بيان قوي ودعم دولي.. كيف كشفت مصر أكاذيب الإخوان بشأن دورها بالقضية الفلسطينية؟

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 03:24 م
بيان قوي ودعم دولي.. كيف كشفت مصر أكاذيب الإخوان بشأن دورها بالقضية الفلسطينية؟

 
 
أطلق وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن اليوم الثلاثاء بيانا حذروا فيه إسرائيل من تداعيات ضمها لأي أراض فلسطينية، في أحدث رد فعل دولي مهم على ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات يومية داخل فلسطين تحت ذرائع حقوق تاريخية.
 
وأشار الوزراء الأربعة إلى أن مثل هذه الخطوات الإسرائيلية قد تكون لها عواقب أيضا على العلاقات مع تل أبيب، في إشارة إلى رفض قاطع لأي تحركات من شأنها أن تضر بحدود فلسطين التاريخية.
 
ولطالما تتناول قنوات جماعة الإخوان الإرهابية التي تبث من تركيا إداعاءات مغالطة بشأن موقف مصر ودورها في القضية الفلسطينية، زاعمة أن الدولة المصرية بمؤسساتها لم تعطي القضية أي اهتمام في الوقت الراهن، في وقت تشهد في المنطقة تحديات جمة.
 
 
لكن جاء الموقف المصري الذي لخصه البيان الصادر عن اجتماع وزراء الدول الأربع عبر الفيديو كونفراس، ليكشف أكاذيب جماعة الإخوان التي تستمر في ترديدها وقال الوزراء الأربع أنهم اتفقوا على أن أي ضم لأراض فلسطينية محتلة سيكون انتهاكا للقانون الدولي ويهدد أسس عملية السلام.
 
وأكد الوزراء أن دولهم لن تعترف "بأي تغييرات في حدود 1967 لا يوافق عليها طرفا الصراع"، في إشارة إلى أن أي رفض للسلطة الفلسطينية للتغييرات التي تسعى إليها إسرائيل مرفوضة بشكل قاطع.
 
وتروج الأبواق التي تبث قنواتها من قطر وتركيا دائما لخطاب يدعي أن الدوحة وأنقرة هما الدولتان المدفعتان عن القضية الفلسطينية، في حين يبدو واضحا للعلن صمتهما تجاه ما تقوم به إسرائيل من انتهاكات في الأراضي المحتلة، بل والسعى دائما إلى التنسيق السري بين الدولتين وإسرائيل من أجل زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق