لوقف نزيف العملة الصعبة.. كيف نجحت الدولة فى الاكتفاء الذاتي من الثروة الحيوانية؟

الأحد، 27 سبتمبر 2020 08:00 م
لوقف نزيف العملة الصعبة.. كيف نجحت الدولة فى الاكتفاء الذاتي من الثروة الحيوانية؟
الثروة الحيوانية
ندى سليم

 
حققت مصر خطوات مهمة في ملف الاستيراد الذي كان يستنزف العملة الصعبة على مدار عقود ماضية، في ظل تنامى حاجة السوق المحلى للسلع الاستهلاكية والغذائية، التي كان يتم استيرادها بالكامل، نظرا لتوقف العديد من الصناعات الهامة، لكن في غضون سنوات قليلة نجحت الدولة المصرية في تحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من السلع الغذائية الهامة كان أهما الثروة الحيوانية، بل توجهت الى فتح أسواق تصديرية لرفع أداء الجنية المصري من جديد عالميا.
 
مصر على أعتاب الاكتفاء الذاتي من الثروة الداجنة 
 
من أهم السلع الغذائية التي حظيت باهتمام لدى خطة وزارة الزراعة، كان تعظيم الثروة الداجنة، ووفقا لتصريحات وزارة الزراعة فأن مصر على أعتاب الإعلان بالاكتفاء ذاتيا من الإنتاج الداجنى، بعد التوسع في الاستثمار في الإنتاج الداجنى من خلال افتتاح مشروعات بالظهير الصحراوي، التي تستهدف تسمين 300 مليون طائر في العام توازي 360 ألف طن، حيث أن إجمالى الطاقة الكلية للأمهات 6.7 مليون أمهات تسميين خلال عام، حيث تقام تلك المشروعات  على مساحة 46 ألفا و4 أفدنة بمحافظات بنى سويف وقنا ومطروح والجيزة ووادى النطرون.
 
وأعلنت وزارة الزراعة عن فتح باب التصدير لكتاكيت بيض المائدة لأول مرة بعد 14 عاما من التوقف الى دولة غانا، كخطوة تمهيدية للتصدير لعدد من الأسواق الخارجية، كما أعلنت عن وقف استيراد البيض وكتاكيت بيض المائدة وكتاكيت التفريغ، نظرا لأن الإنتاج المحلى يكفى سد احتياجات السوق.
 
مصر تحقق نحو 95% من الاكتفاء الذاتي من الإنتاج السمكي
 
وكانت الأسماك في مقدمة السلع التي يتم استيرادها من الخارج بفواتير كبيرة، وبفضل توسع الدولة في مشروعات الاستزراع السمكى التي اثمرت على تحقيق نحو 95% من الاكتفاء الذاتي للسوق المحلي، حيث استهدفت الدولة التوسع في مشروعات الاستزراع في الاقفاص العائمة والمنخفضات اللاحوضية الترابية بالساحل الشمالي الغربي وحول محور قناة السويس.
 
ويعد مشروع المزرعة السمكية ببركة غليون بكفر الشيخ، من أهم المشروعات التي ساهمت في مضاعفة الإنتاج السمكى، وفقا لخطة الدولة التي تستهدف زيادة حجم الإنتاج الى  2.5 مليون طن خلال العام المقبل.
 
مشروع البتلو ينقذ مستقبل اللحم الأحمر البلدي
 
وتظل أزمة اللحوم الحمراء من أكثر الملفات التي تؤرق الحكومة لسنوات عديدة، وتؤثر على ارتفاع أسعار اللحوم البلدى للمستهلكين، الأمر الذى جعل الدولة تطلق المشروع القومى للبتلو في عام 2017، وتعلن مضاعفة حجم التمويل للمشروع لنحو 2 مليار جنيه لتعظيم الإنتاج من اللحم الأحمر. وساهم المشروع في توفير نحو 45 الف طن من اللحوم بالسوق المحلى، مما ساهم في تقليل حجم الواردات من اللحوم الحمراء وبالتالي تخفيض الطلب على العملة الصعبة بعد توافر الإنتاج المحلى للمستهلكين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق