تصريح ثم نفي واعتذار بشأن ملء خزانات سد النهضة.. ماذا يحدث في إثيوبيا؟

الخميس، 16 يوليه 2020 03:30 ص
تصريح ثم نفي واعتذار بشأن ملء خزانات سد النهضة.. ماذا يحدث في إثيوبيا؟
سد النهضة

بالتزامن مع تعثر مفاوضات سد النهضة الأخيرة، ووسط أجواء متوترة وعصيبة، خرجت هيئة الإذاعة الإثيوبية بتصريحات نقلتها عن وزير المياه الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، ببدء ملء خزان سد النهضة، الامر الذي أثار حفيظة مصر والسودان.
 
وطلبت القاهرة على الفور إيضاحًا رسميًا عاجلاً من الحكومة الإثيوبية بشأن مدى صحة بدء ملء خزان سد النهضة الإثيوبي، في حين قالت الخرطوم إن إثيوبيا لم تخطرنا رسميًا بخطوة بدء تعبئة سد النهضة.
 
وبعد إثارة القلق أعلنت الإذاعة الإثيوبية تقديم اعتذار عما أسمته سوء التفسير للتقرير السابق على صفحتها بوسائل التواصل الاجتماعي الذي دار حول بدء ملء سد النهضة، وقامت بحذف عبارة ملء السد.
 
وأكد وزير الري الاثيوبي على استمرار المفاوضات من اجل مستقبل الأجيال المقبلة وأن  ملء خزان سد النهضة سيتم وفقًا لعملية البناء الطبيعية للسد.
 
وكانت إثيوبيا رسميًا أعلنت ملء خزانات سد النهضة على لسان وزير الري سيليشي بيكيلي، وهو الإعلان الذي جاء بعد أقل من 24 ساعة من نفى وزير الخارجية الإثيوبي الإقدام على مثل هذه الخطوة.
 
المراوغة الإثيوبية جاءت بعد يوم من نشر وكالة الأنباء العالمية رويترز صورًا بالأقمار الصناعية لسد النهضة كشفت عن تجمعات للمياه خلف سد النهضة، ما يعكس أن عملية الملء كانت قد بدأت بالفعل خلال المفاوضات التي تزعم أديس أبابا تعثرها بسبب كل من مصر والسودان، رغم ما أبدته القاهرة والخرطوم من تعاون حظي بإشادة المراقبين لتلك المفاوضات منذ بدايتها.
 
وجددت الخرطوم رفضها لاي إجراءات أحادية الجانب، كاشفة عن أن هناك تراجعًا فى مستويات نهر النيل بما يعادل 90 مليون متر مكعب ما يؤكد إغلاق إثيوبيا بوابات سد النهضة، مطالبة أجهزتها المختصة بقياس مناسيب النيل الأزرق، للتحري عن صحة المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام تشير لبدء ملء سد النهضة.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق