الدنيا لسه بخير

الخميس، 04 يونيو 2020 07:21 م
الدنيا لسه بخير
شيرين سيف الدين

بالرغم من إصرار البعض تسليط الضوء على كل ماهو سلبي، وعشقهم لوصف الزمن بالصعب والبشرية بالقسوة والشعب بالأنانية، ولا ترى عيونهم غير القسوة، إلا أن هناك من ترى عيونهم الرحمة ويساعدون في نشر الإيجابية علها تصبح منهجا يقتدي به الآخرون.
 
وكما انتشرت مؤخراً منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تحكي قصصاً لبعض من اتخذوا مواقف مخزية من مصابي الكورونا وكأن تلك النماذج هي فقط السائدة، إلا أن هناك مواقف إنسانية راقية وجميلة تمتليء بالرحمة وطيبة القلوب أيضاً، فقد قرأت أكثر من منشور لجيران بعض المصابين يحكون فيها كيف تكاتفوا لمساعدة أسر تسكن معهم في نفس العقار أصابها المرض، وكيف أنهم يتناوبون لشراء مستلتزمات جيرانهم، وإعداد وجبات الطعام الصحية ووضعها على أبوابهم مع اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة، والمداومة على الاتصال التليفوني الدائم بهم للاطمئنان عليهم.
 
ووقعت أمام عيني منشورات راقية تدخل على القلب السرور وتؤكد أن الدنيا بخير، منها لشباب محترم خدوم، يبلغون أي مصاب في منطقتهم باستعدادتهم لتلبية طلباته وتقديم خدماتهم إذا ما احتاج إليهم أي مريض.
 
وأخرى لسيدة تناشد كل من يعرف مصابين في منطقة الشيخ زايد -التي تقطن بها- إبلاغهم بأنها على أتم استعداد لإعداد وجبات صحية مجانية وإيصالها لهم.
 
العديد والعديد من المواقف الإيجابية تحدث يومياً، والكثير من ذوي القلوب الرحيمة والأخلاق العالية لايزالون يتمسكون بإنسانيتهم، فلا تصدقوا من يقول إن الدنيا انعدمت فيها الرحمة وأصبحنا في غابة، لا والله أبدا فالحمد لله المصريون لايزالون بخير إلا بعض النماذج الشاذة.
 
ختاماً أود أن أشير إلى اقتراح لفت انتباهي وهو تخصيص مطاعم في كل منطقة لتقديم وجبات صحية تناسب احتياجات مرضى كورونا الذين يخضعون للعزل المنزلي،  تحتوي على أصناف ترفع المناعة وتساعد على محاربة المرض، فعادة إذا ما أصيب فرد في العائلة فإنه ينقل العدوى لباقي أفراد الأسرة، وبالطبع حالة الإنهاك المرضي لا تسمح لأحد بالقدرة على إعداد الطعام، وجميعنا نعلم أن التغذية الجيدة في فترة العلاج من أساسيات المساعدة على الشفاء، لذا أناشد وزارة الصحة أن تقوم بالاتفاق مع عدد من أصحاب المطاعم على تنفيذ الفكرة حتى وإن اقتصرت على إضافة تلك الوجبات على قائمتها الرئيسية لمساعدة المرضى ، مع الالتزام بأساليب الوقاية أثناء إيصال الطعام وتلقي الأموال.
 
أتمنى أن تجد الفكرة من يتحمس لتنفيذها، والأجمل هو أن يتحمس المجتمع ككل للمساعدة، وأن يقوم الجيران والأقارب بإعداد الوجبات ، وتقديم ما في وسعهم لمن يعرفونهم من المرضى وأن يتحول المجتمع ككل لسليم يساعد مريض، وكلي ثقة أنه حين نتحول للتفكير في "نحن" بدلا من "أنا" حينها  سينقذنا الله من الغمة وتمر علينا الأزمة بسلام.

 
تعليقات (3)
التفاؤل
بواسطة: فادي
بتاريخ: الخميس، 04 يونيو 2020 09:59 م

جميل التفاؤل ونشره في الأيام الصعبة دي ..شكرا

روعة
بواسطة: Ihab
بتاريخ: الخميس، 04 يونيو 2020 10:01 م

سلم قلمك وأفكارك الايجابية من اجمل المقالات

ياريت
بواسطة: Ahmed
بتاريخ: الخميس، 04 يونيو 2020 10:03 م

فعلا ياريت نفكر في نحن بدلا من انا وقتها سيرفع الله الغمة .. هو في جمال كدة وتفكير جميل وسط السواد اللي محاوطنا ؟ بارك الله فيك

اضف تعليق