"الإيجيبشن ليج" في زمن كورونا.. هل تعود المتعة مرة أخرى؟

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 10:00 م
"الإيجيبشن ليج" في زمن كورونا.. هل تعود المتعة مرة أخرى؟

يبدو أن جماهير كرة القدم في مصر على موعد جديد مع متعة الايجيبشان ليج، فلم يتبق سوى أسابيع قليلة على عودة استكمال الدوري المصري، وبدء الأندية فى عمل مسحات الكشف عن الإصابة بكورونا، باتت عودة الكرة مسألة وقت يترقبه الجميع، والتساؤل هنا هل تعود الكرة بمتعة وسحر زمان فى زمن كورون.


صراع على الهبوط
وعلى عكس قمة الدورى التي يتربع عليها الأهلى، فقاع الجدول مشتعلاً لوجود قرابة 8 فرق تتصارع للهروب من دوامة الهبوط القاسية، يبدو أن لهذا متعة خاصة لدى جماهير الكرة، الفرق المتصارعة، هما المصرى والجونة والطلائع والمقاصة ودجلة وأسوان وإف سى مصر وطنطا والحدود وكلهم كان يسعى لعدم استكمال الموسم للنجاة من الهبوط.

لكن الأمر بات مختلفا بعد رغبة الدولة فى استئناف المسابقات، حيث تغيرت تحركات الأندية للسعى لإقناع الجبلاية بإلغاء الهبوط هذا الموسم، لكن الأزمة فى حدوث أزمة تترتب على إلغاء الهبوط هى الاضطرار لعمل دورى المجموعتين فى الموسم الجديد، ومازالت التحركات مستمرة على أمل إلغاء الهبوط.

جماهير الكرة تعشق الساحرة المستديرة وكثير منهم يضحون بأموالهم ويجعلونها فى أولوياتهم الحياتية، وينتظرون عودة النشاط بفارغ الصبر لإخراجهم من ضغوط الحياة ومحاولات تخفيف الضغوط من مخاوف الإصابة بفيروس كورونا، وعلى النقيض نجد لاعبى الكرة والأجهزة الفنية الذين سيخوضون المنافسات بين نارين اللعب وعودتهم لمعشوقتهم وبين الخوف من الإصابة بالفيروس القاتل.


الفضائيات تستعد للدورى
وعلى الجانب الأخر فعودة الدورى بدون جمهور تجعل الفضائيات هى أبرز عناصر المتعة لنقل المباريات، لذا بدأت القنوات فى الاستعداد لاستئناف الدورى بخطط وتجهيزات قوية تجذب المشاهدين، خاصة أن اللعب سيكون فى ظروف مختلفة ونادرة وفقا للإجراءات الاحترازية التى قررتها الدولة وضوابط اتحاد الكرة من تباعد وكمامات وتعليمات خاصة للاعبين والأجهزة الفنية والحكام.


اللقب الـ 42
ويعد النادى الأهلى الأكثر حماسا ورغبة وحافزية لاستئناف الدورى الذى يتربع على صدارته برصيد 49 نقطة بفارق كبير عن منافسيه يجعله الأقرب لحصد اللقب رقم 42 فى تاريخه، وهو ما يجعل الرغبة فى اللعب تمنعه من النظر لأى عراقيل أو مشاكل فى طريق استكمال المسابقة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا