في لافتة وطنية.. أساقفة وقساوسة البحر الأحمر يشاركون في صكوك الأضاحي

الأربعاء، 22 يوليه 2020 10:00 م
في لافتة وطنية.. أساقفة وقساوسة البحر الأحمر يشاركون في صكوك الأضاحي
الأنبا إيلاريون البراموسي

في لافتة وطنية ليست بالجديدة على أقباط مصر، حرص أسقف مطرانية البحر الأحمر، الأنبا إيلاريون البراموسي، والقمص يؤانس أديب، راعي الكنيسة الكاثوليكية بالغردقة، على المشاركة في صكوك الأضاحي بمديرية أوقاف البحر الأحمر، بمصاحبة عدد من القساوسة بمحافظة البحر الأحمر، بدافع ينم عن مشاركة الأقباط لإخوانهم المسلمين في عيد الأضحى المبارك.
 
وتبرع أسقف مطرانية البحر الأحمر، الأنبا ايلاريون، بمبلغ 10 آلاف جنيه، بواقع 5 صكوك أضحية، إذ كان في استقباله وكيل وزارة أوقاف بالبحر الأحمر، الدكتور كمال أبو سيف وقيادات المديرية.
 
ومن ناحيته، أكد الأنبا ايلاريون البراموسي، أن مشاركته في صكوك الأضاحي، يأتي بدافع وطني تجاه مشاركة الأخوة المسلمين في عيد الأضحي المبارك، موضحا أن تلك المشاركة هي واجب وطني على الكل أن يشارك فيه مسلم ومسيحي، إذ أن المسلمين والأقباط أخوة في وطن.
 
وأوضح مطران البحر الأحمر، أن مشاركة المصريين مسلمين ومسيحيين، أمر طبيعي في مصر، مشيرا إلى أن لحوم الأضاحي لا تعطى للمسلمين فقط، بل تطعم المسيحيين والمسلمين على حد سواء دون تفرقة، وأن وأعيادنا واحدة ومشاركتنا واجب وطني .
 
وفي نفس السياق، تبرع راعي الكنيسة الكاثوليكية بالغردقة، القمص يوأنس أديب، بمبلغ 10 ألاف جنيه، بواقع 5 صكوك أضاحي، لمديرية أوقاف البحر الأحمر.
 
وأوضح راعي الكنيسة الكاثوليكية بالغردقة، القمص يؤانس أديب، أن أعياد المسلمين والاقباط في مصر، واحدة، قائلا: (جميعنا اقباط ومسلمين نحتفل معا، وما تبرعت به هو واجب وطني لمشاركة إخواتنا في مناسبتهم وأعيادهم كما يشركونا أعيادنا)، لافتا إلى أنه دائم المشاركة في كل الأعياد والمناسبات محبة وودا بين اصدقاءه واحبابه المسلمين، مشددا على أن ما قام به ليس تبرعا، بل هو واجب حق عليه لمشاركة الأخوة المسلمين في أعيادهم.
 
على الجانب الأخر، أوضح كمال سيف، وكيل وزارة الأوقاف بالبحر الأحمر، أن تبرع مطران البحر الأحمر، وراعي الكنيسة الكاثوليكية، يدل على الملحمة الوطنية بين الأخوة الأقباط والمسلمين، مؤكدا أن هذا النموذج يظهر الوحدة الوطنية في مصر، التي لم ولن تخترق.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا