تسكن الشارع منذ سنوات.. من ينقذ عائلة "عم أشرف» من مصيرها المأساوى؟(صور)

الخميس، 06 أغسطس 2020 11:00 م
 تسكن الشارع منذ سنوات.. من ينقذ عائلة "عم أشرف» من مصيرها المأساوى؟(صور)
رحلة عائلة سكنت الأطلال
نرمين ميشيل

عائلة مكونة من 3 أطفال، وأم، وأب يدعى «عم أشرف»، عاشوا قرابة الثلاث سنوات على الأرصفة والطرقات، باحثين عن مأوى يقيهم برودة الشتاء وحر الصيف، ويستر أجسادهم العارية، التي أكلت منها الأرصفة طبقات.
 
تلقت محررة «صوت الأمة»، شكوى من عم «أشرف» قبل وفاته، وأسرته، يطالبونها بمساعدتهم وإنقاذهم من الطرقات- عن طريق إيصال صوتهم إلى الجهات المختصة والمعنية بالأمر- وطالبوا خلال شكواهم بسرعة صرف أي وسيلة إعاشة.
 
وقالت زوجة «عم أشرف»- الذي توفى قبل بضعة أيام-: «إننا نبحث عن أي وسيلة للنجاة من الشارع».
 
بدأت المأساة قبل ثلاث سنوات، وأمام عقار مهدم رقمه (23)- يقع- في عطفة البغال بالسيدة زينب، الذي تم هدمه منذ سنوات.
 
كان يعيش- بجوار العقار- أشرف أبو قمصان- الشهير بعم أشرف- في الشارع هو وأطفاله الثلاثة وزوجته، بين أطلال أثاث وأريكة- هو كل ما تبقى لهم من منزلهم المتهدم- وبعد وفاته ترك أسرته في مكانهم بالشارع دون تعليم أو مصدر رزق أو سكن يأويهم، ورسالته الأخير: «عايز عيشة كريمة».
 
ويروي أحد سكان منطقة السيدة زينب ويدعى «ماجد سعد»، إنه تواصل مع عم «أشرف» لمساعدته قبل وفاته مع مسئولي الحي والمحافظة، ولكن دون جدوى، لافتا إلى أن الروتين وبعض القرارات الغريبة والمستندات التي يطلبها جعلت الرجل العجوز يجلس مشردا هو وأطفاله في الشارع حتى مات دون أن يستلم الشقة.
 
وتابع: «حاليا زوجته وأطفاله في العراء دون أي وسيلة أمان لهم»، مطالبا مسئولي مجلس الوزراء ومحافظ القاهرة ووزيرة التضامن التحرك لإنقاذ أطفال وأم من الضياع»، مشيرا إلى أن الأطفال لم يلتحقوا بالمدارس ولا يجدون ما يسدون به جوع بطونهم، يجلسون في الشارع دون وجود أي وسيلة أمان لهم.
 
 
300 (2)

 

300 (3)

 

300 (4)
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق