فيديو قديم كشفهم.. الإخوان تروج لصورة عامل نظافة بالمغرب وتدعي وفاته في دمياط بكورونا

الأربعاء، 03 يونيو 2020 05:56 م
فيديو قديم كشفهم.. الإخوان تروج لصورة عامل نظافة بالمغرب وتدعي وفاته في دمياط بكورونا
صورة العامل في المغرب
دينا الحسيني

لازالت جماعة الإخوان الإرهابية تمارس دورها المشبوه في ترويج الأكاذيب وبث الشائعات ضد مصر مستغلة جائحة كورونا التي ضربت العالم.
 
منذ أيام تداول رواد مواقع الاجتماعي صورة لعامل نظافة بجانب تعليق يؤكد وفاته بفيروس كورونا وزعم ناقل الصورة أنه توفى أثناء عمله بدمياط.
 
1fc2aab7-6d6c-49be-85a1-720654b18d06

لكن بالبحث والتدقيق تبين أن حسابات تابعة  للكتائب الإلكترونية المنتمية لجماعة الإخوان الهاربين بتركيا وقطر وقفوا وراء ترويج الصورة، في حين كذبهم فيديو قديم للعامل نفسه يتحدث من دولة المغرب.

 
 
ولم تكن هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها الجماعة الإرهابية هذا الأسلوب في إثارة الفتنة داخل مصر، فعلى مدار الأسبوع الماضي كثفت لجان الإخوان الإلكترونية إشاعاتها ضد وزارة الصحة والجيش الأبيض وما يقومون به في محاولة للتشكيك وبث الذعر والخوف وفقدان الثقة مستغلين في ذلك تفاقم وانتشار فيروس كورونا المستجد.
 
بدأ الاخوان في إطلاق شائعاتهم من خلال النيل من رأس المنظومة الصحية ليتم الترويج لإصابة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بفيروس كورونا المستجد ودخولها العزل الصحي لينتشر الخبر بوسائل التواصل الاجتماعي كـ النار في الهشيم، دون وجود مصدر رسمي للخبر على الرغم من ظهور وزيرة الصحة في أكثر من فاعلية ومباشرة عملها بشكل طبيعي، وهو ما نفته الوزارة وأكده كذبه من خلال المتحدث الرسمي لها الدكتور خالد مجاهد قائلا: «لا صحة على الأطلاق لإصابة الوزيرة».
 
وتستمر محاولات الإخوان في الوقيعة بين الشعب المصري والجهات المسئولة بالدولة لتكون تلك المرة مابين الأطباء «الجيش الأبيض» والدولة، من خلال تحريض بعض الأطباء على الاستقالة لضعف الإمكانيات واستغلال ذلك بجانب تصدير أن هناك حالة من التجاهل من جانب الدولة ووزارة الصحة في الرعاية المقدمة لهم والعلاج والتأمين وغيرها وذلك بهدف إضعاف الروح المعنوية لدي «الجيش الأبيض»، وسلب عزيمتهم خاصه مع تفاقم ازمة فيروس كورونا.
 
 
 
غير أن وعي الشعب المصري لا يمكن التشكيك فيه، ليتم إطلاق هاشتاج #جيش_مصر_الأبيض، دفاعا عن الأطباء وتأييدهم ودعمهم وتقدير دورهم في مواجهة فيروس كورونا كونهم خط الدفاع الأول ضد المرض. ومن جانبها أصدرت نقابة الأطباء بيان علقت فيه على ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن مواجهة جائحة كورونا واجب مهني ووطني يقوم به الأطباء وجميع أعضاء الطواقم الطبية بكل إخلاص ومستمرون فيه دفاعا عن سلامة الوطن.
 
وبمجرد أن أطلقت وزارة الصحة تطبيق «صحة مصر» بهدف تقديم كافة المعلومات والخدمات لمواجهة فيروس كورونا سواء بالإبلاغ عن حالة مصابة بالفيروس أو خريطة بأقرب مستشفى، للكشف عن كورونا والمناطق المنتشر بها الفيروس وكافة التعليمات عن العزل المنزلي والمتابعة، بالإضافة إلى تفاصيل خطة التعايش التي تطبقها الدولة حاليا وغيرها من الخدمات.
 
ليتم مواجهة ذلك علي الفورعلى «واتس آب» من خلال رسائل تحذرمن الدخول على التطبيق وتؤكد أنه «هاكر» وأنه تطبيق في منتهي الخطورة ويسمح للهاكرز من خلال تسجيل  مستخدم التطبيق للرقم القومي والهاتف استغلال تلك المعلومات وسحب كافة البيانات والمعلومات الخاصة بالفرد ليتم التنبية من خطورة ذلك التطبيق على الرغم من تأكيد رئيس الوزراء أن تطبيق «صحة مصر» تم إطلاقه وتحديثه لخدمه كافة المصريين ومحاولة مساعدتهم في مواجهة الفيروس وتوفير كافة المعلومات اللازمة لذلك.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق