ماذا حدث بعد إعادة فتح مساجد الخليج؟.. إغلاق "مسجد الدمام" مجددا والتراجع عن صلاة الجمعة بالبحرين

الجمعة، 05 يونيو 2020 10:00 ص
ماذا حدث بعد إعادة فتح مساجد الخليج؟.. إغلاق "مسجد الدمام" مجددا والتراجع عن صلاة الجمعة بالبحرين
مساجد السعودية

فرحة عمت بين المصلين الذين حرموا منذ أكثر من 70 يوما من أداء الصلوات داخل المساجد بعض فرض إجراءات احترازية للحد من تفشى وباء كورونا، بعد قرار عدد من الدول كان فى مقدمتهم السعودية بإعادة فتح المساجد أمام المصلين.
 
ولكن يبدو أن "كورونا" تأبى أن تترك الفرحة مكتملة فبعد أيام من فتح حوالى 90 ألف مسجد وجامع بمختلف أرجاء المملكة باستثناء مكة المكرومة عاود شبح الإغلاق من جديد بعد أن أغلق فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المنطقة الشرقية، أحد المساجد في حي بدر بمدينة الدمام، بعد اشتباه في إصابة إمامه بكورونا.

اشتباه إصابة فى مسجد الدمام

وذكرت صحيفة "سبق"السعودية، أن مدير إدارة المساجد بالدمام أحمد المهاشير، أكد أن المسجد تم إغلاقه كما أوقف الإمام والمؤذن كذلك احترازياً للحفاظ على سلامتهما وسلامة المصلين، وسيتم توكيل مَن يؤم المصلين لحين تبين خلو الإمام والمؤذن من الإصابة
 
وقال المهاشير، إن الإمام تواصل مع إدارة المساجد وأبلغهم عن ظهور أعراض الفيروس عليه، ليتم البدء بإغلاق المسجد أولاً ثم تعقيمه بالكامل، مبيناً أن المسجد سيفتح مرة أخرى خلال الفترة المقبلة بعد الانتهاء من تعقيمه

المسجد المغلق فى الدمام

في السياق ذاته، ذكرت مصادر للصحيفة السعودية، أن إمام المسجد تواصل مع المصلين بالمسجد والمخالطين له وأبلغهم بشعوره بأعراض الفيروس حرصاً منه على سلامتهم، وتوجه بعضهم للفحص للتأكد من خلوهم من الإصابة.

فتح مساجد إضافية بالسعودية اليوم

ورغم غلق مسجد الدمام إلا أن السعودية مستمرة فى خطة إعادة المصلين للمساجد وفى هذا السياق، حدد فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة تبوك تبوك 74 مسجداً إضافياً، لإقامة صلاة الجمعة بدءًا من اليوم، وفق صحيفة عكاظ، وأوضح مدير الفرع عبدالله بن نشاط السبيعي أن جميع الأقسام المعنية تواصل تهيئة المساجد والجوامع بالمنطقة، لاستقبال المصلين وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اعتمدتها وزارة الشؤون الإسلامية، تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي العهده،و التي تنص على العناية والاهتمام بكل ما يحقق السلامة ويعزز صحة المواطن والمقيم.
 
وأضاف قائلاً: إن الجهود تتضافر بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لتهيئة الجوامع والمساجد التي يشرف الفرع عليها في المنطقة والبالغ عددها 1875 جامعاً ومسجداً، وسط تطبيق الاحترازات الضرورية والتأكيد على مبدأ التباعد الاجتماعي، حيث تم رفع المصاحف والكتب من الجوامع والمساجد مؤقتاً ومنع توزيع المياه والأطعمة داخلها، وإيقاف الحلقات والدروس والمحاضرات لإشعار آخر، إضافة إلى الاستمرار بإغلاق دورات المياه، وعمل فواصل بين المصلين داخل المسجد من خلال توفير لاصقات وعلامات أرضية، مشيراً إلى أن الفرع سيعمل بالتعاون مع الفرق التطوعية بالمنطقة على ترتيب وتنظيم دخول وخروج المصلين للجوامع ، وعمل فحوصات الحرارة بشكل مباشر للمصلين.
 
ولتجنيب المصلين الاكتظاظ داخل المساجد، أكد السبيعي أن الفرع سيعمل على فتح بعض المساجد المجاورة للجوامع لفك التزاحم في جميع محافظات المنطقة لاسيما في صلاة الجمعة مع الاستمرار عبر الفرق الرقابية والكوادر الإدارية لمتابعة كل المستجدات وتطبيق التوجيهات الواردة من الجهات المختصة.
 
وأضاف، أن الفرع سيعمل على فتح المساجد قبل الأذان بـ 15 دقيقة وإغلاقها بعد الصلاة بـ10 دقائق، مع الإبقاء على تقليل مدة الانتظار بين الأذان والإقامة إلى عشر دقائق، وفتح النوافذ وإشراع الأبواب من دخول الوقت إلى نهاية الصلاة، وإلزام المصلين على ترك مسافة بمقدار 2م بين كل مصلٍ، وترك فراغ بمقدار صف بين كل صفين ، وإقامة صلاة الجمعة مؤقتاً في المساجد القريبة من الجوامع المزدحمة بالمصلين والمهيأة لإقامة صلاة الجمعة فيها حسب التعليمات المبلغة سابقاً، وأن يكون الأذان الأول قبل دخول الوقت بعشرين دقيقة، وأن يتم فتح الجوامع قبل دخول الوقت بـ 20 دقيقة وإغلاقها بعد الصلاة بعشرين دقيقة، وألا تتجاوز خطبة الجمعة مع الصلاة 15 دقيقة ، وتوجيه أئمة المساجد بحث المصلين على ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية من لبس للكمامات، وإحضار المصلين لسجاداتهم الخاصة معهم، وعدم تركها بعد الصلاة، وعدم اصطحاب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، والوضوء في المنزل، وعدم التزاحم عند دخول المساجد أو الخروج منها.
 
ودعا الشيخ السبيعي جميع المصلين للتعاون مع اللجان المنظمة في حالة امتلأت الجوامع والتوجه إلى أقرب مسجد مجاور، والتقيّد بإحضار السجادة الخاصة، ولبس الكمامة القماشية، والحرص على التباعد بين المصلين في الأماكن المخصصة، لافتاً النظر إلى أنه سيتم التعاون مع الجهات الأمنية لتطبيق اللوائح والعقوبات التي أعلنت عنها وزارة الداخلية للحفاظ على تطبيق التعليمات المعلنة ضمن هذا السياق .

البحرين تتراجع

ومن جهة أخرى، قررت السلطات المعنية فى البحرين، تأجيل قرار عودة إقامة صلاة الجمعة بعد مراجعة مستجدات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".
 
تخطت حالات الشفاء من فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حاجز الـ 3 ملايين حالة فى مختلف دول العالم التى ظهر فيها هذا الفيروس، وذلك بحسب إحصاء "ورلد ميترز"، وفيما وصلت أعداد الإصابة إلى أكثر من 6.4 ملايين إصابة.

الكويت تضع 20 إجراء احترازيا للمصلين

وفى الكويت أصدر وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت المستشار د.فهد العفاسي قرارا برفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجماعة، مع استمرار إغلاق مصليات النساء والمكتبات ودورات المياه فيها، كما يمنع استخدام برادات المياه، وفقا لصحيفة الأنباء الكويتية.
 
وشدد القرار على 20 إجراء على العاملين بالمساجد والمصلين، أهمها فتح المسجد قبل الأذان بخمس دقائق، وإغلاقه بعد الصلاة بعشر دقائق، يقوم العاملون في المسجد بتنظيم دخول وخروج المصلين، وضع علامات تحدد مكان المصلين أثناء الصلاة حسب الاشتراطات الصحية (بما لا يقل عن متر ونصف بين كل مصل وآخر)، وترك فراغ بمقدار صف بين كل صفين من المصلين، إبقاء أبواب المساجد مفتوحة أثناء دخول وخروج المصلين، لتجنب لمس مقابض الأبواب.
 
إضافة إلى تعقيم مقابض الأبواب ومداخل المسجد بالمطهرات، إقامة الصلاة بعد الأذان بخمس دقائق، تخفيف الصلوات وعدم الإطالة فيها بما يحقق إقامة الأركان والواجبات،  وعلى الإمام التذكير بشروط السلامة الصحية والوقائية (ضرورة التباعد الجسدي بين المصلين، ولبس الكمام، والتنبيه على عدم الحضور للمسجد لمن تظهر عليهم أعراض الأمراض).
 
 
إضافة إلى جمع الأدوات المعدنية والبلاستيكية التي تساعد في لبس الأحذية ومنع استخدامها، وتعقيم الكراسي المستعملة في المسجد بعد كل صلاة.
 
والالتزام بالاشتراطات الصحية المتمثلة في وجوب ارتداء الكمامات، وتعقيم الأيدي، وتجنب الملامسة، والحرص التام على التباعد الجسدي، و الوضوء في المنزل، لكون دورات المياه مغلقة، وإحضار كل مصل سجادة خاصة به للصلاة عليها، وعدم تركها في المسجد.
 
ولبس الكمام شرط لدخول المسجد، مع استمرار لبسه خلال مدة بقائه وأثناء الصلاة وحتى مغادرة المسجد، تعقيم الأيدي قبل دخول المسجد وعند الخروج منه، باستخدام المعقمات المتوافرة عند الأبواب.
 
ويضع كل مصل سجادته الخاصة به حسب العلامات الموضحة في المسجد.
 
والتزام المصلين بالتباعد الجسدي قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة والتحاور مع باقي المصلين وذلك قبل وبعد الصلاة، مع منع دخول المسجد لمن هم دون سن الخامسة عشرة، و مغادرة المسجد بعد الصلاة مباشرة.
 
والتزام المصلين بالخروج من المسجد دون تزاحم على الأبواب مع ترك مسافة مناسبة. وشدد القرار في مادته السابعة على حظر دخول المسجد على المصاب بفيروس كورونا أو المخالطين له أو من هم في الحجر المؤسسي أو المنزلي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق