اليمن × 24 ساعة.. الجيش اليمني يقتل قيادياً حوثياً ونداءات أممية لإنقاذ المدنيين

السبت، 05 سبتمبر 2020 11:00 م
اليمن × 24 ساعة.. الجيش اليمني يقتل قيادياً حوثياً ونداءات أممية لإنقاذ المدنيين

تشهد الساحة اليمنية تطورات متلاحقة على الأوضاع السياسية والعسكرية على حد سواء، فالسبت، وجه الجيش اليمني صفعة قوية للميليشيات الحوثية. 
 
واليوم أكدت تقارير صحفية، مقتل قائد قوة الاستطلاع التابعة للحوثيين بمعارك مع القبائل والجيش بالجوف اليمنية، ويدعى العقيد محمد ناصر الصوفي، قتل في معارك مع القبائل والجيش اليمنى فى جبهة العلم بالمحافظة.
 
وأعلنت قوات الجيش عن تحرير سلسلة جبلية وعدد من المواقع المحيطة بها بمحافظة الجوف، بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثى الانقلابية.
 
وقال بيان المركز الإعلامى للقوات المسلحة اليمنية، إن قوات الجيش الوطنى مسنودة بالمقاومة الشعبية، تمكنت من تحرير عدد من المواقع التى كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثى الانقلابية شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف، موضحاً أن الهجوم الذى وصفه بـ"النوعي" تمكن خلاله الجيش، من تحرير "جبال حويشان" وعدد من المواقع المحيطة بها.
 
وأشار المركز الإعلامي إلى أن الميليشيات تكبدت خسائر فى الأرواح والمعدات، حيث لقى العشرات مصرعهم وأصيب آخرون، فيما دمرت مدفعية الجيش وطيران تحالف دعم الشرعية عربتين وطقمين قتاليين تابعين للميليشيات.
 
وفي سياق آخر، قال وزير الإعلام اليمنى معمر الإرياني، إن نداء الاستغاثة الذى أطلقه رئيس الاتحاد الوطنى لتنمية الفئات الأشد فقرًا، نعمان الحذيفي، يكشف جانبًا من الكارثة التى حلت بأحد فئات المجتمع اليمنى ممن تمارس مليشيا الحوثي، المدعومة من إيران بحقهم جرائم إبادة جماعية عبر حشدهم والزج بهم "دون أي خبرة قتالية" إلى جبهات القتال.
 
وأوضح الإرياني، أن هذا النداء للمجتمع الدولى جاء بعد أشهر قليلة من إطلاق زعيم الحوثيين ما أسماه "برنامج وطنى للعناية بأحفاد بلال" والذى كان يافطة للتغرير بهم واستدراجهم لمحارق الموت، واستغلالهم لتغطية العجز البشرى الذى تعانيه المليشيا بعد تكبدها خسائر فادحة فى مختلف جبهات القتال.
 
وطالب وزير الإعلام اليمنى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومناهضة التمييز العنصرى بالقيام بواجباتها الإنسانية والأخلاقية إزاء هذه الجرائم، ووقف استغلال الحوثيين للحالة المعيشية لهذه الشريحة من المجتمع، واستخدامها لهم وقودًا لمعارك المليشيا العبثية ومخططات نظام طهران التى تستهدف أمن اليمن والإقليم والعالم.
 
وللمرة الثالثة فى عام 2020، ضربت السيول والفيضانات المحافظات فى جميع أنحاء اليمن، وألحقت أضرارًا بالبنية التحتية، ودمرت المنازل والملاجئ، وتسببت فى وفيات وإصابات، وتدمير المحاصيل وقتل الماشية، لافتا إلى أن الوضع الإنسانى سىء، ويتضمن ذلك الخطر المتزايد للمجاعة، والتأثير المدمر لـ كوفيد-19.
 
وعلق ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، بقوله إن التقديرات تشير إلى تضرر أكثر من 62 ألف أسرة فى جميع أنحاء البلاد، مشيراًَ إلى أن الأمم المتحدة وشركاؤها فى المجال الإنسانى قدموا الإمدادات الغذائية الطارئة ومستلزمات النظافة والمواد الأساسية الأخرى لأكثر من 7600 أسرة تضررت من الفيضانات فى جميع أنحاء البلاد، فى حين تم التحقق من ما يقرب من 8000 أسرة لتقديم المساعدة الطارئة، مشيرا إلى أنه فى جميع أنحاء اليمن، يحتاج 24 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية، وهذا يشمل 14 مليون شخص فى حاجة ماسة.
 
وقال المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة إنه تم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بنسبة 24%، وهى أقل نسبة شهدها اليمن على الإطلاق فى أواخر العام؛ حتى الآن، تلقينا 811.5 مليون دولار فقط من 3.38 مليار دولار التى نحتاجها ونحث الجهات المانحة على دفع جميع التعهدات المستحقة على الفور ونحث أولئك الذين لم يتعهدوا أو يدفعوا بعد على القيام بذلك وزيادة الدعم.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا