حداد بكنائس العالم على آيا صوفيا.. دق الأجراس وتنكيس الأعلام وصلوات تضرع للسيدة العذراء

الجمعة، 24 يوليه 2020 06:00 م
حداد بكنائس العالم على آيا صوفيا.. دق الأجراس وتنكيس الأعلام وصلوات تضرع للسيدة العذراء
آيا صوفيا

رفعت كنائس عالمية أرثوذكسية وكاثوليكية، وأرمينية، ظهر اليوم الجمعة الصلوات من أجل متحف "آيا صوفيا"، الذي قرر رجب طيب أردوغان الرئيس التركى تحويله إلى مسجد.
 
جاء ذلك بالتزامن مع إعلان اليوم الجمعة حدادا عاما فى الكنائس وتنكيس الأعلام أعلى مناراتها، وبسبب تفشى فيروس كورونا، طالب رؤساء الكنائس بالصلاة ساعة من المنزل مع صلاة "أنشودة العذراء"، حيث بدأت الصلوات فى الكنائس الغربية 12 ظهرا، أما الشرقية 12:30 ظهر، وكنائس أرمينيا 3 عصرا.
 
وانضمت الكنيسة الأرمينية، للدعوة العالمية التي أطلقتها كنائس الروم الأرثوذكس، وأعلن كاثوليكو الكنيسة، أن مطران الأرمن كاريكين الثاني والمطران دانيال، مطران إبراشية Primate في الولايات المتحدة، يدعمان القادة المسيحيين الأرثوذكس في إدانة الانتهاك تجاه إحدى عجائب الدنيا.
 
 
وأكد المطران دانيال، أن بطريرك جميع الأرمن كاريكين الثاني، أصدر بيان إدانة قوي ، عبر بقوة عن مشاعر الكنيسة كلها، كما أكد أن: "الإيبارشية الشرقية وجميع أبرشياتها ستنضم إلى إخوتنا وأخواتنا المسيحيين الأرثوذكس، بروح من التضامن المحب والدعم الأسري، خلال يوم الحداد هذا على تحويل كاتدرائية آيا صوفيا ، يوم الجمعة 24 يوليو".

وتابع: " في هذا اليوم يجب على كل كنيسة أرمنية في الإيبارشية الشرقية أن تخفض أعلامها إلى نصف الصاري، وفي الساعة 3 مساءً، (حسب الأوقات المحلية) يجب أن تدق أجراسها لمدة دقيقة واحدة،  لقد طلبت من رجال الإكليروس استمرار دق الجرس خلال صلاة القداس الإلهي أمام مذبح ربنا، في حين أن معظمنا لا يستطيع أن يجتمع معًا للصلاة الجماعية في ظل حالة الوباء الحالية، أطلب أن يصلي كل أرمن مخلصين صلاة في المنزل في تلك الساعة".

واليوم أيضا الساعة 12 ظهرا، ‏ دق رنين أجراس جميع الكنائس فى كريت لمدة 10 دقائق، حدادا على تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، بحسب ما أعلن  مجمع الإيبارشية المقدس لكنيسة كريت، مؤكدا أنه يشارك في الألم والحزن لتحويل آيا صوفيا في القسطنطينية - لم يستخدم كلمة إسطنبول - إلى مسجد، مضيفا فى بيان، ستقام في أديرة وملاذات الخلوة للرهبان خدمة المديح الكبير للعذراء مريم، المدافعة الحارة عن كنيستنا الأرثوذكسية، كتعبير عن صراع مسموع بالصلاة فى هذه الفترة الصعبة التي نمر بها.
 
وأعلن رئيس أساقفة أثينا يورونيموس، فى بيان، أن اليوم الجمعة، تحويل آيا صوفيا في القسطنطينية إلى مسجد، يوم حداد وألم لجميع الكنائس في اليونان ولجميع المجتمعات الأرثوذكسية والمسيحية، مضيفا:""في هذا اليوم سأترأس خدمة مدائح العذراء مريم في كاتدرائية العاصمة أثينا، أدعوكم جميعاً إلى ترديد المدائح بصوت واحد: "إلى والدة الإله الحصن الذي لا يقهر".
 
واستجابت كنائس كاثوليكة لدعوة كنائس الروم الأرثوذكس فى الولايات المتحدة الأمريكية، التي جاءت بعنوان "دعوة أرثوذكسية عالمية"، حيث أطلق رئيس أساقفة أمريكا للروم الأرثوذكس فلبادوفوروس، "دعوة أرثوذكسية عالمية"، لجميع الكنائس فى العالم، بإجراءات اليوم الجمعة إبان تحويل آيا صوفيا في القسطنطينية - ولم يستخدم كلمة إسطنبول-  إلى مسجد، على رأسها الحداد العام، شاكرا فى الوقت ذاته الكنائس الكاثوليكية فى أمريكا على الاستجابة والانضمام ليوم الحداد.
 

وجاءت الإجراءات وفق الدعوة التى أطلقها رئيس أساقفة أمريكا للروم الأرثوذكس كالتالى، صباحًا تدق أجراسها ‏جميع الكنائس دقات الحزن في رثاء هذا اليوم، وأن تخفيض أعلامها المرفوعة على الكنائس وممتلكاتها إلى نصف الصاري، كما سيتم ترتيل أنشودة للسيدة العذراء: "أكتُبُ لكِ راياتِ الغَلَبة، يا جُنديَّةً مُحامية، وأقدِّمُ لكِ الشُّكرَ كمُنقَذَةٍ منَ الشَّدائد، لكنْ بما أنَّ لكِ العزَّةَ التي لا تُحارَب،أعتقيني من صنوفِ الشَّدائِد، حتى أصرخَ إليكِ: إفرحي يا عروسًا لا عروسَ لها"، وفي مساء هذا اليوم تقام في كل كنيسة خدمة مدائح العذراء مريم الكبرى، التي ترددها الكنيسة في مساء الجمعة الخامسة من الصيام العظيم، التي وُضعت لشكر السيدة العذراء التي حفظت مدينتها القسطنطينية ونَجَّتها من كوارث عديدة.
 
وفى مصر، قال الأنبا نقولا، مطران طنطا، والمتحدث الرسمى ياسم بطريرك الروم الأرثوذكس فى مصر: تضامنًا مع دعوات رؤساء الكنائس الأرثوذكسية حول العالم من أجل كنيسة آيا صوفيا بأن ترتل اليوم الجمعة 24 يوليو أنشودة التضرع الخاصة بالسيدة العذراء، التي وُضعت لشكرها، التي حفظت مدينتها القسطنطينية ونَجَّتها من كوارث عديدة نناشد جميع الكنائس الأرثوذكسية في مصر وخارج مصر، رفع هذه الصلاة التضرعية للعذراء مريم في القداس الإلهي الذي يقام اليوم الجمعة.
 
وأضاف الأنبا نقولا، فى بيان، وأنشودة التضرع  تنص تقول الخاصة بالسيدة العذارء: " "إني أنا مدينتكِ،  أكتُبُ لكِ راياتِ الغَلَبة، يا جُنديَّةً مُحامية، وأقدِّمُ لكِ الشُّكرَ كمُنقَذَةٍ منَ الشَّدائد، لكنْ بما أنَّ لكِ العزَّةَ التي لا تُحارَب، أعتقيني من صنوفِ الشَّدائِد، حتى أصرخَ إليكِ، إفرحي يا عروسًا لا عروسَ لها".
 
وقد تحدى الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، حملات الرفض والاستنكار العالمية، تجاه تحويل متحف آيا صوفيا لمسجد؛ وزار المتحف الأحد الماضى، تمهيدا لافتتاحه وإقامة أول صلاة به اليوم الجمعة 24 يوليو، وقد سادت حالة من الغضب فى مختلف دول العالم، وخرجت مظاهرات منددة بقرار أردوغان، إضافة إلى استمرار جرائمه فى ليبيا والمنطقة العربية ودعمه المتواصل للجماعات الإرهابية، ورفع المحتجون على قرار أردوغان بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، لافتات مكتوب عليها "ارفعوا أيديكم عن آيا صوفيا".
 
وقرار أردوغان أدى لغضب الكنائس العالمية على رأسها الروم الأرثوذكس والكاثوليك، حيث تم إطلاق الدعوات لإعلان الجمعة حداد عام فى الكنائس، ووضع صلوات خاصة لحفظ الكنيسة التى تحولت لمتحف، فى القسطنطينية وهو الاسم القديم لإسطنبول، مع الاستنجاد بالسيدة العذراء فى صلوات أخرى

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا