يوم التروية.. تعرف على أسباب التسمية بهذا الاسم ومراحل تروية الحجاج

الأربعاء، 29 يوليه 2020 02:58 م
يوم التروية.. تعرف على أسباب التسمية بهذا الاسم ومراحل تروية الحجاج
أمل عبد المنعم

يوافق اليوم "اليوم الثامن" لشهر ذي الحجة، أي يوم التروية والتي أكدت دار الإفتاء المصرية، أن يوم التروية الذي ينطلق فيه الحجاج على منى، ويبتون بمنى اتباعاً للسنة، ويحرم المتمتع بالحج، أما المفرد والقارن فهما على إحرامهما، ويصلون في منى 5 صلوات "الظهر، العصر، المغرب، العشاء، الفجر، وهذا فجر يوم عرفة".

أسباب تسمية اليوم بـ"يوم التروية"

وهناك أسباب لتسمية يوم التروية بهذا الاسم، كانوا الحجاج يرون فيه من الماء من أجل ما بعده من أيام، وقيل، سمى يوم التروية لحمل الماء بالروايا إلى عرفات ومنى ويروون الناس بالماء من العطش في هذا اليوم.

يوم التروية
 

وترى دار الإفتاء أنه سمى يوم التروية لحصول التروي فيه من إبراهيم في ذبح ولده إسماعيل عليهما السلام، أو بسبب أن سيدنا إبراهيم رأى ليلة الثامن أن الله تعالي يأمرك بذبح ابنك، فلما أصبح رؤى، سمي يوم التروية.

مراحل تسجيل يوم التروية

والتاريخ سجل مراحل تروية الحجاج في يوم التروية بماء زمزم، عن طريق حمل "القرب" ووضعها وسط براميل الماء ليتوافد عليها الحجاج في يوم التروية، ووضعها في نقاط متعددة لتروية الحجاج من ماء زمزم في جميع مواقع مناسك الحج.

لكن في هذا العام نظراً لانتشار جائحة كورونا، واختلاف البروتوكولات الصحية في الأراضي السعودية، ستكون السقيا بتوفير مياه الشرب ومياه زمزم بعبوات مخصصة للأفراد ذات استخدام واحد، مع تعطيل وإزالة جميع المبردات في الحرم المكي.
 

وأكد فواز الدهاس، مدير عام مركز تاريخ مكة المكرمة، في أحد التصريحات الصحفية أن الحجاج بيت الله الحرام يحملون المياه قديماً إلى مشعر منى، ويتم تزويد المخيمات بالمياه في وقت مبكر، وقبل وصول الحجاج إلى منى لقضاء يوم التروية عن طريق المسؤولون عن خدمة الحج.

وأضاف أن هناك طرق عدة لإيصال المياه إلى مشعر منى عن طريق السقاة الذين يحملون الماء على الظهر بالخشب وبطرق أخرى، وكان الماء يصل للحجاج في مشعر منى عن طريق القرب قبل نحو 50 عاماً، ويتم وضعه في براميل كبيرة لسقي الحجاج.

وبالتطور والاهتمام لرعاية حجاج بيت الله الحرام أصبح هناك صنابير مياه موزعة بشكل كبير في المناسك، وسوف يشهد هذا العام توزيع المياه في عبوات مخصصة ذات استخدام واحد لمواجهة عدوى كورونا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق