5 أخطاء شائعة عن كورونا.. منها الطقس الدافئ لا يقتل الفيروس

الجمعة، 10 يوليه 2020 10:00 م
5 أخطاء شائعة عن كورونا.. منها الطقس الدافئ لا يقتل الفيروس

لا يزال الجميع حول العالم ينتظر الموجة الثانية المتوقعة من فيروس كورونا وحتى الآن نجت بعض الدول الأوربيبة منها بريطانيا من هذه الموجة، لكن بعض السلوكيات من المواطنين بعد قرار فك الحظر، قد تساعد فى انتشار الموجة الثانية من الفيروس بسهولة، وعلى الرغم من حدوث تفشى طفيف فى بعض الدول، لم تتحقق الموجة الثانية المخيفة.

البعض يعتقد  أشياء خاطئة عن هذا الفيروس سنرصدها في السطور القليلة القادمة، أهما أنه يمكن أن يساعد الطقس الأكثر دفئًا بالتأكيد فى تقليل معدلات الإصابة، لكن وجدت إحدى الدراسات فى الصين أن 98% من الأماكن شديدة الانتشار، التى ارتفع فيها عدد الإصابات فوق المعدل الطبيعى، تم تسجيله فى البيئات الداخلية الحار .

كما أن البعض يعتقد  بأن الفيروس خطر على كبار السن فقط، لكنه خطر على الأطفال أيضاً ففى الشهر الماضى، أبلغ مستشفى شيفيلد عن وفاة أصغر ضحية لفيروس كورونا فى بريطانيا وهو طفل يبلغ من العمر 13 يومًا دون الإبلاغ عن مشاكل صحية كامنة، بينما يُعتقد أن إجمالى 20 مريضًا تقل أعمارهم عن 19 عامًا ماتوا بسبب الفيروس فى المستشفيات فى إنجلترا.

وينتشر الفيروس التاجي في الغالب في القطرات الدقيقة في السعال والعطس للضحايا، لكن هناك الكثير من الطرق الأخرى التى يمكن أن تنقل العدوى من شخص لآخر، ومع الانخفاض المستمر فى عدد الوفيات التى يتم الإبلاغ عنها كل يوم، سيكون من السهل انتشار الثقة المفرطة.

 ولا يبدو من المحتمل أن لدينا حصانة القطيع حيث تشير أفضل الأرقام المتاحة إلى أن 10% فقط تحتوى دماؤهم على أجسام مضادة للفيروسات التاجية، حيث كشفت دراسة نشرت في مجلة " لانسيت " أن الجسيمات الفيروسية التى تم التخلص منها من الأشخاص المصابين فى أعلى تركيز خلال الأيام الخمسة الأولى بعد الإصابة، عندما لم يكن لديهم أى أعراض.

ويحذر بعض العلماء  من أنه عمليا كل مكان يبدأ فيه الفيروس فى التلاشى في حيث يتضاءل البعد الاجتماعى، يتساهل الناس فتبدأ فى رؤية تفشى المرض من جديد، ويمكن للفيروس البقاء على قيد الحياة على العديد من الأسطح لعدة أيام، وهناك أدلة تشير إلى أنه يمكن أن يستمر لفترة أطول فى ظروف أكثر برودة وجففًا، وهناك أيضًا دليل قوى على أن الأشخاص الذين ليس لديهم أى أعراض ملحوظة هم أكثر حاملى الفيروس فاعلية.

وكما هو الحال فإن تغطية الوجه إلزامية فقط عند استخدام وسائل النقل العام، لكن هناك أدلة قوية على أن الاستخدام على نطاق أوسع سيقلل من انتشار المرض بشكل أكبر.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا