أطباء: ارتفاع إصابات كورونا بدون أعراض قد يلعب دورًا رئيسيًا في إنهاء الوباء

الخميس، 13 أغسطس 2020 04:49 ص
أطباء: ارتفاع إصابات كورونا بدون أعراض قد يلعب دورًا رئيسيًا في إنهاء الوباء
مستوى الالتهاب فى الجسم

الالتهابات غير المصحوبة بأعراض إلى تحفيز المناعة على مستوى المجتمع، أو حدوث  ما يعرف بمناعة القطيع ضد الفيروس التاجي الجديد والمساعدة في إنهاء جائحة COVID-19،هذا ما أكد عليه أطباء الأمراض المعدية.
 
 
وأشار الأطباء إلي أنه لا تظهر أعراض المرض على جزء كبير من المصابين بفيروس كورونا الجديد، حيث قال باحثون سابقون بأن المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض قد يلعبون دورًا مهمًا في انتشار مرض COVID-19 ، حيث يمكنهم نقل العدوى للآخرين دون معرفة إصابتهم بالفيروس، إلا أن بعض الخبراء يقولون إن ارتفاع معدل الإصابات غير المصحوبة بأعراض أمر جيد لأنها قد تلعب دورًا رئيسيًا في إنهاء الوباء. 
 
من ناحية أخري قالت مونيكا غاندي ، أخصائية الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وفي مقابلة مع صحيفة أمريكية يومية، وفقا لتقرير موقع "healthsite"، إن المزيد من العدوى بدون أعراض قد تؤدي إلى مناعة على مستوى المجتمع أو مناعة قطيع ضد SARS-CoV-2 ، الفيروس الذي يسبب COVID-19. 
 
ارتفاعد معدل الالتهاب فى الجسم أمر جيد
ارتفاعد معدل الالتهاب فى الجسم أمر جيد

ما هي مناعة القطيع ؟ دعا بعض الخبراء بشدة إلى تطبيق مناعة القطيع كسلاح محتمل لمكافحة جائحة فيروس كورونا، وتتطلب هذه الاستراتيجية تعريض نسبة كبيرة من السكان للفيروس حتى يطوروا مناعة ضد الفيروس. هذا ، وفقًا لمؤيدي هذه الاستراتيجية ، سيؤدي إلى كسر سلسلة الانتقال ويساعد في تقليل معدلات الإصابة. 
 
من ناحيتهم اقترح بعض الخبراء أن هذه الاستراتيجية يمكن أن تنجح في بلد، مثل الهند به نسبة عالية من السكان الأصغر سنًا، وذلك لأن الشباب لديهم مخاطر أقل للوفاة وخطر دخول المستشفى بسبب COVID-19. 
 
وفي وقت سابق كان يعتقد أن مناعة القطيع يمكن تحقيقها إذا أصبح حوالي 60 % من سكان البلاد مقاومين لفيروس كورونا الجديد، ومع ذلك ، أشارت دراسة نُشرت في مجلة Science في يونيو إلى أنه يمكن تحقيق مناعة القطيع بعدد أقل من الناس، مما يشير إلى أن النسبة المئوية الحدية تصل إلى 43٪ وليس 60٪ ، كما تم تقديره سابقًا.
 
 
ومع ذلك ، جادل بعض الخبراء بأنه حتى لو تم تحقيق مناعة القطيع، فليس هناك ما يضمن بقاء مستويات الأجسام المضادة كما هي، واستشهدوا بدراسة وجدت أن مستويات الأجسام المضادة في مرضى Covid-19 المتعافين انخفضت بشكل حاد في 2-3 أشهر بعد الإصابة.
 

يعتمد مرضى COVID-19 أكثر على الخلايا التائية للتعافي

وفي دراسة نُشرت في مجلة Nature، كشف فريق بحثي أن معظم مرضى COVID-19 الذين لا تظهر عليهم أعراض يمكنهم التخلص من الفيروس لمدة 19 يومًا في المتوسط​، وبالتالي يمكنهم لعب دور رئيسي في انتشار المرض، وأظهرت الدراسة أيضًا أن الأجسام المضادة في مرضى COVID-19 بدون أعراض تتراجع في غضون 2- 3 أشهر.

 
كما وجد الباحثون أن مستويات الجلوبولين المناعي G (IgG) - وهو الجسم المضاد الذي يحمي من الالتهابات البكتيرية والفيروسية - انخفض في حوالي 93 % من مرضى COVID-19 بدون أعراض وحوالي 96.8 % من حالات الأعراض في مرحلة الشفاء المبكر،  كما وجدوا أن 81 % من المرضى بدون أعراض و 62 % من المرضى الذين ظهرت عليهم الأعراض أظهروا انخفاضًا في تحييد الأجسام المضادة وتوقف العدوى.
 
لكن هذه الاستطلاعات وغيرها من استطلاعات الأجسام المضادة لم تركز على الخلايا التائية، التي يعتمد عليها مرضى كوفيد -19 أكثر للتعافي. يمكن أن تستمر هذه الخلايا لسنوات، ويعتقد بعض العلماء أنها أكثر أهمية في مكافحة العدوى.
 
افترض الباحثون أن استجابة الخلايا التائية يمكن أن تكون قد نشأت من التعرض السابق لفيروسات مماثلة ، مثل السارس أو غيرها من الفيروسات.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق