أردوغان ينقل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى ليبيا

الإثنين، 25 مايو 2020 03:00 م
أردوغان ينقل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى ليبيا
أردوغان

في تحدي للقوانين الدولية وانتهاكا لقرارات مجلس الأمن حول ليبيا، تواصل تركيا نقل المرتزقة الأجانب إلى طرابلس لدعم ميليشيات حكومة الوفاق في حربها ضد الجيش الليبي.
 
 ورغم التنديد الدولي المستمر والرفض الإقليمي للتدخل التركي في الشأن الليبي تتجاهل أنقرة كل هذا، وتستمر في ممارستها التي تعبث من خلالها بأمن ليبيا، عبر إرسال دفعة جديدة من المرتزقة السوريين لشن عمليات ضد الجيش الوطني الليبي. 
 
 
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه رصد الأحد، عملية نقل لمرتزقة إلى ليبيا عبر تركيا، ليرتفع عدد مرتزقة أردوغان إلى ما يزيد عن 10 آلاف مسلح.
 
وأوضح المرصد في بيان أنه وصلت خلال الساعات الماضية، دفعة جديدة تضم 500 مسلحا من الفصائل السورية الموالية لأنقرة، للمشاركة بالعمليات العسكرية إلى جانب مليشيات حكومة فايز السراج ضد الجيش الوطني الليبي.
 
وأشار إلى أنه أعداد المرتزقة في الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 10100 مرتزق، بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3400 مجند.
 
الجيش الليبي يسقط طائرة تركية مسيرة قرب بني وليد
وذكر المرصد أن هناك نحو 200 طفل تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما يقاتلون ضمن فرقة "السلطان مراد"، جرى تجنيدهم عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.
 
وكان المرصد السوري وثق  السبت، مقتل 7 عناصر مرتزقة سوريين جراء المعارك الدائرة على محاور عدة داخل الأراضي الليبية، إضافة لأسر عدد منهم في مواقع مختلفة؛ لترتفع حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا الموثقة لدى المرصد، إلى 318 مقاتل بينهم 18 طفل دون سن الـ 18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.
 
في وقت تتزايد فيه المطالبات الدولية بوقف إطلاق النار في ليبيا بالتزامن مع دعوات الجيش الوطني الليبي لبدء هدنة بمناسبة الاحتفال بأعياد الفطر المبارك، تستمر انتهاكات أنقرة، للقرارات الدولية بحظر توريد السلاح إلى ليبيا وتجاوزها لإرادة المجتمع الدولي التي تبلورت في مخرجات مؤتمر برلين.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق