تأثيره محدود بفترة زمنية.. صدمة جديدة بشأن لقاح كورونا المرتقب

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 05:00 م
 تأثيره محدود بفترة زمنية.. صدمة جديدة بشأن لقاح كورونا المرتقب

" فعالية أي لقاح مضاد لفيروس كورونا يتم تطويره حاليا، ستكون محدودة بفترة زمنية، ولن تكون مستدامة".. تصريحات صادمة أطلقها  كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنطوني فاوتشي.

 تصريحات فاوتشي تزامنت مع تأكيد منظمة الصحة العالمية أنّ عدد الأشخاص الذين يصابون يومياً بفيروس كورونا المستجد يتجاوز 160 ألفا، وذلك منذ أسبوع، وهو أسوأ معدل لتزايد الإصابات منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19. 

وقال  فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أن اللقاحات التي يتم تطويرها يمكنها أن توفر حماية من الفيروس خلال هذه الدورة فقط.

ولفت فاوتشي إلى أن اللقاح الذي يتم تطويره حاليا، لن يعمل مثل لقاح الحصبة الذي يستمر طوال الحياة.

ويعد فاوتشي من أبرز أعضاء فريق عمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب المتخصص في مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقال: "مازلنا غارقين في الموجة الأولى" للوباء. ويفترض مسؤولو الصحة أن اللقاح سيوفر درجة من الحماية، على الرغم من أنه "من المحتمل أن تكون محدودة".

وتوقع أن يتم التوصل إلى لقاح آمن وفعال من بين 140 لقاحا يتم تجريبها حاليا، بنهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.

وفي الوقت ذاته، قال فاوتشي إنه يجب الالتزام بإجراءات الصحة العامة، مثل ارتداء القناع، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، وغسيل اليد بصورة متكررة، موضحا أن تلك الإجراءات لازمة لإعادة فتح آمن للاقتصاد.

فيما أعلنت شركتا "بيونتيك" الألمانية و"فايزر" الأمريكية أن مشروعاً مشتركاً لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد حقق نتائج أولية مبشرة.

سجّلت البيانات الأولية بعد فترة تجريبية، تهدف إلى إثبات أن اللقاح غير سام ويفعّل استجابة لجهاز المناعة تجّهز الجسم للتصدي للفيروس.

وينتج اللقاح التجريبي الذي يحمل اسم "بي.أن.تي162.بي1" استجابات مضادة على الأقل بنفس المستويات الموجودة في الأمصال المسحوبة من دم المرضى المتعافين من الفيروس، إنما بجرعات أقل، وفق الرئيس التنفيذي لشركة بيونتيك أوغور شاهين.

كورونا
كورونا

يذكر أن صحيفة إكسبرس البريطانية، قالت أن الدراسات المستمرة تشير إلى وجود أعراض أقل شيوعا للمرض، والتي غالبا ما يتجاهلها الناس من ضمنها الشعور بوخز مؤلم في جميع أنحاء الجسم.

 

وعلى الرغم من تخفيف إجراءات الإغلاق في العديد من الدول، إلا أن الحكومات ما تزال تنصح الجمهور بالبقاء في الداخل قدر الإمكان، في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس.

 

وقد تكون معرضا لخطر الإصابة بفيروس كورونا إذا شعرت بوخز غريب على جلدك، حيث أبلغ عدد من مرضى "كوفيد-19" عن هذا الشعور، والذي تم وصفه أيضا كما لو كان الجلد يحترق.

 

وادعى المرضى أنهم كانوا يعانون من ألم حارق في جميع أنحاء أجسامهم، وكان لديهم شعور كهربائي على بشرتهم.

 

ولم يتم تأكيد الإحساس كأعراض رسمية لفيروس كورونا. لكن العلماء زعموا أن الشعور الغريب قد يرتبط بتغير جهاز المناعة لدى المرضى.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق