إخصاء المتحرش.. ماذا لو طبق العقاب القاسي على شاب الجامعة الأمريكية السابق؟

الجمعة، 03 يوليه 2020 11:30 م
إخصاء المتحرش.. ماذا لو طبق العقاب القاسي على شاب الجامعة الأمريكية السابق؟
تحرش
عنتر عبداللطيف

عقب تصدر هاشتاج لموقع التدوينات القصيرة تويتر متضمن شهادات لفتيات من زملاء طالب يدعى" أ" بالجامعة  الأمريكية متهمينة بالتحرش بهن وتهديدهن بنشر صور مفبركة لهن لتنفيذ رغباته الشاذة، طالب البعض بتطبيق عقوبة "الإخصاء" كنوع من العقاب مثلما تطبقه بعض الدول على المغتصب مثل دولة التشيك. فماذا لو طبق العقاب القاسى على شاب الجامعة الأمريكية؟
 
الإخصاء هو استعمال طرق جراحية لإزالة الخصيتين أو ما يؤدى إلى ضمورها، ونتيجة لذلك تتليف خلايا الخصية التناسلية التى تنتج الحيوانات المنوية، فلا يستطيع المخصى الإنجاب، لأن تليف خلايا الخصية يؤدى إلى توقف الخصية عن إنتاج الهرمون المذكر "التستوستيرون" فلا تظهر للمخصى لحية ولا شارب، ويصبح صوته رقيقاً، وبصفة عامة تميل الملامح والتصرفات إلى الأنثوية، ويفقد الرغبة الجنسية تجاه الجنس الآخر.
 
تقول كتب التاريخ أن  بعض الحكام والأمراء  كانو يجلبون الفتيان أصحاب الأصوات الجميلة ويخضعونهم لهذه العملية القاسية لكى يظل الفتى من هؤلاء صاحب صوت رقيق كما كان  الخصى ينفذ كعقوبة للأسرى لقطع نسلهم، وأحيانا كان ينفذ من باب الترف.
 
 
وفق ذات الكتب يعود  تاريخ عمليات "خصى" الرجال إلى عهود بعيدة جدًا، فقد عرفتها حضارة سومر العراقية فى القرن الواحد والعشرين قبل ميلاد المسيح عليه السلام.
 
ويعد الإخصاء الكيماوى هو نوع من العقاب يطبق من خلال جرعات من العقاقير التى تؤدى إلى إفقاد الخصية مهمتها وهى إنتاج هرمون الذكورة، وهو الهرمون المسئول عن العملية الجنسية بأكملها، ومع غياب الهرمون وتكثيف جرعات العقاقير يفقد الرجل قدرته على الانتصاب ويصبح غير راغب فى ممارسة الجنس ولا قادر عليه.
 
 
يذكر أن الشاب المتهم بالتحرش بنحو 100 فتاة لم يتجاوز عامه 22 حيث اتهم من قبل الفتيات بعدة جرائم من التحرش إلي التهديد بالإبتزاز  لتثير القصة المتداولة موجة من التعليقات على السوشيال ومطالبات بمعاقبة الشاب بأقصي عقوبة والمطالبة بضرورة فتح تحقيقات رسمية فى القضية.

إحدى الطالبات قالت عن الشاب عبر "بوست" تداولته مواقع التواصل الإجتماعى أنه متحرش منذ الصغر ومنذ التحاقه بمدرسة انترناشونال وقام بالتحرش بصديقاته فى المدرسة وأنه تحرش واغتصب اكثر من 50 بنت من بينهم فتاة لا تتجاوز عمرها 14 عاما، وللاسف المتحرش "أ" لم يتمكن من الاستمرار فى أي مدرسة نظرا الشكاوي المتكررة من أهالى الفتيات من تصرفاته المشينة.
 
 
 المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسى  أعلن فى بيان تدخله بالقضية، ومطالبته للجهات المعنية بسرعة التحقيق في الأمر، والتأكد من الأدلة التي تسوقها الفتيات عن عمليات تحرش واغتصاب من الشاب المذكور.
 
وقال المجلس في بيانه إنه يتابع عن كثب وباهتمام شديد الموضوع المثار حالياً على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، حيث قامت مجموعة من الفتيات منذ بضعة أيام بإنشاء جروب لتجميع أدلة اتهام ضد شاب، يتضمن سرد شهادات الفتيات على وقائع اغتصاب عديدة قام بها.
 
وتضمنت الشهادات -وفق بيان المجلس - وقائع تحرش جنسي بالفتيات، فضلاً عن رسائل نصية وصوتية خادشة للحياء قام الشاب بإرسالها إلى العديد منهن، مؤكدا أن الجروب حقق متابعة من عدد كبير من الفتيات منذ إنشائه حتى وصل إلى الآلاف من المتابعين.
 
وأكد المجلس القومي للمرأة متابعته لهذا الموضوع، مناشدا الجهات المعنية للنظر والتحقيق في هذا الموضوع واتخاذ الإجراءات اللازمة.
 
وطالب المجلس جميع الفتيات بالتقدم ببلاغ رسمي ضد الشاب حتى ينال عقابه طبقا للقانون، ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بالفتيات والتحرش بهن، وأكد المجلس أنه سيظل يتابع الموضوع، وسيصدر بيانات أخرى لمتابعته.
 
 الجامعة الأمريكية  من جانبها أصدرت بيانا يبرئ اسمها من القضية وقالت إن الطالب المتهم بالتحرش (أ. ب.ز) ليس طالبًا حاليًا بالجامعة ولم يتخرج فيها.
 
وقالت "رحاب سعد" المتحدث الرسمى باسم الجامعة في تصريح صحفى: أن الطالب التحق بالجامعة وغادرها عام 2018 أي سحب أوراقه منها ومن ثم فهو ليس طالبًا ولا خريجًا ولا ينتمي للمجتمع الجامعي.
 
وأكدت رحاب أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة لا تتسامح مع التحرش إطلاقا وتلتزم بتوفير بيئة آمنة لجميع أفراد المجتمع الجامعي وفقًا لسياسة معلنة لمناهضة التحرش منشورة على موقع الجامعة الرسمي وملزمة لجميع أعضاء المجتمع الجامعي.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا