عام جديد من حكم السيسي.. قطاع البترول "الحصان الرابح" للاقتصاد المصري

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 11:13 ص
عام جديد من حكم السيسي.. قطاع البترول "الحصان الرابح" للاقتصاد المصري
الرئيس عبد الفتاح السيسي

يحظي قطاع البترول المصري باهتمام كبير من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي ، حيث حقق قطاع البترول  إنجازات متميزة  محليا وعالميا ومازال في طريقة لتحقيق  المزيد للبحث والاستكشاف والتنقيب عن البترول والغاز والذهب  وجذب الاستثمارات ، كما حقق القطاع معدلات غير مسبوقة فى إنتاج الغاز والبترول وكذلك الذهب ، ويبلغ معدلات انتاج الغاز الطبيعي المتاح حوالي  7.2 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى،وأكثر  600 ألف برميل من الزيت الخام والمتكثفات يوميًا، مسجلًا أعلى معدل إنتاج من الثروة البترولية خلال شهر أغسطس الماضى، وبلغ حوالى 1.9 مليون برميل مكافئ يوميًا من الزيت الخام والمتكثفات والغاز الطبيعى، كما  يشهد قطاع البترول ايضا تحولات هائلة  في مشروعات التكرير  ومشروعات البتروكيماويات وايضا التوسع فى خطة  توصيل الغاز للمنازل والتي وصلت إلي حوالي 11 مليون وحدة سكنية  منذ بدء النشاط وحتي بداية العام الجاري  وكذلك خطة التوسع في استخدامات  الغاز كوقود للسيارات.

 
 ليس هذا فقط ولكن اصبح لقطاع البترول المصري مكانة دولية متميزة  من خلال إطلاق المبادرة المصرية لتأسيس منتدى غاز شرق المتوسط  ومقرة القاهرة، وذلك تنفيذًا لرؤية الزعماء الثلاثة الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره القبرصى ورئيس وزراء اليونان خلال القمة السادسة لآلية التشاور والتى عقدت فى جزيرة كريت اليونانية فى أكتوبر 2018، وعقد وزراء البترول والطاقة بسبع دول متوسطية اجتماعا لهم فى القاهرة فى يناير 2019 بدعوة من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لمناقشة إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط «EMGF»، وضم الاجتماع وزراء دول مصر وقبرص واليونان وإسرائيل وإيطاليا والأردن وفلسطين، وصدر عقب الاجتماع «إعلان القاهرة» لتأسيس المنتدى كمنظمة.
 
 
كما نجاح قطاع البترول المصري  في  خفض مستحقات الشركاء الأجانب المتأخرة فى البحث عن البترول والغاز إلى إلى أقل مستوى لها منذ عام 2010 برقم غير مسبوق وهو900 مليون دولار بنهاية يونيو 2019، وهو أقل مستوى منذ عام ، مما يؤكد مصداقية والتزام الدولة المصرية فى الفترة الحالية، كما أن خفض المستحقات بالتوازى مع الانتظام فى سداد المستحقات الجديدة أولاً بأول يمثل رسالة من الدولة المصرية للعالم وللمستثمرين، حيث إن تسديد المستحقات يدعم ثقة المستثمر الأجنبى فى الاقتصاد المصرى، ويؤدى لزيادة ضخ الاستثمارات فى صناعة البترول والغاز، بالإضافة لتحفيز الشركات العالمية على تكثيف عمليات البحث والاستكشاف لزيادة معدلات الإنتاج من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى والمتكثفات.
 
كما تواصل  وزارة البترول والثروة المعدنية خطواتها نحو تنفيذ مشروع مصر القومى للتحول إلى مركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول، من خلال تفعيل دور اللجنة العليا المشكلة بقرار رئيس الوزراء عام 2016 لتحويل مصر لمركز إقليمى للطاقة، وتنسيق عملها بالتوازى مع فريق عمل البرنامج السادس فى مشروع التطوير والتحديث المكلف بإعداد استراتيجية متكاملة لإنشاء هذا المركز الإقليمى، ثم عرض الاستراتيجية وخطة التنفيذ على اللجنة الحكومية.
 
 
وعلي طريق جذب الاستثمارات الأجنبية شهد قطاع البترول المصري خلال الفترة من يوليو 2014 حتي فبراير 2020  تم توقيع عدد كبير من الاتفاقيات البترولية بلغت حوالي  84  اتفاقية جديدة مع الشركات العالمية باستثمارات حدها الادني حوالي 16 مليار دولار  واكثر من مليار دولار منح توقيع لاترد لحفر أكثر من 3500 بئرا ، كما  تم طرح المزايدات العالمية للبحث والاستكشاف والتي جذبت كبري الشركات العالمية العاملة في مجال البترول ، كما حظي قطاع البترول بالاشادات العالمية من مؤسسات التمويل الدولية والشركات  العالمية ، وشهد مؤتمر البترول الدولي " ايجبس " والذي عقد خلال شهر فبراير الماضي مشاركة هائلة من كبري شركات البترول العالمية كما وقع خلال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ما يزيد عن 40 اتفاقية  وشهد مشاركة عدد كبير من الدول والتي  أعلنت  خلال  فعاليات الؤتمر عن ضخ استثمارات  بالقطاع ، كما شهد القطاع  تنفيذ أول مشروع لتطوير وتحديث قطاع البترول المصري.
 
 
وفيما يتعلق بالمزايدات فقد تم الإعلان فى فبراير 2019 عن نتائج مزايدتى الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، وذلك لعدد 11 منطقة، بإجمالى منح توقيع حوالى 104.5 مليون دولار وإجمالى استثمارات 744.5 مليون دولار لحفر 50 بئرًا.
 
والإعلان فى 29 ديسمبر 2019 عن نتيجة أول مزايدة عالمية كبرى للبحث عن البترول والغاز فى منطقة البحر الأحمر والتى طرحتها شركة جنوب الوادى القابضة للبترول فى مارس2019، وأسفرت عن جذب كبرى الشركات العالمية للعمل فى هذه المنطقة البكر وضخ استثمارات جديدة فيها تقدر بحوالى 326 مليون دولار ترتفع إلى عدة مليارات من الدولارات فى حال تحقيق الاكتشافات وتنميتها، وتمثل المزايدة أحد ثمار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية والتى سمحت ببدء مزاولة النشاط البترولى لأول مرة فى هذه المنطقة البكر الواعدة وخلال الأسبوع الماضي أعلن المهندس طارق الملا عن التوقيع بالأحرف الأولى مع الشركات الفائزة فى المزايدة العالمية التى تم طرحها بمنطقة البحر الأحمر لأول مرة، وجارى استكمال الإجراءات التشريعية تمهيداً لعرضها على مجلس الوزراء، مضيفاً أن النتائج الإيجابية للمزايدة تعطى دفعة للمضى قدماً فى خطط جذب المزيد من الاستثمارات العالمية لقطاع البترول خاصة فى المناطق البكر الواعدة.
 
كما نجح قطاع البترول فى إحراز تقدم كبير لدفع عجلة الاستثمار فى البحث عن البترول والغاز فى مصر من أجل تنمية الثروات البترولية، وتحقيق اكتشافات جديدة، حيث تم خلال عام 2019 الانتهاء من الموافقة على «17» اتفاقية بترولية من مجلس النواب وجار حاليًا اتخاذ الإجراءات الخاصة بالتوقيع بإجمالى استثمارات حدها الأدنى أكثر من مليار دولار ومنح توقيع أكثر من 173 مليون دولار وحفر 86 بئرًا كما تم توقيع عدد 20 عقد تنمية بالصحراء الغربية بإجمالى منح تنمية 10.3 مليون دولار.
 
وخلال العام المالى الحالي 2019 /2020  في الفترة  من يوليه ٢٠١٩ الي ابريل ٢٠٢٠ تم الانتهاء من حفر  10 أبار استكشافية وجارى حفر  بئر استكشافية اخري بإجمالى استثمارات 314 مليون دولار، كما تم توقيع 5 اتفاقيات جديدة للبحث عن الغاز الطبيعى وجاري الانتهاء من إجراءات توقيع إتفاقيتين مشيرا الي ان اجمالي  الإستثمارات لهذه الاتفاقيات يبلغ كحد ادني  حوالي 975 مليون  ومنح توقيع 46 مليون دولار ، كما تم التوقيع بالأحرف الأولى على ٧ اتفاقيات اخري جديدة بإجمالى إستثمارات 690 مليون دولار  ومنح توقيع 19 مليون دولار.
 
وفى مجال الانتاج بلغ متوسط معدلات الإنتاج المتاح حاليا من الغاز الطبيعي نحو ٢ر٧ مليار قدم مكعب يوميا  كما انه تم تنفيذ 6 مشروعات بحقول جنوب غرب بلطيم وقصر وجنوب دسوق وابن يونس وشرق جنوب ابو النجا و فارسكور،  واستكمال 4 مشروعات اخري هي المرحلة التانية من حقل كاموس وحقل دسوق المرحلة ب والمرحلة الثانية من حقل ظهر العملاق  والمرحلة التاسعة ب بمنطقة البرلس  غرب الدلتا  بإجمالي 28 بئر علي الانتاج، بالإضافة الى وضع 13 بئر تنموي على الانتاج.
 
وأيضا الاستمرار في تأمين كافة احتياجات القطاعات المستهلكة للغاز الطبيعى بالسوق المحلي وفي مقدمتها قطاع الكهرباء الذي يمثل استهلاكه حوالى 60.3% من إجمالي استهلاك الغاز الطبيعي، بينما تمثل باقي القطاعات المستهلكة للغاز مثل  الصناعة والمنازل وتموين السيارات والبترول ومشتقاته حوالي 39.7%.
 
طرح المناقصة الخاصة بمشروع بوابة مصر الإلكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف فى نوفمبر2018، وتم استلام العروض من الشركات المتقدمة فى 10 فبراير 2019، وتم إسناد المشروع إلى شركة شلمبرجير، وجار إعداد العقد الخاص بالمشروع، وتم تحقيق عدد 55 كشفًا جديدًا خلال  عام 2019  «40 زيت – 15 غاز» بمناطق البحر المتوسط والصحراء الغربية والشرقية وخليج السويس ودلتا النيل وسيناء، و أعلى معدل إنتاج للثروة البترولية فى تاريخ مصر خلال عام 2019، حيث بلغ حوالى 1.9 مليون برميل مكافئ يوميًا من الزيت الخام والغاز والمتكثفات.
خطط قطاع البترول فى الإسراع بتنمية الحقول المكتشفة ووضعها على الإنتاج بما ساهم فى زيادة الإنتاج تدريجيًا ليبلغ إجمالى الإنتاج الحالى من الغاز الطبيعى حوالى 7.2 مليار قدم مكعب يوميًا.
 
بلغ إجمالى الإنتاج للثروة البترولية خلال عام 2019 حوالى 84.2 مليون طن «بزيادة نسبتها 7% عن عام 2018» بواقع 31.1 مليون طن زيت خام ومتكثفات، وحوالى 51.9 مليون طن غاز طبيعى، و1.2 مليون طن بوتاجاز، وذلك بخلاف البوتاجاز المنتج من معامل التكرير والشركات الاستثمارية.
 
 
أما فيما يتعلق بتنمية حقول الغاز الطبيعى  منها تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب دلتا النيل «المرحلة الثانية - حقلى جيزة/فيوم» - بالبحر المتوسط - لشركة بى بى الإنجليزية: 
 
تم البدء فى الإنتاج من هذه المرحلة فى فبراير 2019 بمعدل إنتاج 700 مليون قدم مكعب غاز/يوم من خلال حفر عدد 8 آبار بحرية جديدة، وكذلك زيادة سعة محطة رشيد إلى 500 مليون قدم مكعب/يوم بدلًا من 440 مليون قدم مكعب/يوم، باستثمارات حوالى 2.7 مليار دولار.. هذا وقد تم بدء الإنتاج فى فبراير 2019.
 
استكمال تنمية حقل ظهر
شهد عام 2019 الإسراع واستكمال مراحل تنمية الحقل ليتضاعف إنتاجه 8 مرات منذ باكورة إنتاجه فى ديسمبر 2017، ليبلغ 2.7 مليار قدم مكعب يوميًا، وارتفاع قدرته الإنتاجية إلى حوالى 3 مليارات قدم مكعب يوميًا ويتميز المشروع بضخامة استثماراته التى وصلت إلى أكثر من 11.5 مليار دولار حتى الآن، وستصل إلى حوالى 15.6 مليار دولار على مدار عمر المشروع. 
 
تنمية حقل جنوب غرب بلطيم 
يهدف المشروع إلى إنشاء التسهيلات اللازمة لاستيعاب كمية تقدر بحوالى 500 مليون قدم3 غاز/يوم من خلال حفر عدد 5 آبار بمنطقة جنوب غرب بلطيم وتبلغ تكلفة المشروع حوالى 363 مليون دولار، هذا وقد تم بدء الإنتاج من المشروع فى سبتمبر2019، حيث تم وضع بئرين بمعدلات إنتاج أولية حوالى 165 مليون قدم3/يوم.
استكمال المرحلة التاسعة/ب بحقول غرب الدلتا بالمياه العميقة/ البحر المتوسط «البرلس/شل الهولندية» بهدف إنتاج حوالى 350 مليون قدم3/يوم غاز و3 آلاف برميل/يوم متكثفات وبتكلفة استثمارية حوالى 775 مليون دولار من خلال حفر وربط عدد 8 آبار باستخدام الخطوط البحرية وتسهيلات المعالجة الخاصة بشركة البرلس.. هذا وقد تم وضع البئرين الثالث والرابع فى شهرى أكتوبر ونوفمبر 2019 بإجمالى إنتاج حوالى 100 مليون قدم مكعب/يوم.
 
تنمية شمال سيناء «استكمال المرحلة الثانية» – البحر المتوسط – «شمال سيناء/برينكو الفرنسية» بهدف زيادة الإنتاج حوالى 100 مليون قدم مكعب/يوم، باستثمارات حوالى 100 مليون دولار من خلال حفر عدد 4 آبار.. هذا وقد تم وضع عدد 3 آبار على الإنتاج خلال الفترة من يوليو2019 إلى أكتوبر2019 بمعدل إنتاج أولى حوالى 60 مليون قدم مكعب/يوم. 
 
استكمال تنمية منطقة دسوق المرحلة «ب» – دلتا النيل – شركة دسوق «سوكو»/ وينتر شال ديا الألمانية بهدف إنتاج حوالى 100 مليون قدم3/يوم من خلال إكمال وربط عدد 10 آبار بمنطقة دسوق على محطة المعالجة الرئيسية من خلال إنشاء خط رئيسى 12 بوصة بطول 25 كم وربط الآبار بخطوط 6 بوصة بإجمالى أطوال حوالى 6 كم، بإجمالى تكلفة حوالى 30 مليون دولار.. هذا وقد تم وضع عدد 6 آبار على الإنتاج خلال 2019 بمعدلات إنتاج أولية حوالى 50 مليون قدم مكعب/يوم.
 
تنمية حقول جنوب دسوق – دلتا النيل – «بترو دسوق/شركة SDX»
بهدف إنتاج حوالى 50 مليون قدم3/يوم من خلال حفر وربط عدد 4 آبار «بحقلى جنوب دسوق وابن يونس» عن طريق وحدة إنتاج مبكر بطاقة استيعابية 60 مليون قدم3/ى، حيث يتم ربط تسهيلات المعالجة بالشبكة القومية عن طريق خط 12 بوصة بطول 10 كم، بإجمالى تكلفة حوالى 49 مليون دولار.. هذا وتم وضع الحقل على الإنتاج يوم 6 نوفمبر2019 بمعدل إنتاج أولى حوالى 45 مليون قدم مكعب/يوم.
 
خط أنابيب نيدوكو/الجميل – دلتا النيل – «بتروبل/إينى الإيطالية»
بهدف نقل حوالى 700 مليون قدم3/يوم من إنتاج حقل نيدوكو إلى محطة معالجة الجميل، وذلك لزيادة استخلاص البوتاجاز والمتكثفات والقدرة على معالجة كميات أكبر من الغازات، ويتكون المشروع من عدد 2 خط برى بإجمالى طول 128 كم، يمتد الخط الأول من منطقة آبار نيدوكو إلى محطة أبو ماضى بقطر 24 بوصة وبطول 35.5 كم، بينما يمتد الخط الثانى من محطة أبو ماضى إلى محطة الجميل بقطر 32 بوصة وبطول 92.5 كم، وتبلغ تكلفة المشروع 300 مليون دولار.. هذا وقد تم تشغيل الخط الأول نهاية يناير2019 وتم تشغيل الخط الثانى منتصف شهر مايو2019.
 
أهم مشروعات تنمية وإنتاج الزيت الخام 
إنشاء شمندورة الشحن البحرى والخط البحرى قطر 36 بوصة بطول 8.2 كم – ميناء الحمراء/العلمين – شركة ويبكو ويهدف إلى زيادة طاقة منظومة الشحن البحرى من خلال إنشاء شمندورة بحرية جديدة بطاقة مليون برميل وانشاء خط شحن بحرى جديد قطر 36 بوصة بطول 8.2 كم وتبلغ التكلفة الاستثمارية حوالى 90 مليون دولار.
 
تنمية حقل شمال غرب أكتوبر– بخليج السويس - «بتروسلام/ العامة»
يهدف المشروع إلى استيعاب الزيادة المتوقعة من الزيت الخام والتى تقدر بـ3.2 ألف برميل/يوم من خلال إنشاء منصة بحرية تركيب عدد 2 خط بقطر 5 بوصة وبطول 22 كم للخط الواحد وإكمال عدد 2 بئر وحفر البئر الثالث، وذلك بتكلفة استثمارية حوالى 37 مليون دولار.
 
تأمين احتياجات البلاد من الغاز والمنتجات البترولية
شهد العام 2019 استمرار الاستقرار الكامل للسوق المحلى، حيث تم تغطية احتياجات المواطنين وقطاعات الدولة المختلفة من المنتجات البترولية والغاز، وقد بلغ إجمالى ما تم استهلاكه حوالى 76 مليون طن «منها كمية حوالى 2.30 مليون طن من المنتجات البترولية وحوالى 45.7 مليون طن من الغاز الطبيعى».. ولاستكمال تغطية احتياجات الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية خلال عام 2019 فقد تم استيراد كمية تبلغ حوالى 11.7 مليون طن من المنتجات البترولية بقيمة حوالى 6.8 مليار دولار.
 
تسعير الغاز لتشجيع الصناعات ففى خلال شهر أكتوبر الماضى قرر مجلس الوزراء تشكيل لجنة تضم عددًا من الوزراء المعنيين بأسعار الطاقة، وذلك بهدف تحديد أسعار الطاقة المقدمة للمصانع لتشجيع الاستثمار تعمل على مراجعة أسعار الطاقة المقدمة للمصانع بشكل دورى كل ستة أشهر،  كما تم تخفيض سعر الغاز لـ 4.5 دولار  للمليون وحدة حرارية  بما يعمل على إعطاء دفعات للاستثمار الصناعى والمساهمة فى زيادة الإنتاج والصادرات، خاصة أن الطاقة هى المحرك الرئيسى للأنشطة الإنتاجية والصناعية.
 
 
مشروعات التكرير التى تم الانتهاء من تنفيذها خلال عام 2019
 
مجمع التكسير الهيدروجينى للمازوت بالشركة المصرية للتكرير بمسطرد فى القاهرة الكبرى
بهدف إنشاء مجمع للتكسير الهيدروجينى للمازوت وتحويله إلى مقطرات وسطى عالية الجودة بطاقة 4.3 مليون طن/السنة مازوت، وبتكلفة استثمارية حوالى 4.3 مليار دولار.. هذا وقد تم الانتهاء من كل الأعمال بالمشروع، وجار حاليًا التشغيل التجريبى للمشروع.
ب- مشروعات التكرير الجارى تنفيذها:
وحدة إنتاج البنزين عالى الأوكتين بشركة أسيوط لتكرير البترول 
ويهدف المشروع إلى إنتاج حوالى 800 ألف طن/السنة من البنزين عالى الأوكتين لسد احتياجات مناطق الوجه القبلى من المنتجات البترولية، وتبلغ تكلفة المشروع 450 مليون دولار.
 
توسعات معمل تكرير ميدور بالإسكندرية
ويهدف المشروع إلى زيادة الطاقة التكريرية للمعمل بنسبة 60%، وتبلغ تكلفة المشروع 2.3 مليار دولار.
 
مجمع التكسير الهيدروجينى للمازوت بشركة انوبك بأسيوط
 
ويهدف المشروع إلى إنشاء مجمع للتكسير الهيدروجينى بطاقة تغذية 2.5 مليون طن/السنة من المازوت لتحويله إلى منتجات بترولية عالية الجودة، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 2.15 مليار دولار.
 
إعادة تأهيل مجمع التفحيم متضمنًا إنشاء وحدة جديدة لاسترجاع الغازات VRU لإنتاج البوتاجاز بشركة السويس لتصنيع البترول.
 
ويهدف المشروع إلى تحقيق استمرارية التشغيل الآمن للمعدات الإنتاجية بمجمع التفحيم والوصول إلى طاقة التغذية التصميمية التى تبلغ 1.5 مليون طن/السنة من المازوت لتعظيم كميات المقطرات الوسطى «خاصة السولار والبوتاجاز والبنزين» وذلك للمساهمة فى تلبية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية وتقدر التكلفة الاستثمارية بحوالى 588.6 مليون دولار.
 
مشروع إنشاء وحدة استخلاص العطريات باستخدام NMP بشركة الإسكندرية للبترول
يهدف المشروع إلى تحديث مجمع الزيوت بشركة الإسكندرية وزيادة الإنتاج بحوالى «10-16 ألف طن/سنة زيوت، 1-2 ألف طن/سنة شموع»، وذلك باستبدال وحدة معالجة العطريات بمادة الفورفورال بوحدة للمعالجة بمادة NMP. وتبلغ تكلفته الاستثمارية 356.5 مليون جنيه.
 
وحدة إنتاج الأسفلت 60/70 بشركة السويس لتصنيع البترول
 
ويهدف المشروع إلى إنشاء وحدة تقطير تفريغى بطاقة تغذية 726 ألف طن/السنة من المازوت لإنتاج حوالى 396 ألف طن/ سنة أسفلت 60/70 لتغطية احتياجات السوق المحلى وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 68.5 مليون دولار.
 
 
مشروع مجمع التكسير الهيدروجينى وإنتاج البنزين بالسويس «شركة البحر الأحمر الوطنية للتكرير والبتروكيماويات» 
 
ويهدف المشروع إلى استغلال الطاقات الفائضة وغير المستغلة بمعملى شركتى النصر للبترول والسويس لتصنيع البترول والاستفادة من كميات المازوت المنتجة لإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة وتبلغ طاقة التغذية للمشروع 2.5 مليون طن/السنة مازوت، 1 مليون طن /السنة نافتا، وتبلغ تكلفته الاستثمارية 2.75 مليار دولار.. هذا وقد تم تأسيس الشركة فى يوليو 2019، وتم عقد الجمعية التأسيسية فى 5 سبتمبر 2019.
 
صناعة البتروكيماويات.. إضافة لاقتصاد مصر
 
تعد صناعة البتروكيماويات هى قاطرة التنمية التى تساهم فى تعظيم القيمة المضافة للثروات البترولية وتوليها وزارة البترول أهمية متزايدة لتحقيق أعلى عائدات من خلال تنفيذ العديد من المشروعات  حيث أعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، خلال الأيام الماضية عن  الانتهاء من تحديث الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات ووضع استراتيجية جديدة لتطوير تلك الصناعة، لتنفيذها خلال الفترة مابين عامي 2020-2035 وأنه جارى حالياً مراجعتها نهائياً تمهيداً لاعتمادها وسريان تنفيذها خلال الفترة المقبلة.
 
وتسعى من خلال ذلك إلى دعم الصناعات البتروكيماوية وجعلها أكثر ملائمة للتطورات والمتغيرات على المستوى العالمى في السنوات المقبلة، مضيفا أن الاستراتيجية تسعى إلى الاستمرار في زيادة القيمة المضافة لأنشطة ومشروعات إنتاج البتروكيماويات في مصر والمنتجات التي توفرها بهدف توفير احتياجات السوق المحلى من المنتجات البتروكيماوية الوسيطة والنهائية والتي تعد مدخلات انتاج رئيسية للعديد من الصناعات و تقليل مايتم استيراده وفتح فرص جديدة للتصدير  الامر الذي يسهم في تحسين الميزان التجارى للدولة وتوفير موارد جديدة بالنقد الاجنبى.
 
وتمتلك الوزارة برنامج طموح للتوسع في الصناعات البتروكيماوية مع التركيز بصفة خاصة على المشروعات التي تحقق اعلى قيمة مضافة من الموارد الطبيعية ، وانه جار حاليا تنفيذ ودراسة 11 مشروعا جديدا لانتاج البتروكيماويات بإجمالى تكلفة استثمارية  يقدر بحوالي 19 مليار دولار منها مجمعين عملاقين للتكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بمحور قناة السويس ومدينة العلمين الجديدة تفعيلا لرؤية الدولة لتنمية المنطقتين  ، وكذلك مشروعات التطوير ورفع الكفاءة وزيادة الطاقة الانتاجية بعدد من مشروعات انتاج البتروكيماويات القائمة ، لافتا الى ان المواقع المخصصة لإقامة المشروعات الجديدة تم اختيارها بناءا على دراسات دقيقة بما يراعى الاستفادة من كافة المقومات المتاحة والقرب من مصادر التغذية و المشروعات والتسهيلات اللوجيستية التي تم اقامتها في كافة المحافظات لتيسير حركة  الشحن والتداول والتصدير للمنتجات بما يؤدى الى تقليل التكاليف وتعظيم اقتصاديات المشروعات ودعما لتحقيق هدفها النهائي بزيادة القيمة المضافة .
 
أما فيما يتعلق بموقف المشروعات التي يتم تنفيذها بهدف زيادة الانتاج المحلي من البتروكيماويات وتعزيز القيمة المضافة فهي تسير بخطي جيدة لاستكمال الاجراءات الخاصة بالتنفيذ  والتي يأتي في مقدمتها مجمع التكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بمحور قناة السويس باستثمارات 7.5 مليار دولار وبطاقة انتاجية ٢ر٢ مليون طن سنويا من المنتجات البتروكيماوية و 650 الف طن منتجات بترولية ، حيث تم ابرام اتفاق مبادئ رئيسية لتنفيذ المشروع مع شركة بكتل الامريكية واجراء دراسة جدوي تفصيلية بمعرفة شركة وود العالمية و الاتفاق على التمويل مع مؤسسات التمويل الامريكية US DFC ، US EXIM BANK  ،  وفيما يتعلق بمجمع التكرير والبتروكيماويات بمدينة العلمين الجديدة البالغ استثماراته 8.5 مليار دولار لانتاج مليون طن سنوياً من المنتجات البتروكيماوية  و ٨٥٠ الف طن منتجات بترولية فقد تم ابرام اتفاق مبادئ رئيسية مع الشركاء من تحالف شركتي بي اس دبليو وشيرد الانجليزيتين والبدء في الدراسات التفصيلية للمشروع الذى تم استلام قطعة الارض المخصصة لاقامته بالعلمين وجاري الاعداد لطرح مناقصة المقاول العام للمشروع من خلال شركة انبي،  لافتا الي بحث عرض من تحالف شركات انجليزية وصينية للاستثمار في اقامة مجمع صناعي للصناعات الصغيرة والمتوسطة القائمة علي منتجات مجمع العلمين .
 
 وفيما يتعلق بمشروع انتاج البيوتاديين او المطاط الصناعي بمجمع ايثيدكو بالاسكندرية فقد  تم توقيع عقد المقاول العام مع تحالف بتروجت المصرية وسايبم الإيطالية وتوقيع اتفاق مبادئ مع البنوك الممولة للمشروع وجاري حاليا الاعمال الخاصة بالمشروع البالغ استثماراته 183 مليون دولار بطاقة انتاجية 36 الف طن .
 
 وبالنسبة لمشروع انتاج مشتقات الميثانول بدمياط فقد تم الانتهاء من التصميمات الهندسية وتوقيع عقد المقاول العام  مع تحالف شركات صان مصر ووادي النيل وزافكوم وتوقيع عقد استشاري المشروع مع شركة انبي وتم البدء فعليا في الاعمال المبكرة للمشروع الذي تقدر استثماراته بنحو 117 مليون دولار وسينتج 110 الف طن سنويا من منتجات يوريا فورمالدهيد والنفتالين فورمالدهيد المسلفن والراتنجات المتخصصة والتي تدخل في صناعات الاسمدة والمواد اللاصقة و الخرسانة الجاهزة وغيرها. 
 
وبالنسبة لمشروع انتاج الالواح الخشبية متوسطة الكثافة MDF بمحافظة البحيرة بإستثمارات 217 مليون يورو لانتاج 2.5 الف مترمكعب الواح خشبية فقد تم ابرام عقود التصميمات مع شركة سيمبل كامب الألمانية وجاري العمل فيها بالاضافة الي توقيع عقد مقاول عام المشروع مع شركة بتروجت وتم الاتفاق مع عدد من البنوك المصرية للمساهمة في التمويل . 
 
وفيما يتعلق بمشروع الايثانول الحيوي باستثمارات 110 ملايين دولار فقد تم القيام بدراسة الجدوي والاتفاق مع المساهمين لبدء إجراءات تأسيس الشركة وتوقيع مذكرات تفاهم لتوفير المولاس كمادة تغذية للمشروع من شركات السكر .
وبالنسبة لمشروع الخدمات اللوجستية للبتروكيماويات بالاسكندرية  الذى تبلغ تكلفته الإستثمارية حوالى 350 مليون دولار ويقام على مساحة 240 الف متر مربع بهدف إنشاء رصيف بحري لاستغلال منصة البتروكيماويات لتداول المنتجات البترولية والبتروكيماوية ،  كما يجري حاليا اعادة دراسة مشروع انتاج البروبيلين والبولي بروبيلين بمجمع سيدي كرير للبتروكيماويات بالاسكندرية في ظل المستجدات العالمية. 
 
 كما أنه جارى حاليا  دراسة تنفيذ مشروعين جديدين بدمياط هما مشروع البولي اسيتال باستثمارات 400 مليون دولار لانتاج 50 الف طن سنويا من منتج البولى اسيتال الذى يدخل في صناعة الأجهزة الكهربائية والألكترونيات وأجزاء السيارات ، وكذلك مشروع انتاج الميلامين بارض شركة موبكو بدمياط بطاقة 60 الف طن سنويا وباستثمارات 269 مليون دولار  ويعتمد في انتاجه علي مادة اليوريا ، وجارى ايضاَ دراسة اقامة مشروع انتاج الصودا آش ( كربونات الصوديوم) بمحافظة كفر الشيخ   كما يجري العمل حاليا علي مشروعات تطوير وزيادة طاقة الانتاج ورفع الكفاءة وتنمية الموارد بكل من شركة البتروكيماويات المصرية وشركة ايلاب لانتاج الالكيل بنزين بالاسكندرية.
 
مشروعات مستمرة لتطوير البنية الأساسية لنقل وتداول المنتجات البترولية
لاشك أن تطوير ورفع كفاءة البنية الأساسية أحد أهم المحاور الرئيسية لبرنامج عمل وزارة البترول فى إطار برنامج الحكومة لتحقيق التنمية الشاملة ولتعظيم الاستفادة من البنية الأساسية والتسهيلات ومن أهم هذه المشروعات:
أ-مشروعات خطوط نقل الزيت الخام والمنتجات البترولية 
تم خلال عام 2019 تشغيل عدد 3 خطوط جديدة لنقل الزيت الخام والمنتجات البترولية بالإضافة إلى إحلال وتجديد عدد من الخطوط بهدف الحفاظ على الطاقة التشغيلية لشبكة أنابيب البترول.. هذا وقد بلغ إجمالى أطوال الخطوط حوالى 313 كم بإجمالى التكلفة حوالى 1.2 مليار جنيه، وفيما يلى أهم الخطوط التى تم تشغيلها:
 
خط خام السخنة /الحفاير/وادى حجول بطول 42 كم وقطر 30 بوصة بهدف تعظيم الاستفادة من الشبكة القومية لخطوط نقل المنتجات البترولية القائمة، وذلك من خلال توفير احتياجات دوائر الاستهلاك المختلفة من المنتجات البترولية بجميع مناطق الجمهورية وكذا المساهمة فى تحويل مصر إلى مركز إقليمى لتداول البترول والغاز وكذا استكمال احتياجات الشركة المصرية للتكرير من الخام المستورد.. وتبلغ تكلفة المشروع 153 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذ المشروع فى يناير2019.
 
خط مازوت جديد جنوب حلوان/بياض العرب بطول 36 كم وقطر16 بوصة «المرحلة الأولى بطول 18كم» بهدف ضمان استمرارية تغذية محطات الكهرباء بالوقود اللازم.. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 65 مليون جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى فى يونيو 2019.
 
إحلال وتجديد وصلة من خط المازوت السويس/ مسطرد بطول 42كم وقطر12 بوصة «المرحلة الأولى 19كم» بهدف الحفاظ على الطاقة التصميمية لضمان استمرارية تغذية محطات الكهرباء بالوقود اللازم للتأمين.. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 132 مليون جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذها فى يونيو2019.
 
إحلال وتجديد وصلة من خط المنتجات السويس/ مسطرد بطول 55كم وقطر 18 بوصة «المرحلة الأولى 19كم» بهدف الحفاظ على الطاقة التشغيلية لشبكة أنابيب البترول ولضمان استمرارية توصيل المنتجات البترولية للمحافظات. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى193 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذها فى يونيو 2019.
إحلال وتجديد وصلة من خط المنتجات التبين/ أسيوط بطول 40 كم وقطر 12 بوصة «المرحلة الأولى بطول 18كم» بهدف تأمين ورفع معدلات التدفيع للمنتجات البترولية من التبين إلى أسيوط والوجة القبلى. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 100 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذها فى يونيو 2019.
 
إحلال وتجديد خط منتجات المحلة/شاوة «بطول 37 كم وقطر 10بوصة» لضمان استمرارية توصيل المنتجات البترولية إلى منطقة الدلتا وذلك من خلال الحفاظ على الطاقة التصميمية للخط وتبلغ تكلفة المشروع 107.4 مليون جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذه فى أغسطس 2019
ازدواج خط بوتاجاز رأس بكر/رأس غارب/ أسيوط 12″/160 كم 
بهدف رفع كفاءة معدلات تدفيع البوتاجاز إلى محافظات الصعيد من 2.5 إلى 3.5 ألف طن/يوم وتوفير مخزون استراتيجى للبوتاجاز وزيادة الكفاية بالأيام وتبلغ تكلفة المشروع 362 مليون جنيه.
ب- سعات التخزين 
تم الانتهاء خلال عام 2019 من المشروعات التالية:
إنشاء عدد 4 صهاريج سولار وبنزين بإجمالى سعة 45 ألف م3 بشركة السويس لتصنيع البترول
ويهدف المشروع إلى زيادة السعات التخزينية للمنتجات البترولية «سولار وبنزين» بشركة السويس لتصنيع البترول، وتم الانتهاء من المشروع فى يونيو 2019.. وتبلغ تكلفة المشروع حوالى 70 مليون جنيه.
إنشاء تسهيلات تخزين وتداول المنتجات البترولية المستوردة بشركة سوميد «مرحلة ثانية»
يهدف المشروع إلى إنشاء عدد 3 صهاريج لتخزين المازوت بسعة إجمالية 105 آلاف م3 بميناء العين السخنة، وتم تشغيل تسهيلات المازوت فى يونيو 2019، وتبلغ تكلفة المشروع الإجمالية بمرحلتيه حوالى 415 مليون دولار.. هذا وقد تفضل السيد رئيس الجمهورية بافتتاح المشروع فى نوفمبر2019.
إنشاء محطة الصب السائل بالعين السخنة شركة سونكر 
والذى يهدف إلى زيادة السعات التخزينية للمنتجات الاستراتيجية من خلال إنشاء عدد 6 صهاريج «سولار / بوتاجاز»، بإجمالى سعة 250 ألف م3، بالإضافة إلى إنشاء خطين لنقل البوتاجاز وخط لنقل السولار، وتم البدء فى تشغيل أول المستودعات فى سبتمبر 2019 وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 450 مليون دولار.
 
مشروعات تدعيم خطوط الشبكة القومية للغاز:
تم خلال عام 2019 تشغيل عدد 6 خطوط لنقل الغاز الطبيعى بإجمالى أطوال حوالى 292 كم وإجمالى تكلفة حوالى 4.7 مليار جنيه، وذلك كما يلى:
مشروع إنشاء خط تغذية مصنع الإسالة ELNG: من خلال إنشاء وتركيب خط بقطر 30 بوصة وطول 3 كم، حيث بلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 76 مليون جنيه، وتم تشغيله فى فبراير 2019.
 
مشروع تأهيل خط رشيد/ أبو حمص: من خلال تأهيل خط رشيد/أبو حمص القائم بطول حوالى 29 كم حيث بلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 17.2 مليون جنية وتم تشغيله فى فبراير 2019.
 
خط غاز التينة/أبو سلطان/العاصمة الإدارية «المرحلة الأولى والثانية» بطول 165 كم وقطر 42 بوصة لتدعيم الشبكة القومية للغاز، بالإضافة إلى المساهمة فى تغذية محطتى كهرباء العاصمة الإدارية وبنى سويف بالغاز الطبيعى وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 3335 مليون جنيه، وتم تشغيله فى يوليو 2019.
 
مشروع تأهيل خط عبر سيناء «المرحلة الأولى والثانية»: من خلال إنشاء خط بقطر 36 بوصة، وبلغت التكلفة الاستثمارية للخط 55 مليون جنيه، وتم تشغيله فى نوفمبر 2019.
 
خط الواسطى/ بنى سويف بطول 65 كم وقطر 36 بوصة لتغذية محطة كهرباء بنى سويف، وبلغت التكلفة الاستثمارية للخط 511 مليون جنيه، وتم تشغيله فى ديسمبر 2019.
 
ازدواج خط إدكو / أبو حمص بطول 30 كم وقطر 42 بوصة، بهدف نقل الغاز المنتج من حقول إدكو لتدعيم الشبكة القومية للغاز، وبلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 716 مليون جنيه.
الارتقاء بالخدمات المؤداة للمواطنين
تهدف سياسة وزارة البترول والثروة المعدنية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين للحصول على المنتجات البترولية والغاز، لتحقيق هدف وصولها إلى كل المستهلكين فى جميع أنحاء الجمهورية فى سهولة ويسر، وفى هذا الصدد فقد تم خلال عام 2019 تحقيق ما يلى:
 
نقل وتوزيع المنتجــات البتروليــة 
بلغ عدد محطات تموين وخدمة السيارات الجديدة والمنافذ التى تم تشغيلها خلال العام 135 محطة «تشمل المنافذ التى تم تقنين أوضاعها»، مما أدى إلى تخفيض الاختناقات فى الكميات المعروضة فى السوق المصرى، وبهذا يبلغ إجمالى عدد المحطات على مستوى الجمهورية 3655 محطة ومنفذ «شاملة المحطات المتوقفة لأسباب مؤقتة». 
 
بلغ عدد مراكز توزيع أسطوانات البوتاجاز التى تم فتحها خلال العام 38 مركزا جديدا لتوزيع أسطوانات البوتاجاز على مستوى الجمهورية، ليصل إجمالى عدد المراكز إلى 3060 مركز حتى نهاية ديسمبر2019. 
توصيل الغاز الطبيعى، تماشياً مع سياسة الدولة لإحداث نوع من العدالة الاجتماعية خاصة للمحافظات والمناطق الأكثر احتياجاً، وتقليل متاعب المواطنين فى الحصول على أسطوانة البوتاجاز فقد تم التوسع فى استخدام الغاز الطبيعى بديلاً عن البوتاجاز، وذلك طبقاً لما يلى: 
 
ارتفع المعدل السنوى لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل إلى 1.250 مليون وحدة سكنية بواقع 100 ألف وحدة سكنية شهرياً، ليصل إجمالى عدد الوحدات السكنية إلى حوالى 11 مليون وحدة سكنية على مستوى محافظات الجمهورية منذ بدء النشاط وحتي بداية العام  الجاري.
 
تم توصيل الغاز إلى عدد 2013 مستهلكا تجاريا، وعدد 56 مصنع خلال عام 2019 كما تم تحويل أكثر من 43 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعى خلال العام، ليصل إجمالى عدد السيارات المحولة منذ بدء النشاط إلى أكثر من 300 ألف سيارة.
 
أما فيما يتعلق بقطاع الثروة المعدنية ، فقد شهد إصدار قانون التعدين الجديد والذي يتميز بكونة جاذب لشركات التعدين الكبري من أجل الاستثمار في مصر  في المعادن المختلفة وعلي رأسها الذهب  كما تم الإعلان خلال شهر فبراير الماضي عن أكبر مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن الذهب بالصحراء الشرقية والتي تم الترويج لها  من خلال أكبرمؤتمر تعديني  بالعالم عقد  بكندا خلال الفترة الماضية 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا