بعد قتل 348 من الحوثيين ..الجيش اليمنى يعلن استعادة مواقع جديدة جنوب مأرب

الإثنين، 05 أكتوبر 2020 08:10 م
بعد قتل 348 من الحوثيين ..الجيش اليمنى يعلن استعادة مواقع جديدة جنوب مأرب
الحوثيين

شن الجيش اليمنى صباح اليوم هجوما واسعا على ميليشيات الحوثى جنوب مأرب، أسفرعن سقوط عشرات القتلى والجرحي في صفوف الميليشيات الحوثية، وتمكنوا من تحرير مواقع ومرتفعات استراتيجية فى منطقة رحبة ومناطق أخرى جنوب مأرب.

وأعلن الجيش اليمنى استعادة مواقع جديدة فى جبهة "ماهلية" جنوب مأرب، معلنا تمكنه من قتل 348 من عناصر الحوثيين خلال 3 أيام فقط، ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية، شنت قوات الجيش الوطنى اليمنى مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربى اليوم الإثنين، هجوماً واسعاً تمكنت خلاله من تحرير مواقع جديدة فى جبهة "ماهلية" جنوب محافظة مأرب.

ولا تزال المعارك مستمرة حتى الآن وسط تقدم الجيش اليمنى، لافتا إلى أن المعارك التى جرت صباح اليوم أسفرت عن سقوط عشرات القلى والجرحى فى صفوف المليشيات الحوثية إلى جانب خسائر أخرى فى المعدات القتالية.

وتزامنت المعارك مع غارات دقيقة لطيران التحالف العربى استهدفت تعزيزات كانت فى طريقها إلى المليشيات الحوثية وأسفرت عن تدمير عربتين وعدد من الأطقم ومصرع كل من كانوا على متنها.

ووفقا لموقع العربية، ذكرت مصادر عسكرية بالقوات اليمنية المشتركة أن ميليشيات الحوثى تكبدت نحو 348 قتيلا وجريحا خلال 3 أيام مضت خلال هجمات واسعة شنتها على مواقع القوات المشتركة فى مديريتى "حيس والدريهمى ومدينة الحديدة"، حيث أن مديرية الجراحى تلقت 70 قتيلا وجريحا حوثيا بعد فشل هجوم واسع للميليشيات فى مديرية "حيس"، وخاضت القوات المشتركة مع الميليشيات معركة شرسة استمرت ثمانى ساعات ردت خلالها الزحف على أعقابه.

من ناحية اخري أدان معمر الإريانى وزير الإعلام اليمنى القصف المتواصل الذى شنته ميليشيا الحوثى بالأسلحة الثقيلة على مدينة تعز والذى استهدفت الأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين والنازحين، موضحا أن ما يمارسه الحوثيين من قصف للأحياء السكنية بمدينة تعز يندرج ضمن سياسة العقاب الجماعى لأبناء المحافظة التى تصدت بكل بسالة للمشروع الإيرانى وأداته الحوثية.

وتعجب الإرياني من صمت المجتمع الدولى والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن "مارتن جريفيث" تجاه هذه الجرائم والانتهاكات التى قال إنها ترقى لمرتبة جرائم الحرب.

وطالب وزير الإعلام اليمني بالتدخل الفورى والفعال للضغط على ميليشيا الحوثى لوقف جرائمها وانتهاكاتها ورفع الحصار على محافظة "تعز" تنفيذا لاتفاق السويد..

وفى الإطار نفسه، ناقش السفير السعودى لدى اليمن محمد آل جابر والمبعوث الأممى لليمن مارتن جريفيث، التقدم المحرز فى تنفيذ اتفاق الرياض..

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا