متلازمة القلب المكسور تزيد بمعدل 4 مرات خلال جائحة كورونا

السبت، 11 يوليه 2020 09:00 ص
متلازمة القلب المكسور تزيد بمعدل 4 مرات خلال جائحة كورونا
القلب - صورة ارشيفية

توصلت دراسة حديثة إلى أن حالات "متلازمة القلب المكسور" تزيد بأكثر من أربعة أضعاف خلال وباء فيروس كورونا التاجى، وذلك مع ارتفاع مستويات التوتر، حيث أفاد الأطباء فى كليفلاند، أوهايو، أن اعتلال عضلة القلب الإجهادى، أصبحت أكثر انتشارًا منذ مارس فى المرضى الذين يعانون من أعراض القلب.
 
وحسب جريدة ديلى ميل البريطانية، يمكن أن تشبه أعراض المتلازمة الناجمة عن الإجهاد نوبة قلبية، مع آلام فى الصدر وضيق فى التنفس، لكن دون انسداد الشرايين التاجية الحادة.
 
وتشمل العلامات الأخرى للحالة تضخم البطين الأيسر وعدم انتظام ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم والإغماء، وفى بعض الحالات قد يؤدى إلى صدمة قلبية وهى حالة غالبًا ما تكون قاتلة، حيث لا يستطيع القلب ضخ ما يكفى من الدم لتلبية احتياجات الجسم.
 
وقال طبيب القلب انكور كالرا من كليفلاند كلينيك "تسبب جائحة كوفيد 19 مستويات متعددة من التوتر فى حياة الناس فى جميع أنحاء البلاد والعالم، الناس ليسوا قلقين فقط بشأن مرضهم أو أسرهم - إنهم يتعاملون مع القضايا الاقتصادية والعاطفية والمشكلات المجتمعية والوحدة والعزلة المحتملة."
 
"يمكن أن يكون للضغط آثار جسدية على أجسامنا وقلوبنا، كما يتضح من التشخيص المتزايد لاعتلال عضلة القلب الذى نشهده، فى حين أن أسباب اعتلال عضلة القلب الإجهادى غير مفهومة تمامًا، يعتقد الخبراء أن الإجهاد البدني والعاطفي يمكن أن يطلق هرمونات تقلل مؤقتًا من قدرة القلب على الضخ، ما يتسبب في حدوث إيقاع غير منتظم.
 
فى دراستهم فحصت الدكتورة كالرا وزملاؤها 258 مريضاً قدموا إما في عيادة كليفلاند أو أكرون جنرال مجموعة من أعراض القلب المشار إليها باسم متلازمة الشريان التاجى الحادة فى مارس أو أبريل من هذا العام.
 
وتشمل أعراض المتلازمة التاجية الحادة ألم الصدر وضيق الصدر والجانب الأيسر من الجسم والتعرق والغثيان والقىء وضيق التنفس.
 
وقارن الباحثون المرضى الذين يحضرون أثناء الوباء بأربع مجموعات مراقبة من الأفراد الذين يعانون من نفس الحالة قبلCOVID-19 .
 
ووجدوا أن معدل حدوث اعتلال عضلة القلب الإجهادى بين المرضى الذين يعانون من متلازمة الشريان التاجى الحادة قد ارتفع من نحو 1.7% إلى 7.8%.
 
بالإضافة إلى ذلك ، كان الأفراد الذين تم تشخيص إصابتهم بـ "متلازمة القلب المكسور '' ينتهي بهم الأمر عادةً بالبقاء في المستشفى لفترة أطول وسط الوباء مقارنة بأولئك الذين سبقت تفشي الفيروس التاجى، على الرغم من عدم وجود اختبار إيجابي لـ COVID-19.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق