حياة اللاعبين «مش فلوس وبس».. إصابات الملاعب والتعصب خطر يلاحقهم وينهي حياة البعض

الجمعة، 03 يوليه 2020 12:50 م
حياة اللاعبين «مش فلوس وبس».. إصابات الملاعب والتعصب خطر يلاحقهم وينهي حياة البعض
حسام البدري
أحمد سامي

"إصابات الملاعب والتعصب والشائعات وملاحقة حياة اللاعبين إعلاميا"، جميعها أمور يعاني منها أبطال الساحرة المستديرة، فدائما للشهرة وحياة الأضواء ضريبة يدفعها الإنسان، بعضهم يحاول التعايش معها والبعض الآخر ينسحب عن الأضواء ويكتفي بالتركيز في الملاعب، والبعض الآخر يدفع الضريبة من خلال مواقف عصيبة عاشها ولم تمحي من الذاكرة لسنوات.
 
ولعل أبرز هذه المواقف التعرض للموت بسبب الإصابات فلا يمكن أن تسقط الذاكرة عن وفاة محمد عبدالوهاب، لاعب النادي الأهلي الذي أصيب بأزمة قلبية اثناء التدريبات الصباحية بالنادي نتيجة الإجهاد المستمر مع التدريب والمباريات ليبقي "عبدالوهاب" علامة وأثر كبير بين اللاعبين.
 
اللاعب المصري محمد العيسوي
 
وتسبب أيضا حريق نشب في مقر إقامة اللاعبين بالسودان إلى وفاة اللاعب المصري محمد هيثم العيسوي، المحترف في صفوف فريق مريخ الفاشر السوداني، وقال النادي في نعيه للاعب إنه بعد ساعات قليلة من نقل "العيسوي" إلى مستشفى الفؤاد، متأثراً بإصابات تعرض لها جراء الحريق الذي شب في فندق "لاند أوركيد" في السوق المحلية بالخرطوم، لفظ أنفاسه الأخيرة.
 
وجاءت إصابة "العيسوي" بعد أن قفز من الطابق الرابع للفندق، ومعه 4 من زملائه اللاعبين، وتعرضوا لإصابات متفاوتة وكانت إصابة العيسوي هي الأخطر في رأسه.
 
وانضم العيسوي، الذي لعب في صفوف بلدية المحلة، لمريخ الفاشر نهاية العام الماضي، بعد أن كان مرشحاً للعب للمريخ العاصمي، وتوفي أثناء الحريق 3 من نزلاء الفندق، ما أحدث حالة من الهلع دفعت ببعض لاعبي مريخ الفاشر للقفز من الطابقين الرابع والثالث.
 
أحمد عيد عبدالملك
 
أحمد عيد عبدالملك لاعب منتخب مصر السابق، ونادي الزمالك لم ينسي هو الآخر قصة نجاته من الموت بعد تعرضه للسقوط بقوة على رأسه أثناء إحدى المباريات مع نادي أهلي بني غازي بلبيبا، قائلا: "تعرضت للموت عقب تعرضي لإصابة قوية في رأسي وبعد أن خرجت من الملعب بدأت أشعر بفقدان الوعي وتشاجرت مع حارس المرمي وسقطت على الأرض واتضح أنني تعرضت لنزيف داخلي"؟
 
وأوضح عبدالملك "قام رئيس النادي بتوفير طائرة إسعاف لي ساهمت في إنقاذ حياتي، ونقلت المستشفى وتم إجراء الإسعافات سريعا لوقف النزيف الداخلي والذي كان من الممكن ان ينهي حياتي في لحظات".
 
بدر حامد لاعب الزمالك 
 
يبدو أن معاناة اللاعببن بدولة ليبيا لا تنتهي فبعد عبدالملك مع أهلي بني غازي تعرض بدر حامد نجم الزمالك الأسبق لموقف آخر سيئ مع أهلي طرابلس.
 
وروى حامد تفاصيل ما تعرض له قائلا: "عشت شهرين في ليبيا تحت حصار جائحة كورونا بعد قرار تعليق رحلات الطيران في مختلف دول العالم، كنت أعيش في الفندق بمفردي، وقررت العودة لمصر براً وساعدني رئيس أهلي طرابلس الذي أحضر لي سائقا خاصا واتخذنا عدة طرق للعودة إلى مصر".
 
واستكمل حامد: "طوال الطريق عشت أجواء صعبة نظراً للحرب الأهلية وإطلاق النار حتى وصلت للحدود المصرية وأتوجه بالشكر لوزارة الصحة والداخلية اللذين يقومان بدور ملموس لحماية المصريين فلقد تم سحب عينة كورونا مني على الفور، وعندما أثبثت التحاليل سلبية العينة خضعت لفترة في الحجر الصحي ثم توجهت لمنزلي فى الرابعة فجراً لتكون أجمل مفاجأة لأسرتي".
 
حسام البدري 
 
أما مدرب النادي الأهلي الأسبق حسام البدري، والمدير الفني لمنتخب مصر كان له موقف آخر مع نادي أهلي طرابلس الليبي، بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء تواجده في سيارته بعد رجوعه من مدينة مصراتة لمقر النادي وأثناء عودته لمنزله.
 
وكشف النادي وقتها أن "هناك سيارة بها ثلاث أشخاص قاموا بإطلاق النيران نحو سيارة المدير الفني حسام البدري ولله الحمد لم يصب البدري بأذي، لكنه يعاني من حالة نفسية متدهورة"، وقام ساسي بن عون رئيس النادي الليبي بزيارة البدري في منزله للاطمئنان على حالته بعد الحادثة مباشرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق