مساعد وزير الخارجية الأمريكي يكشف ما وراء الكواليس: سجل قطر مع إسرائيل لابد وأن يقودها لاتفاق كبير

الجمعة، 18 سبتمبر 2020 10:07 م
مساعد وزير الخارجية الأمريكي يكشف ما وراء الكواليس: سجل قطر مع إسرائيل لابد وأن يقودها لاتفاق كبير

فضح مسئول بالخارجية الأمريكية إمارة قطر وعلاقتها الممتدة مع إسرائيل، في وقت تهاجم فيه الدوحة وإعلامها المشبوه الخطوة التي أقدمتعليها كل من الإمارات والبحرين، بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، مقابل وقف الأخيرة نشاطها الاستيطاني في الأراضيالفلسطينية.

وتعد قطر من أوائل الدول العربية التي فتحت اتصالات مباشرة مع الجانب الإسرائيلي لتعزيز العلاقات بين الجانبين، وهى الاتصالات التيتكللت بزيارات سرية وعلنية بين المسئولين في البلدين خلال العقود الأخيرة.

ونقلت وكالة بلومبرج عن نائب مساعد وزير الخارجية تيم ليندركينج فى اتصال مع الصحفيين، إن قطر لديها سجل حافل من العمل معإسرائيل نعتقد أنه سيقودها فى نهاية المطاف إلى اتفاق أوسع مع الإسرائيليين.وأضاف قائلا: نعتقد أن هناك الكثير لنبنى عليه، فكل دولةستتحرك بوتيرتها الخاصة فى التطبيع، وفقا لمعاييرها الخاصة، لكننا نتوق لحدوث ذلك عاجلا وليس آجلا.

وكانت مساعدة وزير الخارجية القطري لولوة الخاطر قالت هذا الأسبوع إن قطر لن تنضم إلى البحرين والإمارات فى إقامة  علاقاتدبلوماسية مع إسرائيل لحين حل صراعها مع الفلسطينيين، في تصريح لا يعكس حجم علاقات الدوحة وتل أبيب.

وترتبط الدوحة باتصالات سرية وعلنية مع تل أبيب، كان آخرها لقاء جمع رئيس الموساد الإسرائيلي، وقيادي بجيش الاحتلال، سرًا، بمسؤولينقطريين رفيعي المستوى في الدوحة، في شهر فبراير الماضى، ضمن سلسلة من اللقاءات السرية والعلاقات الخفية، التي تنكشف حلقاتهايومًا بعد يوم، وتشير إلى حجم التطبيع القطري الإسرائيلي.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية خلال السنوات الماضية عن اتصالات ومباحثات من قبل كبار المسؤولين القطريين مع مسئولين إسرائيليينلإجراء اتصالات سرية مع حركة حماس التي تحكم غزة. 

وتجاوزت قطر مراحل التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وأصبحت بمثابة "الصراف الآلي"، لبنيامين نتنياهو على قطاع غزة.

 

وتعد الأموال القطرية لحركة حماس بمثابة تنفيذ لوصايا نتنياهو، وسماح تل أبيب بمرور المساعدات المالية إلى حماس سيؤدي لزيادة الفجوةبين فتح وحماس، وسيؤدي في النهاية إلى انفصال بين غزة والضفة حيث تعمل قطر حاليًا على تغذية ذلك الانقسام.

بدأت قطر علاقات رسمية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد مؤتمر مدريد 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر 1991، وكان أول لقاء قطري إسرائيليمع رئيس الحكومة الإسرائيلي وقتها شمعون بيريز بعد زيارته لقطر عام 1996 وافتتاح المكتب التجاري الإسرائيلي في الدوحة وتوقيعاتفاقيات بيع الغاز القطري لإسرائيل، وإنشاء بورصة الغاز القطرية في تل أبيب.

تطورت العلاقات التجارية بين الدوحة وتل أبيب في 1996 بافتتاح المكتب التجاري لإسرائيل، إلا أن العلاقات الدبلوماسية لم تظهر إلا العلن،رغم وجود عدد من الاجتماعات السرية بين الجانبين، وقام البلدان بإنشاء علاقات تجارية منذ سنة 1996، لكن كلا البلدان لا يوجد علاقات دبلوماسية كاملة بينهما.

 

صارحت الدوحة بالفعل بعلاقتها بدولة الاحتلال في معاهدة التجارة الحرة "الجات"، فهذه الاتفاقية لها شروطها ومنها انه لا توجد مقاطعة،والعلاقات القطرية الإسرائيلية جيدة والعلاقات مع الولايات المتحدة ممتازة وإن كانت هناك اشكاليات في الرأي بين الطرفين.

 

مؤلف كتاب "قطر وإسرائيل- ملف العلاقات السرية" الإسرائيلي، سامي ريفيل، الذي شغل منصب الوزير المفوض بسفارة إسرائيل فيالعاصمة الفرنسية، والذي عمل في السابق مديرًا لمكتب مدير عام وزارة خارجية إسرائيل ومديرًا لمكتب المصالح بين البلدين في الدوحة خلالالفترة من عام 1996 إلى عام 1999، أكد أنه من الصعوبة بمكان ترتيب العلاقات القطرية الإسرائيلية التي شارك فيها هو بنفسه لولا حكومةالدوحة التي ذللت كل الصعاب وحصل على تسهيلات كثيرة من مسؤولين قطريين كبار وشركات قطرية كبرى.

 

وكانت الكاتبة الأمريكية باتيا سارجون قد ذكرت فى مقال سابق لها فى صحيفة "فورورد" الأمريكية، أن هناك زيارات متبادلة بينالدبلوماسيين الإسرائيليين وتميم، تميم بن حمد، وبيّنت سارجون أن قائمة الزوار الأخيرة، التى كشفت عنها صحيفة هآرتس لأول مرة، تتكونمن أنصار الجالية اليهودية الأمريكية الأكثر شراسة فى إسرائيل، وتضمنت القائمة أشخاصا مثل الرئيس التنفيذى لجمعية كوشرالأرثوذكسية الحاخام مناحيم جيناك، والمدافع الصاخب عن إسرائيل البروفيسور الآن ديرشويتز.

 

العلاقات العسكرية

كشف تقرير لمنظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، العام الماضي، عن وجود مفاوضات سرية بين أمير قطر تميم بنحمد ومسئولين إسرائيليين لإنشاء أول قاعدة عسكرية بدول الخليج داخل قطر.

 

أكد المتحدث الرسمي للمنظمة زيدان القنائي، أن مفاوضات سرية بين الدوحة وتل أبيب جرت لإنشاء قاعدة إسرائيلية عسكرية بقطر علىغرار قاعدة العُديد الأمريكية الجوية التى تعتبر أكبر القواعد الأمريكية.

 

وأعلنت السلطات القطرية في تصريحات سابقة، أنها سترحب باستضافة رياضيين إسرائيليين، والجمهور الإسرائيلي في كأس العالم2022، إذا تمكنت دولة الاحتلال من التأهل.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص