شاطئ النخيل.. ما هو السبب الحقيقي وراء غرق 11 شخصاً بالإسكندرية فجراً؟

السبت، 11 يوليه 2020 10:17 ص
شاطئ النخيل.. ما هو السبب الحقيقي وراء غرق 11 شخصاً بالإسكندرية فجراً؟
أمل عبد المنعم

خطف شاطئ النخيل الذي اشتهر بـ "شاطئ الموت" 11 شخصاً بالأمس الجمعة بينهم 5 مفقودين، وكشفت الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، أنهم لقوا مصرعهم غرقاً بشاطئ النخيل، المغلق رسمياً تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء، وشاطئ النخيل يوجد في حي العجمي غرب الإسكندرية، وعرف بشاطئ الموت لما يحصده من غارقين عدة خلال السنوات الأخيرة.

بداية قصة شاطئ النخيل

وبدأت واقعة شاطئ النخيل، بنزول عدد من المواطنين للبحر في الساعة الخامسة و20 دقيقة فجراً، دون الالتزام بتعليمات غلق الشواطئ، وهروباً من ملاحقات الأجهزة التنفيذية، وبدأ الغرق لطفل، ولعدم وجود قوات الانقاذ على الشاطئ في هذا الوقت ولا أياً من الخدمات المساعدة، تدفق 10 أشخاص لإنقاذ الطفل من الغرق في شاطئ النخيل، لكن للأسف الشديد لقوا مصرعهم جميعاً بالغرق.

وكانت جميع شواطئ الإسكندرية البالغة 61 شاطئاً تم إعلاقها أمام الجمهور إلى أجل مسمى، منذ شهر مارس الماضي، تنفيذا لقرار المحافظ، بمنع التجمعات على الشواطئ للحد من انتشار فيروس كورونا واتباع إجراءات السلامة للجميع.

شاطئ النخيل
شاطئ النخيل

 

السبب الحقيقي لواقعة شاطئ النخيل

وكان النائب أحمد السجيني، عضو مجلس النواب، علق على واقعة غرق 11 شخصاً داخل شاطئ النخيل، أنه ليس الأول في حالات الغرق لكنة الأكثر فجاعة لكثرة عدد الضحايا بشاطئ النخيل، وطالب السجيني في إحدى المداخلات الهاتفية على الفضائيات، بوجود واقفة جادة من المحافظ لبحث أسباب المشكلة، ووجود مصد لآمواج الشاطئ.

شاطئ النخيل
شاطئ النخيل

 

وأوضح عضو مجلس النواب، أن منطقة شاطئ النخيل بها كثافات سكانية كبيرة وهذا الشاطئ منفذهم الوحيد، وكان تم إغلاقه لعمل مصدات للأمواج به ولم تكتمل فأصبحت منطقة أمواج ودوامات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق