بعد نصف مليون وفاة.. منظمة الصحة تكتشف خطأها بشأن فيروس كورونا

الأربعاء، 08 يوليه 2020 02:30 م
بعد نصف مليون وفاة.. منظمة الصحة تكتشف خطأها بشأن فيروس كورونا

كارثة جديدة كشفت عنها منظمة الصحة العالمية خلال الساعات الماضية فيما يتعلق بإدارتها لأزمة فيروس كورونا بداية من الطريقة التي عرفت بها المنظمة الوباء وطريقة انتشاره.
 
في البداية أعلنت المنظمة العالمية أنها عرفت الفيروس من جانب المسئولين الصينين، ولكن بعد أسابيع تراجعت وأكدت أنها عرفت بالفيروس من وسائل الإعلام وشبكة الانترنت.
 
وخلال الساعات الماضية كشفت المنظمة عن مفاجئة جديدة فيما يتعلق بطريقة انتقال الفيروس حيث سبق وأعلنت المنظمة ان الفيروس لا ينتقل من خلال الهواء وينتقل فقط من خلال لمس الاسطح التي يقف عليها الفيروس ولكن مع كثرة الضغوط والانتقادات الدولية للمنظمة تراجعت وكشفت خلال الساعات الماضية عن ما أسمته  " إرشادات جديدة للوقاية من فيروس كورونا " بعد ظهور ادالة جديدة من جانب المنظمة ومن بين هذه الارشادات هو أمكانيه انتقال الفيروس في الهواء ونقل الإصابة بين البشر .
 
هذه التطورات جاءت بالتزامن مع تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسمياً لخروج الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية  متهما المنظمة بأنها خاضعة لسيطرة الصين في أعقاب وباء كورونا ، وعلى الرغم من دعوات الاتحاد الأوروبي وآخرين، قال الرئيس الأمريكي إنه سوف ينسحب من الوكالة التابعة للأمم المتحدة ويعيد توجيه الأموال المخصصة لها إلى مكان آخر حيث تعد الولايات المتحدة احد اكبر الجهات الممولة لمنظمة لحاولي 400 مليون دولار سنويا 
 
  في نفس السياق قالت ماريا فان كيرخوف، الرئيسة التنفيذية لوباء فيروس كورونا  في منظمة الصحة العالمية،: "لقد كنا نتحدث عن إمكانية انتقال الهواء ونقل الهباء الجوي كأحد طرق انتقال فيروس كورونا COVID-19، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.
 
وقالت الصحيفة أن منظمة الصحة العالمية، كانت  قد قالت في وقت سابق، إن الفيروس الذي يسبب أمراض الجهاز التنفسي COVID-19 ينتشر في المقام الأول من خلال قطرات صغيرة تطرد من أنف وفم شخص مصاب يغرق بسرعة على الأرض.
 
ولكن في رسالة مفتوحة للمنظمة، التي تتخذ من جنيف مقراً لها، ونشرت يوم الاثنين في مجلة الأمراض المعدية السريرية، حدد 239 عالما في 32 دولة الأدلة التي يقولون إنها تظهر أن جزيئات الفيروس العائمة يمكن أن تصيب الأشخاص الذين يتنفسونها من خلال الهواء، نظرًا لأن هذه الجسيمات صغيرة، فانها يمكن أن تستمر في الهواء، كان العلماء في المجموعة يحثون منظمة الصحة العالمية على تحديث إرشاداتها.
 
قال خوسيه خيمينيز، الكيميائي في جامعة كولورادو الذي وقع على الورقة: "أردنا منهم الاعتراف بالأدلة".، موضحا أن هذا بالتأكيد ليس هجوما على منظمة الصحة العالمية، إنه حوار علمي، لكننا شعرنا أننا بحاجة لأن نعلن علنا لأنهم كانوا يرفضون سماع الأدلة بعد العديد من المحادثات معهم.
 
وأضافت، "إذا سمع الناس أنه ينتقل من خلال الهواء، سيرفض العاملون في الرعاية الصحية الذهاب إلى المستشفى، أو سيشتري الناس جميع أقنعة التنفس N95 شديدة الحماية، "ولن يبقى أي منها متاحًا للدول النامية."
 
وقال خيمينيز، يمكن أن يؤثر أي تغيير في تقييم منظمة الصحة العالمية لخطر انتقال العدوى على نصيحتها الحالية بشأن الحفاظ على مسافة متر واحد (3.3 قدم) من المسافات البعيدة، قد تضطر الحكومات، التي تعتمد على الوكالة في سياسة التوجيه، إلى تعديل تدابير الصحة العامة التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق