سمير فرج ردا على أكاذيب إعلام الإخوان: التاريخ سيذكر أن"قطر ابن عاق انشق عن الصف العربي "

الثلاثاء، 09 يونيو 2020 08:20 م
سمير فرج ردا على أكاذيب إعلام الإخوان: التاريخ سيذكر أن"قطر ابن عاق انشق عن الصف العربي "
أرشيفيه
دينا الحسيني

قطر هي الابن العاق في المنطقة العربية ... كان هذا رد اللواء سمير فرج مدير إدارة الشئون المعنوية سابقا تعليقا علي ادعاءات قناة الجزيرة القطرية وقنوات الإخوان المدعومة من تركيا والتي تروج لانتصارات وهمية لقطر بعد مرور 3 سنوات علي مقاطعة دول الرباعي العربي مصر والسعودية والامارات والبحرين لدويلة قطر، بسبب إصرارها علي دعم الإرهاب في العالم العربي وإيواء المطلوبين منهم علي أراضيها وغض الطرف عن الممارسات اللامهنية لقناة الجزيرة .

 

وأشار اللواء فرج، في تصريحات خاصة لـ" صوت الأمة " إلي إن قطر دخلت المثلث المشبوه وهو ما يطلق عليه مثلث الشر والذي يضم كلا من " قطر وتركيا وإيران "، وبالتالي أصبحت قطر لا تعني شيئاً للعالم كله بعد هذا التحالف المشبوه، بل أنها أصبحت معزولة سياسياً عن العالم كله، مؤكدا أن التاريخ سينظر لهذه الفترة من تاريخ قطر بأنها كانت  دولة معزولة سياسيا، وسيصف التاريخ  قطر بأنها " ابن عاق عن الأمة العربية "

 

وأضاف مدير إدارة الشئون المعنوية سابقا، لم يحدث في تاريخ العرب أن تعرضت أمة لمثل هذا العزل ولهذه الطريقة التي عزلت بها قطر، والتاريخ سيحسم أن قطر عزلت عن العالم العربي والأمة العربية، وهذه أهم خسائر قطر فضلاً عن تصنيفها ضمن مثلث الشر .

 

وأكد اللواء فرج أن شواهد خسائر الاقتصاد القطري كبيرة، لعل أبرزها إقدامها علي بيع ثلث اسطولها الجوي، فضلاً عن السمعة السياسية السيئة التي اكتسبتها بعد معاملتها السيئة للعمال الأجانب المشاركين في بناء الإنشاءات الرياضية استعداداً لبطولة كأس العالم2022 ، مشيرا إلي أنه في الظروف العادية كان العالم العربي سيقف إلي جانب قطر في هذه الأزمة والعمل علي تحسين صورتها أمام وسائل الإعلام الأجنبية التي تناولت بالتفاصيل معاناة العاملين الأجانب في قطر، إلا أنهم خسروا هذا  الدعم العربي، فضلاً عن اعتماد قطر علي العمالة الباكستانية والهندية وعمال بنجلاديش متجاهلة العمالة من الدول العربية، وهو ما حولها لدولة منبوذة من العالم العربي بالإضافة إلي التكلفة الباهظة لأجور هؤلاء العمال الأجانب .

 

وأختتم اللواء سمير فرج تصريحاته قائلاً : " قطر خسرت الكثير والكثير من مقاطعة أشقائها العرب لها، وسوف يشهد التاريخ أن قطر لم تعلم الدرس جيدا لأنها مازالت تعتقد أنه بأموالها يمكنها السيطرة علي العالم العربي، وتستند في ذلك علي نجاحها في السيطرة علي إنجلترا التي رفضت إدراج الإخوان كجماعة إرهابية، علاوة علي رفضها تسليم المطلوبين منهم، وكان مبررها في ذلك أن قطر تسيطر بأموالها علي قطاعات كبيرة في الدولة ، وهو ما فشلت في تحقيقه في مصر.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا