فيلم وثائقي يرصد حياة "رجل العنف المسلح".. محمود عزت بطل "الإخوان تاريخ وجرائم"

السبت، 19 سبتمبر 2020 11:19 م
فيلم وثائقي يرصد حياة "رجل العنف المسلح".. محمود عزت بطل "الإخوان تاريخ وجرائم"
الإرهابي محمود عزت

سلط فيلم وثائقي بعنوان: "الإخوان تاريخ وجرائم"، الضوء على التاريخ الأسود لـ"محمود عزت" القائم بأعمال مرشد الجماعة الإرهابية، منذ انضمامه إلى "الإخوان" وحتى إلقاء وزارة الداخلية القبض عليه أغسطس الماضى.

 

ورصد الفيلم أفكار الإرهابي عزت، من واقع محاضر التحقيقات فى أمن الدولة والتى اعترف خلالها أن العنف المسلح أساس بنيت عليه أهدافهم "الخبيثة".

 

محمود عزت 1

محمود عزت 2

 

وروى الفيلم اعترافات "رجل العنف المسلح" بأنه أعد أفراداً مسلحين استعدادا للصدام مع الحكومة، ووصفه نظام الرئيس جمال عبدالناصر بالجاهلية، واعتبار "الحكومة" كفارًا.

 

محمود عزت 3

محمود عزت 4

محمود عزت 5

 

وانضم محمود عزت قبل 58 عاما لجماعة الإخوان الإرهابية، كأحد شبابها، متأثرا بأفكار الإرهابي سيد قطب، وفى 1965 وقف أمام جهات التحقيق وكان حينها طالبا في الجامعة معتبرا العنف المسلح أساسا بنيت عليهم أهدافهم، وفى التحقيق لم ينكر شيء، بل تمادى معتبرا أفكار سيده قطب هى التى ستحقق العدل المطلق على الأرض.

 

محمود عزت 6

محمود عزت 8
 
محمود عزت 9
 
محمود عزت 10

 

يقول محمود عزت، المولود عام 1944، في أحد الفيديوهات: "الذى قابل فكر الجماعة المبنى على الضوابط الفقهية المبنية على أساس فكر الجماعة وعلى رسائل حسن البنا وضعت فى هذه الوثيقة من قبل هذا بقى من الإخوان المسلمين".

 

محمود عزت 11

محمود عزت 12

 

محمود عزت 14

 

محمود عزت 15
 
 
وداخل جامعة الإخوان الإرهابية وقبل نحو 40 عاماً وبالتحديد فى 1981 صار محمود عزت عضواً بمكتب الإرشاد، وبمرور السنوات بدأ الجميع يضفون عليه من الصفات ويطلقون عليه الأسماء التى كانت تتبدل بتصاعد قوته داخل الجماعة إلا أن صفة واحدة ظلت تسبق اسمه منذ انتظامه وحتى سقوطه "رجل العنف المسلح".
 
 
محمود عزت 17
 
محمود عزت 20
 
محمود عزت 21
 
محمود عزت 22
 
محمود عزت 24
 
محمود عزت 25

ومهما حملت الروايات التاريخية ومهما كانت ماهية رواياتها تظل محاضر التحقيقات على السنة أصحابها هى الأكثر توثيقا لما جرى والأكثر قدرة على تشكيل صورة واضحة على ما أراده ويريده كل تنظيم، أو شخص سعى فى الظلام محركا آخرين.

محمود عزت 26

محمود عزت 28

في تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا في العام 1965 وفقا لـ"الوثائقى" كان محمود عزت واحدا ضمن المتهمين مع سيد قطب، حينها تجلت حقيقته وسرد الإجابات بناء على معتقداته وأفكاره هذه الإجابات كانت أساس قوته وتصعيده داخل الاخوان فهو الرجل العنيف الذى يرى أن العمل السري يجلب النجاح، وأن الصدام المسلح مع الدولة يمكن الجماعة من الوصول إلى الحكم.

محمود عزت 29

 

وقبل انضمامه إلى الإخوان ذهب عزت إلى جماعة الدعوة والتبليغ إلا أنه من واقع التحقيقات أحس أن تلك الجماعة لا تلبي طموحاته وأن مجرد الاعتكاف فى المساجد وإطلاق اللحية ولبس الجلباب ليس من صميم الإسلام، وأن الاتجاه السليم هو الانضمام إلى جماعة تضم أفرادا مرتبطين بتنظيم يحاول الوصول إلى مراكز القيادات في المجتمع.

 

محمود عزت 30

 

وبعد انضمام عزت إلى الإخوان، اعترف فى التحقيقات أنه أعد أفرادا مسلحين استعدادا للصدام مع الحكومة، واصفا نظام الرئيس جمال عبدالناصر بالجاهلية وأنهم أى "الإخوان" يعتبرون الحكومة من الكفار، وأن المجتمع الذى ينشدونه يقوم على وجود أمير للمؤمنين وكل أحكامه مستمدة من الشريعة، معتبرا السرية الوسيلة الوحيدة للوصول إلى الحكم عبر التغلغل فى المجتمع ومفاصل الدولة ومن ثم الوصول إلى الهدف المنشود وهو "حكم مصر".

 

محمود عزت 31

 

وحكم عليه ضمن تنظيم سيد قطب عشر سنوات، وخرج من السجن 1974 ثم عاد إلى السجن مرة أخرى 1993 على ذمة القضية الشهيرة المعروفة بسلسبيل برفقة خيرت الشاطر وحسن مالك، وتوالت السنوات ومعها كان محمود عزت يزداد قوة داخل التنظيم ويتولى مواقع تسمح له بدور قيادى اكبر حتى بات متحكما فى قواعد الجماعة الإرهابية، يحركها طبقا لأفكاره ويهيمن مع "القطبيين" على التنظيم، وكان يطلق عليه الرجل الحديدى والمرشد السرى، حتى تجلى من جديد توصيف "رجل العنف المسلح" بعدما قائما بمهام مرشد الاخوان بعد يونيو 2013، ليبدأ بعدها فى اخراج رغبة مدفونة عبر احياء التنظيم المسلح للإخوان.
 
 

محموود عزت 5

 
ويعد محمود عزت، أحد القيادات التاريخية للإخوان، ما سهل عليه عملية تشكيل وتأسيس الخلايا والتنظيمات المسلحة تحت مظلة الاخوان مثل "حسم – كتائب حلوان – العقاب الثوري" وغيرها من الخلايا التى سعت لأحداث تخريب وتدمير وإرهاب طال المواطنين المصريين فى محافظات مختلفة، كما حاول اعادة ترميم الهيكل التنظيمى للجماعة بعدما حدث من خلافات وصراعات داخلية أدت إلى انقسامات عديدة.
 
وإلى جانب دوره الدموى، تولى محمود عزت مسؤولية إدارة حركة أموال الاخوان وتوفير الدعم المالى للأنشطة المسلحة داخل مصر، 7 سنوات ومصر تواجه عمليات إرهابية داخلية أساسها الخلايا التى شكلها كاهن المعبد محمود عزت بعد هروبه عقب فض اعتصام رابعة، وأمام اختلاف الإجابات على سؤال اين محمود عزت ؟، كانت الإجابة لدى الدولة المصرية، فى نهاية أغسطس الماضى بعدما أعلنت وزارة الداخلية فى بيان رسمى نبأ القبض على القائم بأعمال مرشد جماعة الاخوان الإرهابية "محمود عزت "مختبًا فى إحدى البيوت بمنطقة التجمع.
 
 

محمود عزت 2

ويواجه عزت أحكاما غيابية فى العديد من القضايا من بينها الإعدام فى قضة التخابر، والإعدام فى قضية الهروب من سجن وادى النطرون والمؤبد فى قضية أحداث مكتب الإرشاد، والمؤبد فى قضية أحداث شغب وعنف فى المنيا، كما أنه مطلوب على ذمة قضايا أخرى تتعلق جميعها بأنشطة إرهابية.
 
ويعد القبض على محمود عزت هزيمة نفسية ومعنوية لجماعة الإخوان الإرهابية قبل أن تكون خسارة تنظيمية، فهو الرمز الذى كان يعتقد فيه أعضاء الجماعة ويعيشون معه أجواء السرية والتخفى والقدرة على إدارة شؤون التنظيم من مكانه السرى حتى كانت الصدمة بسقوط "عزت" الذى يعد بمثابة خزينة أسرار لكل التنظيمات الإرهابية التى شكلها خلال السنوات السبع الماضة.
 
وتظل قصة محمود عزت بكامل تشابكها من أفكار تكفيرية وصعود تنظيمى داخل الإخوان ثم تقدمه الصفوف لإدارة الجماعة وهم الذين يعرفون "برجل العنف المسلح" دليل ثابت على تطرف الإخوان وإنتهاجهم العنف والإرهاب وأنهم يقدمون أهدافهم على أى شيء فهم لا يعتبرون للأرض التى "آوتهم"، بل تتلخص حياتهم كلها فى نطاق الانتهازية المسلحة.
 
 
محمود عزت 26
 
محمود عزت 28

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا