انتفاضة يمنية ضد الجماعة الحوثية.. والمدارس تتحول إلى معتقلات

الأحد، 16 أغسطس 2020 08:49 م
انتفاضة يمنية ضد الجماعة الحوثية.. والمدارس تتحول إلى معتقلات
الحوثيون

في وقت ينتفض فيه اليمنيون ضد الانتهاكات الحوثية، واصلت مليشيات الحوثيين ممارستها الإرهابية ضد الشعب اليمنى، بالتزامن مع تمكن التحالف العربى من إسقاط صاروخ حوثى، إذ أعلن التحالف العربي في اليمن الذي تقوده المملكة العربية السعودية أن قواته اعترضت ودمرت اليوم الأحد صاروخًا باليستيًا أطلقه الحوثيون باتجاه المملكة.
 
ونقل موقع روسيا اليوم، عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، قوله إن الصاروخ أطلق باتجاه «الأعيان المدنية والمدنيين في المنطقة الجنوبية»، دون تقديم مزيد من التفاصيل ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان التحالف عن تدميره عددًا من طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون من العاصمة اليمنية صنعاء تجاه حدود البلاد.
 
في غضون ذلك، واصلت ميليشيات الحوثي انتهاكاتها في المناطق التي سيطرت عليها، بحق اليمنيين كباراً وصغاراً، باعة ومدرسين وصحافيين، حيث أكد المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين "يحيى اليناعي" أن الميليشيات الحوثية حولت 90 مؤسسة تعليمية في اليمن إلى مراكز اعتقال.
 
وذكر موقع العربية، أن المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين أشار إلى أن ذمار وتعز تأتي في مقدمة المحافظات اليمنية من حيث عدد المنشآت التربوية المحولة إلى سجون، بواقع 10 مدارس في كل من المحافظتين في حين حلت أمانة العاصمة في المرتبة الثانية بعدد 9 مدارس، تليها الجوف 8، ثم صعدة بواقع 7 مرافق تعليمية، و6 مدارس في عمران، و6 في محافظة إب، و5 في البيضاء و5 في حجة، و12 منشأة في محافظات الحديدة والمحويت والضالع بواقع 4 مدارس في كل محافظة.
 
وأوضح المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين أن ما تقوم به جماعة الحوثي يعد خرقا لقرار مجلس الأمن الذي دعا أطراف النزاع إلى الامتناع عن احتلال المدارس واستخدامها في العمليات العسكرية، وأكد بأن الهجمات على المدارس واحتلالها محظورة بموجب القانون الدولي الإنساني، لافتا إلى أن استخدام البنايات المستثناة من القتال لأغراض غير ملائمة ومنها مرافق التعليم يعد جريمة حرب معترف بها في القانون العرفي للنزاعات المسلحة.
 
وطالب المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، المجتمع الدولي لتطبيق آليات مراقبة حماية المدارس في اليمن وإبعاد المليشيات المسلحة عنها، ومنح الأولوية في الرصد والمراقبة للهجمات على التعليم والمدارس.
 
كما خرج عشرات الآلاف من المواطنين اليمنيين في مظاهرة حاشدة طافت شوارع مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة الجنوبية، الأحد، لتأييد الحكومة اليمنية والتحالف العربى والمطالبة بتمثيل كافة المكونات الجنوبية في حكومة الكفاءات المقرر الإعلان عنها نهاية الشهر الحالي.
 
وحمل المتظاهرون الأعلام اليمنية ورددوا هتافات مؤيدة للرئيس عبدربه منصور هادي وتحالف دعم الشرعية لمواجهة الحوثيين  والتأكيد على دعم القضايا الوطنية ومساندة التحالف ضد المشروع الإيراني في اليمن والمنطقة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا