تفاصيل جديدة.. تركيا تنقل إرهابيين من الصومال إلى ليبيا بأموال قطرية

الخميس، 13 أغسطس 2020 09:24 ص
تفاصيل جديدة.. تركيا تنقل إرهابيين من الصومال إلى ليبيا بأموال قطرية

بعد أسابيع من تقارير إعلام أجنبية تحدثت عن فرار مئات المرتزقة من ليبيا إلى أوروبا، يسعى النظام التركي حثيثا إلى نقل مزيدا من عناصر المرتزقة إلى الأراضي الليبية في إصرار على إشعال الأزمة.
 
لكن يبدو أن واجهة النظام التركي راحت مؤخرا صوب القرن الأفريقي للحصول على عدد من المرتزقة بدلا من سوريا.
 
ليلة أمس كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، عن عمليات نقل إرهابيين من معسكرات في منطقة القرن الأفريقي على رأسها الصومال إلى مصراته بدعم وتمويل قطري.
 
وأكد المسماري، خلال مؤتمر صحفي، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مستمر في تفريغ إرهابيين من عدد من الدول في ليبيا، منوها إلى أن هذه ليست محطتهم الأخيرة وسيتم نقلهم فيما بعد إلى أوروبا ودول المنطقة.
 
ولفت المسماري إلى أن تركيا نقلت عناصر من منطقة القرن الأفريقي بأموال قطرية، مشيرا إلى وصول "300 عنصر تكفيري متطرف" مؤخرا من الصومال بقيادة ضابطين قطريين إلى مصراتة، وطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفعلي لمنع نقل المزيد من المتطرفين.
 
وأضاف: "ما زال أردوغان ينقل العتاد إلى المنطقة الغربية لتعزيز تواجده أمام المجتمع الدولي ويفرض أمرا واقعا، وحوّل قاعدة الوطية إلى غرفة عمليات وقاعدة إمداد عسكري، وتستقبل يوميا طائرات الشحن الضخمة التركية لنقل المعدات والإرهابيين، كما سيطر سيطرة كاملة على معسكرات حول العاصمة كاليرموك، وسبلان والنقلية ونشر بها مرتزقة سوريين."
 
وأشار إلى تغريدة سابقة للمبعوثة الأممية بالإنابة استييفاني ويليامز قبل أسبوع، تحذر خلالها من أن حربا بالوكالة في ليبيا، لافتا إلى أن الجيش الليبي أعلن ذلك مرارا وتكرارا، "فالإخوان والإرهابيون يقاتلون من أجل تركيا وقطر وهما بدورهما يحاربان نيابة عن قوى أخرى لتدمير المنطقة العربية".
 
وأكد أن الجيش الليبي رصد آلاف الإرهابيين من 60 دولة تم نقلهم إلى ليبيا، مطالبا البعثة بالكشف عن من يدفع هؤلاء للقتال في ليبيا.
 
تصريحات المسماري التي كشف فيها تفاصيل جديدة عن عمليات نقل المرتزقة إلى ليبيا، تزامنت مع إعلان السفير الأميركي في ليبيا، ريتشارد نورلاند، أنه ناقش مع المسؤولين الأتراك في أنقرة ملف سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.
 
وأضاف نورلاند أن المحادثات تناولت ضرورة دعم الأصوات الليبية التي تسعى إلى إنهاء الصراع والعودة إلى الحوار السياسي برعاية الأمم المتحدة.
 
وقال بيان للسفارة الأميركية في ليبيا نشرته على صفحتها على فيسبوك أن الزيارة بحثت الحاجة الملحة لدعم الأصوات الليبية التي تسعى بصدق إلى إنهاء الصراع والعودة إلى الحوار السياسي الذي تيسّره الأمم المتحدة، مع احترام كامل لسيادة ليبيا وسلامة أراضيها.
 
وأضاف البيان: "ناقشت الزيارة، التي أعقبت مكالمات هاتفية بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس أردوغان، الخطوات اللازمة لتحقيق حل منزوع السلاح في وسط ليبيا، وتحقيق انسحاب كامل ومتبادل للقوات الأجنبية والمرتزقة، وتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي، وتعزيز الشفافية والإصلاحات الاقتصادية."

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

فيس والحلم البلجيكي

فيس والحلم البلجيكي

الإثنين، 14 سبتمبر 2020 12:47 م