم بناء مستقبل أفضل.
 
وفي كل عام، تناشد المفوضية الجمهور خلال شهر الكرم والعطاء للمساعدة في جمع الأموال للاجئين والأسر النازحة المحتاجة. #EveryGiftCounts  هي الحملة الرمضانية العالمية الثانية للمفوضية، وتركز على التغييرات الصغيرة  - المؤثرة - التي يمكن للأفراد تقديمها لعائلات اللاجئين خلال هذا الشهر الكريم، وتدعو الجمهور إلى تغيير الواقع المر للعائلات اللاجئة والنازحة الذين يقضون شهر رمضان بعيدًا عن منازلهم. تهدف الحملة إلى جمع الأموال، من خلال التبرعات بما في ذلك الزكاة والصدقة، للمساعدة في توفير الدعم اللازم للحياة كالمأوى والغذاء والمياه النظيفة والمساعدات النقدية الشهرية، إلى أسر اللاجئين والنازحين في سوريا واليمن والعراق واللاجئين الماليين في موريتانيا ولاجئين روهينغيا في بنغلاديش.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا