تعرف على الأقنعة المثالية للوقاية من فيروس كورونا (فيديو)

الخميس، 09 يوليه 2020 06:30 ص
تعرف على الأقنعة المثالية للوقاية من فيروس كورونا (فيديو)
كورونا

هل تحمي كافة أنواع الأقنعة من آثار الرزاز المتطاير من العطس أو السعال؟ سؤال يتبادر إلى ذهن المواطنين منذ أصبح ارتداء الكمامات مفروض على الجميع فى ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، فلجأ عالم أمريكي إلي تقنية جديدة من خلال استخدام الليزر وتطبيقه على الأقنعة لفحص كيفية أحتواء أنواع الكمامات المختلفة على جزئيات السعال والعكس.
 
وقام  سكوت ساندرز، أستاذ الهندسة الميكانيكية، بتطبيق تصور التدفق في المختبر باستخدام ورقة ضوء الليزر ومزيج من الماء المقطر والجليسرين لتوليد الجلد الاصطناعي، الذي يتكون من محتوى نفاث السعال، وخضعت كافة الأقنعة المستخدمة من قبل المواطنين  للدراسة ومنها  غطاء على شكل باندانا أحادي الطبقة، وكمامة من القماش المخيط باستخدام طبقتين من اللحف القطني  وأقنعة على شكل مخروط غير معقمة.
 
وكشف تطبيق الليزر أنه بدون القناع  يمكن للقطرات التي ينتجها السعال أن تنتقل أكثر من 3 أقدام أي أقل من متر تقريبا أما الأقنعة ذات صمام التنفس سمحت حتى للعديد من الجسيمات بالخروج، ولكن ارتداء القناع  يقلل من المسافة إلى حوالي بضع بوصات.
 
أما أقنعة القماش تعمل بشكل أفضل في احتواء الجسيمات، لكن تلك التي تحتوي على نسج فضفاض ومتسعة من عند الأنف فإنها امك الجسيمات بالهروب من خلال الفجوات الموجودة تحت أعين الشخص كما انها لا تعمل جيدا مثل تلك المصنوعة من القماش المنسوج بإحكام.
 
وكشفت المحاكاة أن القناع على شكل مخروطي، يمكن أن تسمح للجسيمات بالتسرب من الجوانب بالقرب من منطقة الأذن، كما أن اختلاف نوع الأقمشة يؤدي أيضا لاختلاف النتائج  من الحد من انتشار القطيرات المعدية، فالأقنعة ذات النمط المنزلي مثل الأقنعة التي تغطي الرقبة والأذن مع الأنف والفم هي الأكثر فعالية في احتواء القطرات وعلى الرغم من أنه القناع الأكثر فعالية، إلا أنه لا يمكن إزالته بسهولة.
 
وللاقنعة حاويات اولهما لحماية الشخصية أو تقليل عدد القطرات المحمولة جوا التي يستنشقها مرتديها وايضا التحكم في المصدر الذي يحتوي على قطرات الجهاز التنفسي لمرتديها، وعن القناع المثالي فانه لابد أن يقوم بعمل ممتاز في كلا الجانبين، ويعمل سواء كان مرتديها يتحدثون أو يصرخون أو يسعلون أو يعطسون.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق