محكمة النقض: التحريات ليست كلها صحيحة ويجب الإفصاح عن مصدرها في قضايا القتل

الأربعاء، 03 يونيو 2020 10:00 ص
محكمة النقض: التحريات ليست كلها صحيحة ويجب الإفصاح عن مصدرها في قضايا القتل
محكمة النقض - أرشيفية

حكم جديد وهام أصدرته محكمة النقض يرسخ مبادئ قانوية جديدة في إجراء التحريات الخاصة بقضايا القتل، حيث جاء في الحكم "ضرورة وجوب الإفصاح عن المصدر، حيث إن التحريات ليست كلها صحيحة، وليست كلها لها سند من الأوراق، وأن كل ما يشاع عن الناس لا يصادف الحقيقة والصدق، فالواقعة الواحدة يختلف الناس فى رؤاهم وتفسيرهم لها، ووجوبية أن يبين مجرى التحريات لاستظهار نية القتل عن مصدر التحريات وأن يتحقق القاضى منه بنفسه ليبسط سيطرته ويتحقق منها كدليل".

الحكم الجديد صدر في الطعن المقيد برقم 25951 لسنة 85 القضائية، برئاسة المستشار مصطفى محمد أحمد، وعضوية المستشارين محمد جمال الشربينى، وكمال صقر، ومفتاح سليم، وبحضور رئيس النيابة العامة لدى محكمة النقض محمد عزت، وأمانة سر رجب حسين.

الوقائع.. قضية قتل

اتهمت النيابة العامة الطاعن فى القضية رقم 16810 لسنة 2010 جنايات مركز المحلة الكبرى، بأنه فى يوم 4 من أبريل 2010 بدائرة مركز المحلة – محافظة الغربية – قتل المجنى عليه عمداَ مع سبق الإصرار بأن بيت النية وعقد العزم على قتله وأعد لهذا الغرض سلاحاَ نارياَ غير مششخن "فرد خرطوش" وذخائر وسلاح أبيض وتوجه إلى المكان الذى أيقن سلفاَ وجوده فيه وما إن دنا منه حتى أطلق عليه عياراَ نارياَ صوب بطنه قاصداَ من ذلك قتله، فأحدث به إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتى أودت بحياته.

المحكمة تقضى على المتهم بالإعدام

والمحكمة قررت بجلسة 19 مارس لسنة 2012 بإجماع الآراء بإحالة أوراق الدعوى إلى فضيلة المفتى لاستطلاع الرأى فيما أسند للمتهم، وحددت جلسة يوم الثالث من شهر مايو لسنة 2012 للنطق بالحكم، وبعد ورود تقرير دار الإفتاء الذى انتهى فيه فضيلة المفتى إلى أنه إذا ما أقيمت هذه الدعوى بالطرق المعتبرة قانوناَ قبل المتهم، وقضت عليه المحكمة بمعاقبة الطاعن بالإعدام شنقاَ بما أسند إليه، فطعن المحكوم عليه فى هذا الحكم بطريق النقض، وقضت محكمة النقض بقبول عرض النيابة العامة للقضية، وبقبول طعن المحكوم عليه شكلاَ وفى الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه.

بداية الواقعة.. شاب يصيب الأخر بضربه فى وجهه
المحكمة فى حيثيات الحكم قالت أن الحكم المطعون فيه قد بين واقعة الدعوى فى قوله: "أنه على إثر خلافات سابقة ومشاجرة بين المتهم والمجنى عليه لسبق تعدى الأخير على الأول فى مشاجرة أزره فيها أبناء عمومته منذ قرابة العام وكان نتيجتها أن تعدى المجنى عليه على المتهم وأحدث به إصابة فى وجهه تركت علامة وأثراَ به كانت سبباَ لاستمرار المجنى عليه رمقه الدائم له باستخفاف واستهزاء، فأصبح بين أهالى قريته أضحوكة ومحل استهزاء، فامتلأت نفسه غيظاَ من المجنى عليه، فبيت النية وعقد العزم وصمم على الانتقام منه وقتله لإطفاء ناره وبعد تفكير هادئ وبعد أن هدأت النفس واستقرت الفكرة اعد لذلك سلاحاَ نارياَ، وقام بتنفيذ غرضه.

المحكمة تؤكد: التحريات ليست كلها صحيحة وليست كلها سند من الأوراق
ووفقا لـ"المحكمة" فى حيثيات الحكم من المقرر أن التحريات ليست كلها صحيحة وليست كلها سند من الأوراق وليس كل ما يشاع عن الناس يصادف الحقيقة والصدق، فالواقعة الواحدة يختلف الناس فى تفسيرها وفى رؤاهم عنها أيما اختلاف، وكان من المقرر أنه: "وإن كان الأصل أن للمحكمة أن تعول فى تكوين عقيدتها على التحريات باعتبارها معززة لما ساقته من أدلة إلا أنها لا تصلح وحدها لأن تكون قرينة معينة أو دليلاَ أساسياَ على ثبوت الجريمة، وكانت شهادة ضابط المباحث بأن تحرياته أسفرت عن توافر نية القتل لدى المحكوم عليه لم يبين بها مصدر تحرياته تلك لمعرفة ما إذا كان من شأنها أن تؤدى إلى صحة ما انتهى إليه من عدمه، فإنها بهذه المثابة لا تعدو أن تكون مجرد رأى لصاحبها يخضع لاحتمالات الصحة والبطلان والصدق والكذب إلى أن يعرف مصدره حكم جديد " للنقض " : يجب الافصاح عن مصدر التحريات في قضايا القتل ويتحقق القاضى منه بنفسه حتى يستطيع أن يبسط رقابته على الدليل ويقدر قيمته من حيث صحته أو فساده وإنتاجه فى الدعوى أو عدم إنتاجه.

النقض تلغى حكم الإعدام وتقضى بحبس المتهم 15 سنة لعدم توافر نية القتل
ولما كان ذلك الحكم المطعون فيه قد خالف هذا النظر فإنه يكون قد خالف القانون، لما كان ذلك – فإن هذه المحكمة – محكمة النقض – تنتهى من كل ذلك إلى أن ما ارتكبه المحكوم عليه لا يعدو أن يشكل جريمة الضرب مع سبق الإصرار والذى لم يقصد منه القتل ولكنه أفضى إلى الموت المؤثمة بنص المادة 236/1،2 من قانون العقوبات بدلاَ من جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار المفضى بعقوبتها على المحكوم عليه فضلاَ عن جريمتى السلاح المسندتين له، فتقضى المحكمة بمعاقبة المحكوم عليه بالسجن المشدد لمدة 15 سنة عن جريمة الضرب مع سبق الإصرار المفضى إلى الموت بوصفها الجريمة الأشد بدلاَ من العقوبة المقضى بها عليه.

77067468_2998495430227125_3281974580356317184_n

 
82354507_2998494933560508_365849338657636352_n
 
 
100053214_277126110333251_1003552622340210688_n
 

 

100085517_2998495096893825_518353590000025600_n
 

 

100085817_2998494800227188_6779097910953902080_n

 

100088097_2998494876893847_2775607423740674048_n
 
100536069_2998495003560501_2930550920154447872_n

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق