لخفض تكاليف الإنتاج وزيادة تنافسية التصدير.. مطالب بربط سعر الغاز في المصانع بالسعر العالمي

الجمعة، 29 مايو 2020 10:00 م
لخفض تكاليف الإنتاج وزيادة تنافسية التصدير.. مطالب بربط سعر الغاز في المصانع بالسعر العالمي
مصانع في العاشر من رمضان

طالب عدد من خبراء الاقتصاد بضرورة ربط أسعار الغاز الطبيعي للمصانع بالسعر العالمي، لتوفير تكاليف الإنتاج على الصناعة المصرية، موضحين أن متوسط السعر المحلي للغاز لا يزال مرتفعا عن العالمي، وأن السعر الغاز للمصانع يزيد بحوالي 2 دولار وهو ما يزيد تكاليف الإنتاج على الصناعة المصرية ويقلل من فرصها للتنافس العالمي أو التصدير نظرًا لارتفاع تكاليف الطاقة.
 
وقال فاروق مصطفى العضو المنتدب لمصر بني سويف للأسمنت، وعضو شعبة الأسمنت باتحاد الصناعات، إن الصناعة المصرية قادرة على المنافسة وفتح أسواق للتصدير بشرط أن تمتلك السعر التنافسي مع المنافسين في الدول الأخرى.
 
وأضاف أن انخفاض تكاليف الإنتاج يأتي من عدة أركان منها أسعار الطاقة وسعر الدولار والذي شهد طفرة في الانخفاض مع بداية العام، وأيضا انخفاض أسعار الفائدة فى البنوك كلها عوامل تساهم فى دعم الصناعة ومنحها المساحة اللازمة للتنافس عالميا ومحليا.
 
وأكد "مصطفى" أن الاهتمام بالصناعات التكميلية والصغيرة والمتوسطة مع توفير سبل الدعم لها سيوفر الكثير من العناصر التى يتم استيرادها وتوفر على الدولة العملة الصعبة، إضافة إلى أن الفترة القادمة فى ظل تفشى مرض كورونا أصبحت غير محددة الملامح وتحتاج لتضافر الجهود والتعاون بين الدولة والمصنعين من اجل الحفاظ على المكتسبات التى تحققت خلال الفترة القادمة.
 
يشار إلى أن هناك عددا كبيرا من الصناعات ومنها الحديد والأسمنت والسيراميك والزجاج رفعت مطالبها إلى الحكومة للمطالبة بتخفيض أسعار الغاز بما يتراوح من 3 إلى 3.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية، بما يتماشى مع الأسعار العالمية للغاز فى مختلف دول العالم، وأكدت هذه الصناعات أنها تعمل بأقل من 60% من طاقتها الإنتاجية بسبب ارتفاع مدخلات الإنتاج من الغاز بأعلى من السعر العالمى وتقدر بنحو 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق